تطوير البيئة التعليمية للطلاب.. حصاد جامعة أسيوط في 2019

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، أن عام 2019 شهد سعي الجامعة إلى تطبيق استراتيجيتها الهادفة إلى التحول إلى مصاف جامعات الجيل الثالث، والتي تعمل على تسخير ما تملكه من إمكانيات علمية وبشرية لصالح دعم الحركة الصناعية وتطوير قطاعاتها المختلفة، حيث صدر قرار مجلس الوزراء بتحويل معهد تكنولوجيا صناعة السكر الذي تنفرد به الجامعة على مستوى الدول الأفريقية والشرق الأوسط إلى كلية، إلى جانب صدور قراراً آخر بإنشاء أول معهد بحثي على مستوى الجمهورية في بحوث البيولوجيا الجزيئية ليمثل اللبنة الأولى في عمل أكبر مجمع بحثي على مستوى الجامعات المصرية والجاري إنشائه.

وأضاف "رئيس الجامعة" أن عام 2019 شهد مواصلة خطة الجامعة للتأهيل للحصول على الاعتماد المؤسسي وذلك بتطبيق معايير وشروط الجودة فيما تقدمه من خدمات تعليمية مختلفة، وذلك اعتماداً على حصول أكثر من 60% من كليات الجامعة على الاعتماد من الهيئة القومية للاعتماد والجودة، وهي كليات التربية، والزراعة، والطب، والعلوم، والصيدلة، والحاسبات، والتمريض، والطب البيطري، ومعهد جنوب مصر للأورام، وأخيراً حصول كلية الهندسة على شهادة تجديد الاعتماد في نهاية 2019، إلى جانب تصدر الجامعة مركزاً متقدماً على مستوى الجامعات المصرية  بحصول عدد كبير من المعامل والمراكز على الاعتماد المحلي والدولي، والتي كان آخرها إعلان حصول بنك الدم المركزي بمستشفى أسيوط الجامعي على الاعتماد الدولي.

 كما شهد 2019 مواصلة الجامعة لتقدمها العالمي في مختلف التصنيفات الدولية، حيث حافظت على ترتيبها بين أفضل خمسة جامعات مصرية وفق معظم التصنيفات العالمية، كما أدرجها تصنيف US الأمريكي في الترتيب العشرين عربياً و22 أفريقياً وفي الترتيب 885 عالمياً، كما تم إدراج جامعة أسيوط في تصنيف التايمز البريطاني للتأثير المجتمعي، كما أدرج تصنيف التايمز للتخصصات جامعة أسيوط ضمن أفضل الجامعات العالمية في تخصصات الدراسات الطبية والهندسية والتكنولوجيا وكذلك في مجالات الدراسات الطبية والعلوم الفيزيائية، وكذا اختيار رئيس الجامعة لعضوية هيئة تنمية الصعيد، وكذلك عضويته بالجمعية العمومية المصرية للتربية والعلوم والثقافة يونسكو، وكذلك تعيين الدكتورة مها غانم، كأول سيدة في منصب نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وكذلك تعيين الفيفا للدكتور جمال محمد علي، عميد التربية الرياضية نائباً لرئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، وكلك انضمام الدكتور هشام مختار، رئيس برنامج زرع الكلى بمستشفيات أسيوط الجامعية لعضوية اللجنة العليا لزراعة الأعضاء لأول مرة على مستوى جامعات صعيد مصر.

وأشار "الجمال" إلى فوز الجامعة بالمركز الثالث على مستوى الجامعات المصرية في مسابقة أفضل جامعة فيما يخص استعدادها لاستقبال العام الجامعي 2019/ 2020، وتوقيع بروتوكول تعاون مشترك مع أكاديمية الفنون الجميلة بالقاهرة يتم بموجبه طرح عدد من البرامج الدراسية بنظام التعليم الموازي في المرحلتين الجامعية والدراسات العليا، وكذلك للراغبين في دراسة الكونسفتوار في المرحلة ما قبل الجامعية، لافتا إلى مواصلة الجهاز الإداري للجامعة تميزه، وذلك بحصوله على شهادة تجديد الأيزو 9001 لسنة 2019 للجهاز الإداري لمدة 3 سنوات مقبلة، كما تم منح علاوة تشجيعية لأكثر من 2500 موظف بمختلف قطاعات الجامعة، وكذلك اعتماد حركة ترقيات استهدفت نحو 16575 موظف من العاملين بجامعة أسيوط ونقلهم للدرجة الوظيفية الأعلى.

أما في مجال القطاع الطبي فواصلت جامعة أسيوط العمل الدءوب والمكثف والساعي إلى تطوير ما تملكه من منظومة طبية هائلة تعمل على تقديم خدمة طبية متميزة لأكثر من 2 مليون مريض سنوياً من المترددين على مستشفيات أسيوط الجامعية بمختلف تخصصاتها وهو ما تضمن في 2019 افتتاح أول وحدة على مستوى جامعات الصعيد لجهاز PeT CT للكشف على الخلايا السرطانية بتكلفة تبلغ 40 مليون جنيه بقسم علاج الأورام بالمستشفى الجامعي، وافتتاح وحدة المعجل الخطى وجهاز العلاج الاشعاعى بمعهد جنوب مصر للأورام بتكلفة إجمالية 21 مليون جنيه، وذلك لخدمة أكثر من 40 ألف مريض من مرضى الأورام المترددين على المعهد، إلى جانب تجهيز عنابر صحية مكيفة للمسجونين، ومواصلة وحدة الجراحات الميكروسكوبية تدريبها لثاني فرقة طبية متعددة الجنسيات على عمليات الضفيرة العصبية الذراعية في إطار شراكتها الدولية في أول مدرسة عالمية متخصصة فى هذا المجال.

كما أشار الدكتور طارق الجمال أن 2019 كان "عام الطالب الجامعي"، والذي حظي بعدد من الإجراءات الهادفة جميعها إلى تطوير البيئة التعليمية داخل الجامعة وتحديث الخدمات وسبل الرعاية المقدمة للطلاب، والتي تضمنت تطبيق نظام المقررات الإلكترونية على كافة الكليات مع بداية العام الجامعي الجاري 2019/ 2020، وهو ما يأتي كخطوة أولى تمهيداً لإتاحة المناهج الدراسية على الموقع الإلكتروني للجامعة وإتاحته بصورة تفاعلية تسهل التواصل بين الأستاذ والطالب، وهو ما تزامن مع قرار إدارة الجامعة بسداد المصروفات الدراسية للطلاب غير القادرين مع كذلك رسوم المقررات الإلكترونية وذلك لأول مرة في تاريخ الجامعة، وذلك بالتوازي مع الإعلان عن تقديم قرض تعليمي لأول مرة على مستوى الجامعات المصرية وذلك للتيسير على الطلاب سداد المصروفات الدراسية.

كما شهد قطاع التعليم والطلاب برئاسة الدكتور شحاتة غريب، نائب رئيس الجامعة، البدء في وضع خطة عاجلة وشاملة من أجل تنفيذ المبادرة التي أطلقها رئيس الجامعة لإعلان جامعة أسيوط صديقة لذوي الإعاقة وهو ما تضمن حرص القطاع على توفير لهم فرص للإقامة بالمدينة الجامعية وتطوير المباني والمنشآت الجامعية بما يسهل حركتهم داخل الحرم الجامعي والسعي إلى اندماجهم في الحياة الجامعية بصورة طبيعية مع زملائهم، وهو ما تضمن كذلك زيارة نائب رئيس الجامعة لجامعة مونتانا الأمريكية للتعرف على تجربتهم المتقدمة في دمج الطلاب ذوي الإعاقة.

وأشار رئيس جامعة أسيوط أن 2019 شهد البدء في تجهيز أول معمل لاختبارات المكفوفين، وذلك بالتعاون مع هيئة الإيمدايست ومؤسسة حلم والذي يضم عدد من الأجهزة التي تمكن الطالب المكفوف من أداء الامتحان بمفرده، كما شهد 2019 الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى من تطوير صالات الامتحانات والتي تتجاوز تكلفة الإجمالية 12 مليون جنيه ويهدف إلى رفع كفاءة البنية التحتية لصالات الامتحانات وتطويرها وإعادة تقسيمها بما يؤهلها للاستخدام كصالات الامتحانات وكقاعات دراسية في غير أوقات الامتحانات تتسع لأكثر من 10 آلاف طالب، وتزويدها بأجهزة تكييف وصوتيات وإضاءة، وجاري تجهيزها بكاميرات مراقبة وفق أحدث النظم المتطورة.

وأشاد رئيس جامعة أسيوط بما شهده 2019 من زخم في مجال الأنشطة الطلابية ودعم للطلاب المتميزين والموهوبين في مختلف المجالات وهو ما أثمر عن فوز فريق طلابي من كلية الهندسة Assiut Robotics بالمركز الأول على مستوى العالم في المسابقة الدولية لكاسحات الألغام والتي انعقدت في الصين في نوفمبر الماضي إلى جانب تصدر طلاب الجامعة المراكز الأولى في العديد من المسابقات المحلية والعربية في مجالات متعددة ، كما كان للطلاب من ذوى الإعاقة نصيب وافر من التميز بعد إحرازهم 21 ميدالية في بارالمبياد الجامعات المصرية والذي انعقد بمحافظة الإسكندرية في ديسمبر 2019 .

كما نجحت الجامعة في عقد عدد من اللقاءات الطلابية الهامة والموسعة والتي بدأت بالملتقى الأول لأسبوع الشعوب والذي جاء تحت شعار " بالسلام نبنى مستقبل الشعوب " والذي شهد مشاركة وفود ممثلة عن 13 جامعة مصرية ونحو 30 جالية طلابية من مختلف دول العالم وتضمن العديد من الفعاليات الرياضية والثقافية والفنية إلى جانب أول حفل للصوت والضوء على مستوى الجامعات المصرية، كما شهد 2019 تنظيم قطاع شئون التعليم والطلاب لمنتدى الحوار الوطني على مدار 3 أيام متواصلة لتعريف أفراد المجتمع داخل الجامعة وخارجها بأهم محاور التعديلات الدستورية وإطلاق الدعوة للمشاركة الإيجابية به، إلى جانب إطلاق مؤتمر مصر تستطيع بطلابها والذي أثمر عن عدد من التوصيات الهامة والجادة والتي تعكس رؤوى الطلاب في تطوير التعليم العالي .

وفي مجال الدراسات العليا شهدت جامعة أسيوط مواصلة تميزها في مجال العلاقات الدولية والساعي إلى توسيع مجالات التعاون المشترك والمتبادل مع أكبر عدد من الجامعات والمراكز العلمية على مستوى العالم، وهو ما أثمر في إبرام العشرات من اتفاقيات التعاون ومذاكرات التفاهم سواء على مستوى الدول الأفريقية والعربية أو العالم الأجنبي، كما أعلن الدكتور أحمد المنشاوي، نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، عن بدء وضع خطة لتطوير الموقع الإلكتروني للجامعة، وذلك بالتعاون مع أحد الهيئات المتخصصة بما يضمن تطوير الخدمة الإلكترونية المقدمة وتحسين تصنيف الجامعة عالمياً إلى جانب استكمال جامعة أسيوط لتعاونها مع جامعة كورياتيك بكوريا الجنوبية، والمقرر أن يشهد الفترة المقبلة امتداد التعاون إلى مجال الهندسة الطبية، كما قام نائب رئيس الجامعة بزيارة ناجحة إلى روسيا لفتح عدد من مجالات التعاون المشترك مع عدد من الجامعة الروسية وخاصة في مجالات علوم القضاء والاستكشافات الجيولوجية والمجالات الطبية، كما بحث نائب رئيس الجامعة خلال زياراته إشراف جامعة أسيوط على مركز لتعليم اللغة العربية يتم تجهيزه فى جامعة الصداقة بالعاصمة الروسية موسكو.

كما شهد 2019 حصول الدكتورة إيمان خضر، الأستاذ المتفرغ بقسم أمراض المخ والأعصاب، على جائزة الدولة التقديرية في العلوم الطبية لعام 2018، وتكريم رئيس الجمهورية لها في احتفال الدولة بعيد العلم، وحصول الدكتور محمد عاطف، الأستاذ المساعد بقسم الهندسة الكهربية بجائزة الدولة التشجيعية في العلوم التكنولوجية في مجالات العلوم الهندسية، وكذلك فوز الدكتور جمال عبدالرؤوف بدر، بجائزة أفضل باحث عربي من اتحاد الجامعات العربية، إلى جانب فوز الدكتور أحمد عباس الأستاذ المساعد بقسم أمراض النساء والتوليد بجائزة أفضل بحث في العالم من أكبر هيئة دولية في مجال مناظير النساء.

أما في مجال خدمة المجتمع وتنمية البيئة، فشهد 2019 مواصلة مساهمة الجامعة في بناء تقدم مجتمعها ونهضته، وذلك من خلال مساهمة القطاع برئاسة الدكتورة مها غانم، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، في المبادرة الرئاسية "صنايعية مصر"، وذلك بالتعاون مع الجهاز التنفيذي للمحافظة والمنطقة الجنوبية العسكرية من أجل تدريب الشباب على بعض الحرف والمهن اليدوية بما يخلق فرص عمل جديدة لهم تُلبي احتياجات السوق، كما ساهم القطاع في المشروع القومي لتطوير القرى الأكثر احتياجاً، والذي استهدف تطوير قرية "شقلقيل" ثالث أفقر قرية على مستوى الجمهورية، والعمل على تحسين الخدمات الاجتماعية والصحية والتعليمية المتاحة بها.

كما حرص القطاع على التعاون مع قيادات الجهاز التنفيذي من أجل تطوير الشكل الحضاري للمحافظة وتنفيذ بعض أعمال التجديد والتطوير بأهم شوارع وميادين المدينة إلى جانب إشراف القطاع على مسابقة أفضل تصميم لنصب التذكاري المقرر تنفيذه لتخليد أسماء شهداء محافظ أسيوط من أبناء الشرطة والجيش، كما حرص القطاع على تطوير الجانب الثقافي المشترك من خلال علاقات جامعة أسيوط وجامعات روسيا الاتحادية من خلال قيام الدكتورة مها غانم لزيارة موسعة لعدد من الجامعات الروسية وإشرافها على البرنامج العلمي والثقافي الذي نظمته الجامعة لضيوفها من طلاب جامعة بيتاجورسيك الروسية خلال زيارتهم للجامعة لمدة شهرين.

أخبار ذات صلة

0 تعليق