شركات محلية: المنافسة والجودة وراء التوسع والتصدير خارجياً

الإمارات اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أفادت شركات محلية أن انفتاح سوق الإمارات مع وجود عدد كبير من الشركات العالمية، أوجد منافسة شديدة بين الشركات أسهمت في رفع معايير جودة المنتجات والخدمات الإماراتية لتتوافق مع المعمول به عالميا، مما ساعدها في فتح أسواق خارجية والتصدير بسهولة.
وذكرت لـ«الإمارات اليوم» على هامش معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2019» أن صناعة النفط والغاز في الإمارات تقود القطاع الصناعي، حيث إنها تشهد توسعات ونمو دائم مما يجعل الشركات المحلية مستعدة لتلبية الطلب بمعايير وجودة عاليين، كما أنها توفر حلولاً متكاملة في مجالات الهندسة والمشتريات والإنشاءات لقطاعي النفط والغاز البري والبحري.

منافسة شديدة
وتفصيلا، قال الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات، المهندس سعيد الرميثي، إن «المنافسة الشديدة في السوق المحلية نتيجة تواجد عدد كبير من الشركات العالمية مثّل بشكل عام للشركات المحلية تحديا كبيرا تم تطويعه والتغلب عليه برفع جودة المنتجات بما أسهم في فتح أسواق خارجية وتصدير منتجات الشركة لأكثر من 40 دولة».
وأضاف الرميثي أن «مبادرة برنامج القيمة المضافة المحلية الذي وضعته شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) من شأنه أن يدعم الشركات المحلية ويضع حدا للمنافسة غير العادلة مع الشركات الأجنبية المتواجدة بالسوق المحلية»، على حد تعبيره.

سوق مفتوحة
من جهته، قال الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في شركة «دوكاب»، محمد عبدالرحمن المطوع، إن دولة الإمارات لديها سوق وصناعة كبيرة للنفط والغاز، مشيرا إلى أن «(دوكاب) تعد من الشركات الكبيرة التي توفر الكابلات لصناعة النفط والغاز من خلال ستة مصانع في كل من أبوظبي ودبي يعمل بها 1600 موظف تبلغ نسبة المواطنين فيها 20%»
وأضاف المطوع أن «سوق الإمارات مفتوحة ويوجد فيها منافسة كبيرة جدا بما يتطلب جودة عالمية للمنتجات»، لافتا إلى أن «ذلك سهّل كثيرا دخول (دوكاب) إلى الأسواق العالمية حيث تصدر الشركة إلى أكثر من 30 دولة»
وبين أن «صناعة النفط والغاز في الإمارات تقود القطاع الصناعي وتشهد توسعات ونمو دائم مما يجعل الشركات المحلية بدورها مستعدة لتلبية الطلب وبمعايير وجودة عالية»، لافتا إلى أن «حجم استثمارات (دوكاب) تصل حاليا إلى 2.4 مليار درهم كما أن هناك تطوير دائم للعمليات بما يواكب معايير الجودة العالمية».

شركة عالمية
إلى ذلك، أفادت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية، بأنها أصبحت شركة عالمية حاليا، توفر حلولاً متكاملة في مجالات الهندسة والمشتريات والإنشاءات لقطاعي النفط والغاز البري والبحري.
وذكرت أنه منذ تأسيسها تمكنت بفضل المنافسة والحرص على الجودة من توسيع نطاق حضورها وترك بصمتها عالمياً، مشيرة إلى أن عملياتها تشمل اليوم الخليج العربي وجنوب آسيا وجنوب وشرق آسيا، فيما تعتزم التوسع لتشمل أفريقيا ومنطقة بحر قزوين.
وأشارت الشركة إلى أنها أبرمت علاقات متينة مع العديد من شركات التشغيل الرائدة وشركات النفط الوطنية والعالمية.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

أخبار ذات صلة

0 تعليق