بعد محاصرتها آلاف الأشخاص.. القصة الكاملة لحريق غابات استراليا

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تستمر حرائق غابات أستراليا في التزايد، حيث اضطر آلاف الأشخاص للاحتماء بشواطئ جنوب شرق أستراليا هربا من الحرائق العنيفة التي تجتاح هذه المنطقة السياحية، ووجد حوالي أربعة آلاف من المصطافين والسكان المحليين أنفسهم محاصرين على شاطئ البحر في مدينة مالاكوتا.

واجتاحت سيدني، سحابة كثيفة من الدخان السام الناجمة عن الحرائق، ومع ذلك، قررت السلطات الإبقاء على إطلاق الألعاب النارية احتفالا بالعام الجديد فيما تم إلغاؤها في كانبيرا وفي مدن مختلفة.

نشبت حرائق غير مسبوقة في ولاية نيو ساوث ويلز بجنوب أستراليا، في سبتمبر الماضي، ولازالت تحاول قوات الأطفاء السيطرة عليها، حيث شارك أكثر من 1000 شخص من رجال الإطفاء لإخماد حوالي 17 حريق طارئ والرياح القوية في الليل، وأصدرت إدارة إطفاء حرائق الريف، في نيو ساوث ويلز تحذيرات من الحرائق، طالبت السكان بالرحيل أو البحث عن ملاذ أمن، كما خرج أكثر من 50 حريقا صغير عن نطاق السيطرة.

تعد منطقتي كوينزلاند ونيو ساوث ويلز عرضة لحرائق الغابات في شهري نوفمبر وديسمبر، إلا أن الحرائق اندلعت مبكرا في هذا العام، في ولاية نيو ساوث ويلز ويلز (جنوب شرق) وصولاً إلى المناطق الاستوائيّة في كوينزلاند (شمال شرق)، ومع هذه البداية المأسويّة لموسم الحرائق، يُبدي علماء قلقهم بشأن ما سيحدث في الأشهر المقبلة.

وصرح رئيس الوزراء سكوت موريسون بأنه في حال الضرورة يمكن استدعاء الجيش للانضمام إلى 1300 رجل إطفاء يكافحون نحو 100 حريق على امتداد مساحة توازي ألف كلم، مضيفا أن "أفكاري اليوم مع الذين خسروا أرواحهم ومع عائلاتهم" فيما تطوع مئات المدنيين للتصدي للحرائق في أحيائهم.

9827758f26.jpg

وأقرّت فرق الإطفاء بأنّها تُواجه صعوبات في التصدّي للحرائق الأكثر خطورة، وهي بعدد ثمانية من أصل نحو مئة بؤرة مشتعلة في المناطق الريفيّة في ولايتَي نيو ساوث ويلز (جنوب-شرق) وكوينزلاند (شمال-شرق) وفي محيط بريزبن في سيدني.

ولقي 6 أشخاص حتفهم ودمر أكثر من 650 منزلاً، وغلق العديد من المدارس، والتهمت النيران نحو ألف كيلومتر من الأراضي نتيجة حرائق الغابات التي اجتاحت الساحل الشرقي لأستراليا.

ebaea418f5.jpg

وقال فيتزيمونس، مسؤول أجهزة مكافحة الحرائق في المنطقة الريفية من نيو ساوث ويلز لقناة "إيه بي سي العامة": "لم يسبق أن شهدنا كلّ هذا العدد من الحرائق في الوقت نفسه وعلى هذا المستوى من الخطورة".

وبلغت الحرارة 47 درجة مئوية الإثنين في غرب أستراليا فيما تجاوزت 40 درجة مئوية في جميع أنحاء البلاد، وأقر رئيس الوزراء المحافظ سكوت موريسون مؤخرا بوجود صلة بين هذه الحرائق وتغير المناخ لكنه رفض العودة عن سياسته المؤيدة لقطاع مناجم الفحم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق