انطلاق معرض "Spase" للحرف اليدوية (صور)

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
انطلقت فعاليات معرض Spase في دورته الثانية للحرف اليدوية الذي ينظمه المركز الثقافي للإبداع "بيت حسن" بالتعاون مع "حملة قومي يا مصر".

ويأتي انطلاق المهرجان بعد النجاح الذي حققه في دورته الأولى منذ شهر، والتي شملت ٣٥ ورشة تدريبية مجانية، في مجالات متعددة من الحرف اليدوية واستفاد منها ٢١٥٠ متدرب حضروا من جميع محافظات مصر.

ويهدف المعرض إلى تعريف وتدريب السيدات والشباب على حرف تمهيدا لإقامة مشروعات صغيرة تساعدهم على زيادة الدخل وأيضا تحقيق الهدف الأكبر وهو إحياء الحرف التراثية مثل الخيامية والتلي والسيرما والنسيج اليدوي والنحاس بالإضافة إلى حرف الجلود والحلي والتطريز والديكوباج والموزاييك والرزين والماندالا وغيرها.

وأكدت انتصار صلاح رئيس حملة قومى يا مصر، أن المهرجان في دورته الثانية، والتي بدأت بالأمس حتى ٥ نوفمبر تتضمن ٥٥ ورشة تدريبية.

وقالت: إنه "من المتوقع تدريب ٤٠٠٠ شخص ونستهدف مساعدة العديد من شرائح المجتمع سواء كانوا سيدات أو رجال أو شباب على تعلم عدد من المهن التراثية واليدوية بما يؤهلهم لتبني أفكار مشروعات صغيرة، كما انضم للمهرجان عدد كبير من المدربين المحترفين المتطوعين".

وقالت أن المهرجان ينظم أكبر حملة داعمة للحرف اليدوية وتعمل على الأرض وبقوة منذ أربع سنوات وهي حملة "قومي يا مصر" لدعم وتطوير الحرف اليدوية بقيادة مؤسسة الحملة انتصار صلاح بالمشاركة مع المركز الثقافي للابداع ( بيت حسن ) بشكل مجاني تماما يخدم المجتمع ويدعم الراغبين في بداية مشروعاتهم الصغيرة والذي يتكرر بشكل دوري.

ومن جانبها قالت هند الشوربجى، فنانة تشكيلية للحلي بسلك الفضة والنحاس، إحدى المشاركات في المهرجان: إن "الشغل بـ "الواير "حلم برسمه وبعشقه"، وأضافت:" شغلى يعتمد على واير النحاس أو الفضة وهى الخامة الأساسية للعمل، ثم يبدأ بعدها وضع تصور للتصميم المراد تنفيذه".

وقالت هند :" أسعى دائما لأن تكون كل قطعة منتجة مميزة عن الأخرى ولها طابع خاص"، مشيرة إلى أن ما يميز شخص عن آخر في هذا المجال هو جودة المنتج النهائى، بالإضافة إلى تنوع التصميمات وتجديدها باستمرار، مضيفة أن كل تصميم بالواير ينبعث من داخل روح وخيال فنان عن آخر.

وعلى جانب آخر يقول محمد خيرى، أحد موردى مستلزمات المصنوعات الجلدية وأدوات الهاند ميد، والذي يشارك بالمهرجان للدورة الثانية على التوالى: إن مجال المصنوعات الجلدية متنوع ومتجدد دائما سواء بالتقنيات أو الأدوات الجديدة، والتي لابد أن يكون الحرفي أو من يعمل بهذا المجال على علم بها.

وأشار إلى أن الفترة الأخيرة شهدت وجود شريحة كبيرة من السيدات والشباب يرغبن في تعلم مجال "المصنوعات الجلدية -هاند ميد "بهدف تكوين مشروع خاص يدر عليهم عائدا، لافتا إلى أن مستلزمات هذا المجال تتضمن نوعين "شراء جلود وأيضا أدوات ومستلزمات إنتاج "وهى البنية الأساسية التي يعتمد عليها أي حرفى".

أخبار ذات صلة

0 تعليق