2019 عام تحققت فيه الأحلام بمشروعات قومية وزراعية وبنية تحتية

مصرس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

2019 عام تحققت فيه الأحلام بمشروعات قومية وزراعية وبنية تحتية


أن تتحقق خطط التنمية وتصبح واقعا ملموسا، هي آمال تمناها المصريين على مدار عقود طويلة، يحلمون بمشاريع كبرى تحمل نهضة وتنمية تشمل كافة قطاعات الدولة، وعندما توافقت أحلام المصريين وإرادتهم مع إرادة رئيسهم الذي انتخبوه، كان لهم ما تمنوا، ليشهد ويشهدوا معه ثمرة حلم صاحبه عزم وإنجاز فكان عام 2019 شاهدا على افتتاح مشروعات متتالية تغطي كافة مناطق الجمهورية، تقدم خدمات وتطور بينة تحتية وتساهم في التنمية الصناعية والزراعية وعلى كافة الأصعدة.
كثيرا ما يؤكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، في ظهوره الإعلامي أن المشروعات التنموية التي يفتتحها ويحرص على إنجازها بأسرع وقت ممكن هي في الأساس أحلام تمناها منذ عقود طويلة، ففي مؤتمر الشباب الثامن الذي عقد في سبتمبر، تحدث عن كم الألم الذي كان يصيبه من معاناة المرضى، وتمنى منذ عام 1992 أن يساهم في رفع المعاناة عنهم، وهو ما بدأت مصر تجني ثماره بعد تدشينه مبادرة القضاء على "فيروس سي" و "مبادرة 100 مليون صحة" و"نور حياة" وغيرهم.
عاد الرئيس ليؤكد على أهمية أن يضع الإنسان أمامه حلم وهدف يسعى من أجله، وذلك خلال افتتاحه مدينة دمياط للأثاث في ديسمبر، قائلا إن كل ما يراه المصريون من تنمية هو حلم رآه منذ 40 عامًا "كنت بحلم بعالمية الأثاث.. الحلم اللي عندي هو العالمية، هي الناس بطلت تحلم وتجري على حلمها".
وتستعرض "الوطن" في السطور التالية أبرز المشروعات القومية التي شهد الرئيس السيسي افتتاحها خلال عام 2019 كالتالي:
افتتاح أكبر مسجد وأكبر كنيسة في الشرق الأوسط بالعاصمة الإدارية الجديدة
تاريخ مصر حافل بمظاهر تؤكد الوحدة الوطنية جعلها دائما في حالة تأكيد لقيم التعايش السلمي والتسامح، وكانت أولى مشاهد عام 2019 تجسيدا قويا، باحتفالية جمعت في ليلة واحدة افتتاح أكبر مسجد وكنيسة في الشرق الأوسط، ففي السادس من يناير، وبحضور الرئيس السيسي والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، جرى افتتاح مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، في رسالة مصرية للعالم تؤكد أن مصر كانت وستظل بلد الوحدة الوطنية.
الحكومة خصصت مساحة 15 فدانا لكنيسة ميلاد المسيح لتصبح الأكبر في الشرق الأوسط، فيما بلغت مساحة البناء 10 آلاف متر مربع بسعة 8200 فرد وتم تصميم منارتين ملحقتين بمبنى الكاتدرائية بارتفاع 60 مترًا، وقام البابا بنفسه بالإشراف على التصميم ومراجعته واعتماده، أما مسجد الفتاح العليم فيقع على مساحة 59 فدان، ويضم مصلى للرجال بسعة من 14.000 – 16.000 مصلي بالإضافة لمصلى السيدات بسعة 3000 مصلية، كما يضم متحف رسالات سماوية ودار لتحفيظ القرآن ومستشفى خيري بسعة 300 سرير، ومن المقرر أن يكون هو المسجد الرئيسي للدولة.
افتتاح المرحلة الأولى والثانية لمدينة الإسماعيلية الجديدة وأنفاق "تحيا مصر"
في مدينة الإسماعيلية الجديدة، وتحديدا بالخامس من مايو، كانت مصر على موعد مع افتتاح مشروعات عملاقة تربط سيناء بالدلتا، ومنها أنفاق "تحيا مصر" بشمال محافظة الإسماعيلية والتي تمر أسفل قناة السويس، وطريق تحيا مصر بطول 4.5 كيلو متر، بالإضافة إلى كوبري التقاطع بين طريق تحيا مصر وطريق "الإسماعيلية-بورسعيد".
وجرى افتتاح طريق الجيش غرب بحيرة التمساح بطول 2.4 كيلومتر و4 كباري دوران للخلف بمدينة الإسماعيلية وكباري مزلقان نفيشة أعلى السكك الحديدية وسوق تجاري ومحلات ببحيرة التمساح وسوق السمك الجديد على طريق البلاجات، والمرحلة الأولى والثانية لمدينة الإسماعيلية الجديدة والتي تم تزويدها بمحطة ترشيح المياه طاقة 70 ألف متر مكعب في اليوم، بهدف تأمين إمداد المياه للمدينة الجديدة، فضلا عن افتتاح نادي الإسماعيلي الجديد بأرض النخيل والمرحلة الأولى من تطوير طريق "الإسماعيلية-العوجة" ونادي "الواحة 6 أغسطس" للعاملين بهيئة قناه السويس.
السيسي يفتتح أكبر كوبري ملجم في العالم
وفي منتصف مايو واستمرارا للجهود المبذولة في كافة مجالات التنمية الشاملة للدولة وفي إطار تنفيذ شبكة من الطرق والكباري في أزمنة قياسية، شهد السيسي، افتتاح عددا من المشروعات القومية الكبرى في مجال الطرق والكباري والمحاور المرورية تضمنت افتتاح محور "تحيا مصر" لربط شرق القاهرة بغربها الذي يضم 12 كوبرى معلق منها، كوبرى "جزيرة الوراق "، "النيل الغربي"، "منطقة شبرا"، "تقاطع الدائري"، بالإضافة للمرحلة الثانية من محور روض الفرج الذى يضم كوبري "تحيا مصر روض الفرج المُلجّم" أعرض كوبري في العالم، وتطوير وتوسعة "محور المشير"، وإنشاء طريق "امتداد محور المشير"، وكوبري "الشهيد المقدم أحمد أبو النجا"، وكوبري "الشهيد النقيب أحمد حافظ شوشه"، وذلك بحسب الموقع الإلكتروني للهيئة العامة للاستعلامات.
افتتاح أكبر وأضخم مجمع للأسمدة الفوسفاتية والمركبة في أفريقيا والشرق الأوسط بالعين السخنة
أكبر وأضخم مجمع للأسمدة الفوسفاتية والمركبة في الشرق الأوسط وأفريقيا، هو إنجاز مصري على أرض مصرية، افتتحه الرئيس السيسي في 7 أغسطس 2019، بعد أن استطاعت الأيدي المصرية بالعمل الجاد من إنهاؤه في 3 سنوات فقط، في الوقت الذي كان الرئيس السيسي قد أشار في المؤتمر الوطني للشباب المنعقد في عام 2017، أن إنجاز مثل هذا المشروع الضخم يستغرق 7 سنوات في أي مكان بالعالم.
وبهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي لمصر من الأسمدة وتوفير فائض للتصدير وتحقيق قيمة مضافة لمورد يعتبر من أهم الثروات الطبيعية، أفتتح مجمع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة بالعين السخنة، والذي يضم 9 مصانع على مساحة 400 فدان لإنتاج سماد ثنائي فوسفات الأمونيوم المحبب، ومصنع لإنتاج سماد ثلاثي سوبر الفوسفات المحبب، ومصنع لإنتاج الأسمدة البلورية الذوابة، ومصنعين لإنتاج حامض الكبريتيك المركز، بالإضافة لمصنعين لإنتاج حامض الفوسفوريك التجاري، ومصنعين لإنتاج حامض الفسفوريك النقي، كما يضم المجمع منشآت إدارية وفنية وطبية وترفيهية، ورصيفا بحريا للتحميل والتصدير، بالإضافة إلى مجمع سكني يتسع لنحو 1200 فرد، وتوفير الطاقة الكهربائية المطلوبة لإنشاء توربينتين بخاريتين بقدرة 46 ميجاوات تحقق 75% من الطاقة الكهربائية اللازمة، ويتم الإمداد ب25% الباقية من الشبكة القومية، فضلا عن محطة تحلية مياه البحر وأخرى لمعالجة مياه الصرف الصحي ومحطة معالجة مياه الصرف الصناعي أيضا.
المرحلة الثانية من قاعدة محمد نجيب للزراعات المحمية بأعلى التقنيات
في مرسى مطروح ونحو تحقيق طفرة زراعية في الانتاج المصري، افتتح الرئيس السيسي في 17 أغسطس، عددا من المشروعات القومية شملت 1300 صوبة زراعية على مساحة 10 آلاف فدان، ضمن المرحلة الثانية من قاعدة محمد نجيب للزراعات المحمية، بالإضافة إلى مصنع للتعبئة والتغليف للمنتجات التي يتم إنتاجها من المشروع ومجمع لإنتاج البذور بمنطقة الحمام في محافظة مرسى مطروح.
184 ألف طن أنواع مختلفة من الخضروات سنويا هي معدل الطاقة الإنتاجية للمشروع نحو تحقيق الأمن الغذائي، بالإضافة لإنشاء محطة للفرز والتعبية وثلاجات للحفظ تتسع لألف طن، ما يجعل مشروع قاعدة محمد نجيب مشروعا قوميا زراعيا وفي نفس الوقت يعمل على توفير أكثر من 15 ألف فرصة عمل مباشرة للشباب، بحسب موقع الهيئة العامة للاستعلامات، بالاعتماد على زراعة مساحات تقليديا وأخرى عالية التكنولوجيا ومساحات ثالثة متوسطة التكنولوجيا بهدف تحسين الإنتاج الزراعي تكنولوجيا.
مصنع درفلة ورصيف بحري ومصنع رخام وجرانيت من أجل تنمية السويس ووسط وجنوب سيناء
وفي 5 نوفمبر، كانت مصر على موعد بإنجاز جديد، يحدث طفرة في صناعة الحديد والصلب والرخام والجرانيت ومناحي أخرى كثيرة، حيث افتتح السيسي مصنع الدرفلة 3 بشركة السويس للصلب، بالإضافة لمشروعات الإسكان الاجتماعي بجنوب سيناء، ومجمع لتحلية مياه البحر بالعين السخنة، كما افتتح مصنع الرخام والجرانيت الجفجافة بوسط سيناء والرصيف البحري بالعين السخنة، وعدد من الطرق والشرايين المرورية الجديدة بالسويس وجنوب ووسط سيناء.
الإنجاز في وقت أقل من المعتاد هي السمة الغالبة التي يصر عليها الرئيس السيسي منذ توليه الحكم، بدءً من حفر قناة السويس الجديدة وحتى إنجاز مصنع الدرفلة 3 الذي تم الانتهاء منه في عام واحد بدلا من 3 أعوام، على مساحة 310 ألف متر مربع وبتصميمات بأعلى المعايير العالمية، بطاقة إنتاجية 1.4 مليون طن سنويا من أطوال حديد التسليح، كما شملت الافتتاحات مجمع جفجافة الصناعي للرخام والجرانيت على مساحة 2 مليون متر مربع، يضم هنجر للتصنيع ومنطقة تشوينات ومنظومة إدارية متكاملة، إضافة إلى زراعة 150 ألف فدان من أشجار الزيتون في المساحات الغير مستغلة، ومحطات لتحلية مياه البحر ومشروعات الرصيف البحري وهو منشأ بحري بطول 3000 متر وعرض 12 مترا، به 2 مرسى قادرين على استيعاب أكبر ناقلة منتجات بترولية في العالم.
إطلاق منظومة التأمين الصحي الشامل رسميا وافتتاح أنفاق بورسعيد ومجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة
ونحو توفير الرعاية الصحية المتكاملة لكل مواطن وفقا لأعلى معايير الجودة، أعلن الرئيس السيسي، في السادس والعشرين من نوفمبر 2019، إطلاق منظومة التأمين الصحي الشامل بشكل رسمي من مدينة بورسعيد، كما شهد افتتاح عدد من المشروعات بنطاق محافظتي بورسعيد وشمال سيناء، ومنها افتتاح مجمعات صناعية صغيرة ومتوسطة وهي مصانع جاهزة ومرخصة بمساحات تناسب تلك الصناعات التي يمكن أن تساهم في تشغيل الشباب، وتبلغ مساحة المجمع 181 ألف متر مربع، يضم 118 وحدة صناعية تسمح بقيام صناعات غذائية وهندسية وكيميائية وملابس ونسيج.
وبهدف تنمية شرق بورسعيد افتتح السيسي مشروع تطوير بعض الطرق والمحاور ومنها محور 30 يونيو الذي يربط سيناء بكل أنحاء الجمهورية، كما افتتح أنفاق بورسعيد، والمرحلة الأولى لميناء شرق بورسعيد والذي يضم 10 أرصفة بحرية بطول 5 كيلومترات.
مدينة دمياط للأثاث ومشروعات لتطوير البنية التحتية وأكبر وأول فندق 5 نجوم في الدلتا
وعودة لريادة صناعة الأثاث في مصر، افتتح الرئيس السيسي، في الثالث من ديسمبر، مدينة دمياط الجديدة للأثاث على مساحة 330 فدان، لتصبح واحدة من أهم المدن المتخصصة في الصناعة في الشرق الأوسط، بالإضافة لمحطة البضائع متعددة الأغراض في ميناء دمياط، وعدد من المشروعات التنموية والخدمية، منها فندق اللسان برأس البر، وهو أكبر فندق بالمحافظة وأول فندق 5 نجوم في الدلتا، حيث تم تشييده بمنطقة التقاء البحر والنهر بأحد البقاع الساحرة على مستوى العالم، على مساحة 4200 م2 ويضم 142 غرفة و15 جناحا، بالإضافة ل 4 قاعات للاحتفالات والمؤتمرات ومطاعم وكافيتريات، حيث تديره واحدة من كبرى الشركات العالمية المتخصصة في إدارة الفنادق.
وبتقنية الفيديو كونفرانس، شهدت زيارة الرئيس السيسي لمحافظة دمياط افتتاح مشروع تحويل محطة توليد كهرباء غرب دمياط الغازية 2 للعمل كدورة مركبة في محافظة دمياط وتعمل على حل أزمة الكهرباء، وتم افتتاح أيضا توسعات محطة الصرف الصحي في رأس البر، وعددا من مشروعات الإسكان منها مشروع دار مصر والإسكان الاجتماعي، ومركز التعليم المدني بدمياط الجديدة، بالإضافة للمحطة متعددة الأغراض بالميناء.
مركز يوسف الصديق بالفيوم.. مجمع للانتاج الحيواني المتكامل وباكورة مشروعات الثورة الحيوانية
وفي 25 ديسمبر، افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي، مركز يوسف الصديق في محافظة الفيوم، باكورة مشروعات الثروة الحيوانية المتمثلة بمجمع الإنتاج الحيواني المتكامل، ويضم 3 مزارع للتسمين والتربية ومجزر آلي متكامل ومركز علمي بيطري، ومزرعة نباتية بحثية ومصنع للحوم المصنعة ومنفذ للبيع، ومن خلال الفيديو كونفرانس، جرى افتتاح 4 مزارع نموذجية في النوبارية بمحافظة البحيرة.
وتهدف مشروعات الثروة الحيوانية لسد الفجوة بين الاستهلاك والإنتاج من البروتين الحيواني ومنتجات الألبان، كما أنه من المشروعات الواعدة التي توفر فرص عمل للمنطقة المقام عليها، ويساهم في تقليل نسبة البطالة بتوفير فرص عمل مباشرة وغير مباشرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق