هل أنتِ مدمنة على التسوق عبر الإنترنت؟

البوابة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بدءًا من طلب الطعام عندما لا تشعر برغبة بالطهي الى تسوق مجموعة متنوعة من المنتجات  الضرورية وغير الضرورية، أصبح التسوق عبر الإنترنت ملجئ سريعا للعديد من الأشخاص.

هل تعاني من حالة صحية نفسية؟

مع انتشار المتاجر عبر الإنترنت التي تقدم مجموعة كبيرة من الخصومات، أصبح من المغري الحصول على أفضل العروض من منازلنا. ومع ذلك ، إذا كنت تستلم العديد من الطرود كل يوم ، فقد تكون تعاني من "حالة صحية عقلية".

ماذا تقول الدراسة؟

إذا كانت عادات التسوق عبر الإنترنت لديك تقترب من الإدمان ، فيعقتد الخبراء أنه ينبغي تصنيفها كحالة من مشاكل الصحة العقلية. لاحظت الدراسة التي نشرت في مجلة Comprehensive Psychiatry  أنه من بين 122 شخصًا يعانون من "اضطراب التسوق-الشرائي" ، فإن 34 في المائة من الأشخاص يعانون أيضًا من أعراض الإدمان على التسوق عبر الإنترنت.

كما وجد الباحثون أن المدمنين على التسوق عبر الإنترنت كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق.

ما هو اضطراب التسوق الشرائي عبر الانترنت؟

وفقًا للبحث ، يتميز اضطرابات التسوق الشرائي (BSD)  برغبة شديدة في الشراء / التسوق لا تقاوم. ويشتري مرضى BSD سلعًا استهلاكية أكثر مما يستطيعون تحمله ، وهذه المنتجات ليست ضرورية ولا يتم استخدامها بشكل متكرر.

أصر الباحثون من كلية هانوفر الطبية على ضرورة اعتبار مرض (BSD)  حالة صحية عقلية منفصلة. وأبرزت الدراسة أيضًا أن مرض BSD يصيب حوالي 5 في المائة من البالغين في الدول المتقدمة.

وأكد الدكتور مولر ، وهو طبيب نفسي في كلية هانوفر الطبية بألمانيا ، "لقد حان الوقت بالفعل للاعتراف بهذه الحالة كمشكلة صحة عقلية.

ما هي علامات وأعراض  BSD؟

أوضح الفريق الذي قاد البحث أن BSD ، ولا سيما الشراء عبر الإنترنت ، يمكن أن يؤدي إلى حلقة مفرغة من الرغبة الشديدة في شراء الأشياء والرضا عند إنفاق الأموال. نظرًا لأن مدمني التسوق من المرجح أن يكون لديهم ميل إلى تخزين الأشياء ، فإنهم غالباً ما يميلون إلى جمع الفوضى. كما إنهم ينفقون أكثر مما يمكنهم تحمله ، الأمر الذي قد يؤدي إلى الشعور بالانهيار والضيق الشديد.

تتضمن بعض الأعراض الكلاسيكية :

يقومون بالتسوق عندما يشعرون بالغضب أو الإحباط.

عدم السيطرة على عادات التسوق الخاصة بهم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق