مجلس السيادة السوداني يسعى لتطويق تداعيات أحداث الجنينة

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قال عضو مجلس السيادة فى السودان، صديق تاور، إن وفد المجلس الزائر لولاية شمال دارفور (غرب السودان)، اطلع على مجمل الأوضاع الأمنية والسياسية والاقتصادية بالولاية، لافتا إلى أن زيارة الوفد تأتي على خلفية الأحداث الأخيرة التى شهدتها مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور، في إشارة إلى أحداث عنف أسقطت قتلى وجرحى، والوقوف على صدى وتداعيات الأحداث والتعامل معها ووضع حد لها، ومنع تكرارها ببقية الولايات.

وأكد تاور، خلال الاجتماع المشترك مع حكومة شمال دارفور، أن مجلس السيادة دفع بثلاثة وفود برفقة عدد من الوزراء إلى ولايات شمال وجنوب وغرب دارفور، بغرض التواصل مع الشرائح الاجتماعية والسياسية وتعزيز أواصر التواصل بين السلطات المركزية والولائية لمتابعة قضايا وهموم المواطنين.

وأضاف أن السودان يمر بمرحلة جديدة تحتاج لتضافر الجهود من أجل البناء، مطالبا الإعلام القومي والمحلي بضرورة إظهار كافة الانجازات خلال المرحلة الماضية.

من جانبها، دعت عضو مجلس السيادة عائشة موسى، إلى ضرورة تعزيز الأمن والاستقرار وإحكامه وبسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون وإزالة كافة العقبات، مؤكدة اهتمام مجلس السيادة بمناطق النزاعات وإعادة إعمار ما دمرته الحرب.

من جهتها، أكدت وزيرة الضمان والتنمية الاجتماعية، الدكتورة لينا الشيخ، دعمها للأنشطة والبرامج الاجتماعية بالولاية للحد من الفقر ودعم الإنتاج وتحسين معيشة المواطنين، داعية إلى أهمية ترشيد وتوظيف الموارد بصورة جيدة لخدمة المواطن.

وقدم والي شمال دارفور المكلف، اللواء ركن مالك الطيب خوجلي، عرضا شاملا عن الأوضاع العامة بالولاية، والتي شملت الأوضاع الأمنية والإنسانية والصحية والاقتصادية، ووصفها بالجيدة بفضل التنسيق والجهود المشتركة لأعضاء حكومة ولجنة أمن الولاية ومكونات قوى الحرية والتغيير.

واستعرض خوجلى خلال الاجتماع جهود حكومته في دعم مشروعات السلام والاستقرار والتعايش السلمي، وتوفير الخدمات الاساسية للمواطنين، ودعم معاش الناس، فضلا عن التركيز على المشروعات التنموية والخدمية بمناطق العودة الطوعية.

وأشار إلى إطلاق حملة جمع السلاح بجميع أرجاء الولاية لبسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون وتحقيق العدالة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق