وزير «الاتصالات»: البنية الرقمية ممكن أساسي لتحسين تنافسية الاقتصاد السعودي

الاقتصادية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

e0eb4c1b00.jpg

«الاقتصادية» من الرياض

تنظم وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، مؤتمر البنية الرقمية الأول من نوعه في السعودية، اليوم، وغدا، برعاية المهندس عبدالله السواحة وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، وبمشاركة عدد من الوزراء، وكبار المسؤولين في القطاعين العام والخاص، ونخبة من الخبراء والمختصين الدوليين في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات.
وأكد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، أهمية انعقاد هذا المؤتمر للدور المهم الذي تضطلع به البنية التحتية الرقمية في دعم مسيرة الاقتصاد الوطني، وتحقيق التحول الرقمي المنشود وفقا لـ"رؤية المملكة 2030" الهادفة إلى بناء مجتمع رقمي، وحكومة رقمية، واقتصاد رقمي مزدهر ذي صناعة مبنية على الثورة الصناعية الرابعة؛ عادا البنية الرقمية ممكنا أساسيا لبناء أنشطة صناعية متطورة، وجذب المستثمرين، وتحسين تنافسية الاقتصاد السعودي.
وقال الوزير السواحة: إن مؤتمر البنية الرقمية يمثل منصة مهمة لتبادل الخبرات والتجارب العلمية والعملية في مجال البنية الرقمية، وإبراز جهود الوزارة في بناء بنية تحتية قوية ومتطورة تكون قادرة على دعم التقنيات المستقبلية، وخدمات الجيل الخامس (5G)، وإنترنت الأشياء (IoT)، والذكاء الاصطناعي (AI)، وإنشاء المدن الذكية في المملكة، موضحا أن المؤتمر سيبحث على مدى يومين، عديدا من الموضوعات المهمة وفي مقدمتها "الأثر الاقتصادي للبنية التحتية الرقمية"، و"دور المملكة في تطوير البنية التحتية الرقمية"، و"التجارب العالمية ومستقبل البنية التحتية الرقمية"، إضافة إلى "الأثر الناتج عن سرعات وجودة الإنترنت"، و"تجارب شركات الاتصالات في مجال الاتصالات المتنقلة".
وأشار إلى الإنجازات الكبرى التي حققتها وكالة البنية التحتية والاتصالات بالوزارة في فترة وجيزة، ونجاحها في إيصال خدمات الألياف الضوئية إلى أكثر من 1.3 مليون منزل خلال السنوات الست الماضية، حيث جرى تغطية مليون منزل في أقل من سنتين فقط، وسعيها للوصول إلى 3.5 مليون منزل بنهاية 2020، وكذلك إيصال خدمات الاتصالات الأساسية لكل مواطن ومقيم في المناطق النائية بنسبة 100 في المائة، وإيصال خدمات الجيل الرابع إلى 173 ألف منزل في المناطق النائية، وأكثر من ثلاثة آلاف محافظة جرى تغطيتها بالكامل، والسعي للوصول إلى 555 ألف منزل حول المملكة في المناطق النائية تحديدا.
وأضاف، أن الوزارة نجحت في تحسين سرعات الإنترنت المتنقل في المملكة بصورة كبيرة، من خلال نجاحها في مضاعفة سرعات الإنترنت من 9.0 ميجابايت/ث إلى 31 ميجابايت/ث، وتحرير مزيد من الطيف الترددي لخدمات الاتصالات العامة التي تجاوزت 1100 MGHz، فضلا عن ربط الشبكات الرقمية وتوطين حركة الإنترنت بإنشاء مقسم الإنترنت الوطني الأول، الذي يستهدف ربط الشبكات الرقمية وتوطين حركة الإنترنت، ورفع كفاءة الأداء، وجودة خدمات الإنترنت، لتكون المملكة مركزا رقميا رئيسا على مستوى المنطقة، كأحد مستهدفات "رؤية المملكة 2030".
وأشاد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، بالتعاون الهادف والمثمر للوزارة مع مختلف الجهات الحكومية، وشركائها في القطاع الخاص، من أجل بناء بنية تحتية رقمية متطورة ومتكاملة لإنجاز رحلة التحول الرقمي المنشود، وتحقيق مكاسب اقتصادية واجتماعية للسعودية، وتحسين جودة الحياة عن طريق تسهيل التعاملات والخدمات الحكومية الرقمية للمستفيدين، فضلا عن تعزيز حضورها التقني والرقمي في مصاف الدول المتقدمة الأكثر نضوجا في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

إنشرها

أخبار ذات صلة

0 تعليق