رئيس كنائس شرق الإسكندرية: 2020 هو عام الشكر لله والعطاء والتغيير

البوابة نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الأنبا بافلى، رئيس كنائس قطاع شرق الإسكندرية، لا بد من إطلاق 3 مسميات على عام 2020، وهم عام الشكر لله والعطاء والتغيير، لأنه عام لا يتكرر مرة أخرى لكونه أرقاما مكررة. 

جاء ذلك خلال عظته التي ألقاها في حضور البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، مساء اليوم الثلاثاء، بالكنيسة المرقسية بمنطقة محطة الرمل وسط البلد. 

وأوضح "أن 2020 عام الشكر لله، يعني أن عام 2019 مر به العديد الضيق والحزن من المواطنين، فيجب أن نعود أنفسنا في عام 2020 بشكر ربنا على كل شيء". 

وأضاف "أن عام العطاء بمعنى لا بد أن تتعلم أن تخرج من الأنانية وتخدم الآخرين، وأما عام التغيير فلا بد من تغير الصفات السيئة في كل فرد".

وكان قد ترأس البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، مساء اليوم الثلاثاء، صلاة قداس راس السنة الميلادية، وذلك بالكنيسة المرقسية بمنطقة محطة الرمل وسط الإسكندرية. 

وشهدت الصلاة حضور الأنبا بافلى رئيس كنائس قطاع شرق الإسكندرية، وعدد من الآباء والكهنة وعدد من الأقباط وسط أجواء من البهجة والسرور. 

وزينت الكنيسة المرقسية بمنطقة محطة الرمل وسط الإسكندرية، مساء اليوم الثلاثاء، جدرانها بأشجار الكريسماس، احتفالا بعيد الميلاد المجيد. 

وشهدت كنائس محافظة الإسكندرية، استنفار أمني بكافة أنحاء الأحياء، لاستقبال أعياد الميلاد، فيما أغلقت كافة الشوارع المؤدية من خلال الحواجز الحديدية. 

ورفعت الأجهزة التنفيذية بالمحافظة، جميع الإشغالات والمخالفات الباعة الجائلين بجوار الكنائس، فضلًا عن رفع سيارات المتروكة منذ فترة من أمام جميع الكنائس والمنشآت المهمة والسياحية، تحسباَ لوجود أي أعمال عنف أو تخريب يفسد فرحة الأقباط بأعيادهم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق