“المركزي” يستضيف اجتماعات فرق عمل تابعة لمجلس الخدمات المالية الإسلامية

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في الاقتصاد 1 يوليو,2019  نسخة للطباعة

مسقط ـ الوطن:

استضاف البنك المركزي العماني أمس خمسة اجتماعات فرق عمل تابعة لمجلس الخدمات المالية الإسلامية، حيث تستمر أعمالها حتى 4 يوليو الحالي في مسقط، حيث تقوم فرق العمل هذه بإعداد معايير ومبادئ إرشادية وتوجيهية ورقابية جديدة للقطاع المصرفي الإسلامي.
ويعتبر مجلس الخدمات المالية الإسلامية هيئة دولية تضع المعايير للهيئات التنظيمية والإشرافية التي لها مصلحة مباشرة في ضمان سلامة واستقرار صناعة الخدمات المالية الإسلامية والتي تضم القطاع المصرفي، وأسواق رأس المال، والتأمين التكافلي.
يهدف الاجتماع الأول لفريق العمل المشترك بين مجلس الخدمات المالية الإسلامية وهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية، إلى مراجعة المعايير الحالية بشأن أُطر الحوكمة الشرعية للمؤسسات المالية الإسلامية وإيجاد معيار دولي موحد حول هذا الشأن. وستتطرق فرق العمل الأخرى إلى مناقشة موضوعات كفاية رأس المال للمصارف الإسلامية، وأُطر الإنقاذ وخطط التعافي، والمبادئ الإرشادية للتأمين التكافلي والإفصاح لتعزيز الشفافية وانضباط السوق لمشروعات التكافل وإعادة التكافل.
ويشارك في اجتماعات فرق العمل ممثلين عن الجهات التنظيمية والإشرافية، المؤسسات الدولية، كهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية وبنوك التنمية متعددة الأطراف من أعضاء مجلس الخدمات المالية الإسلامية. وتتيح هذه الاجتماعات الفرصة للأعضاء المشاركين تبادل وجهات النظر حول المسائل التنظيمية والرقابية ومراجعة أحدث التطورات الدولية واستعراض تجارب بلدانهم من أجل إعداد معايير وإرشادات دولية جديدة لتطوير صناعة الخدمات المالية الإسلامية.
يُشارك البنك المركزي العُماني في المجلس منذ فبراير 2012م كعضوٍ مراقب، حيث إنه تم في مايو 2018م ترفيع عضويته إلى العضوية الكاملة. وبصفته عضواً فيه، يُشارك البنك المركزي العُماني في الفعاليات المختلفة، بما في ذلك إجتماعات المجلس، واللجان الفنية، وفرق العمل. وتُعد استضافة البنك المركزي العُماني لاجتماعات فرق العمل المذكورة جزءاً من التزاماته ومجهوداته المتواصلة في تطوير وتعزيز صناعة الخدمات المالية الإسلامية في السوق المحلي والإقليمي والدولي، وكذلك لتطوير القدرات العملية للمختصين بالبنك المركزي العُماني والاستفادة من الخبرات الدولية في المجال الرقابي والإشرافي لقطاع الصيرفة الإسلامية.

2019-07-01

أخبار ذات صلة

0 تعليق