وزير النقل يعرض احتياجات القطاع من الشركات البريطانية.. ويؤكد: الإدارة والتشغيل في المقدمة

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قام الفريق كامل الوزير، وزير النقل، باستعراض العديد من الفرص الاستثمارية الجاذبة فى قطاعات النقل المختلفة أمام الشركات البريطانية الكبرى خلال فعاليات بعثة طرق الأبواب، فضلاً عن الوقوف على آخر التطورات التى نجحت وزارة النقل فى تحقيقها فى عدد من الملفات، والتى تشمل كلاً من تطوير السكك الحديدية، والموانئ، ومترو الأنفاق، وقطار المونوريل، واستراتيجية تطوير الطرق، وبدء تنفيذ المشروع الأفريقى الأكبر فى مجال البنية التحتية «طريق القاهرة - كيب تاون».

السكك الحديدية

أوضح وزير النقل أن الوزارة تعكف على تنفيذ عدد من المشروعات فى قطاع السكك الحديدية، والتى شملت إجراء الصيانة العاجلة وإصلاح الجرارات والمعدات التابعة للسكك الحديدية، من خلال إصلاح الجرارات القائمة بأسطول الهيئة ويضم حالياً نحو 800 جرار، يعمل منها فقط حوالى 400 جرار، إلى جانب إصلاح العربات العاملة على السكة والمعدات وتأهيل الورش.

وأشار إلى تعاون هيئة السكة الحديد مع شركة بلسر النمساوية لإصلاح وتطوير المحطات، فضلاً عن تطوير إشارات المحطات والمزلقانات بالتعاون مع ألستوم وتاليس وسيمنس العالمية، بجانب التعاقد على توريد 260 جراراً حديثاً مع شركة جنرال إليكتريك وشركة PRL الأمريكية، كما تم الاتفاق أيضاً على إعادة تأهيل 172 جراراً مع الشركات ذاتها، والتعاقد مع شركة ترانسماش هولدينج بتحالف روسى مجرى لتوريد 1300 عربة جديدة، مضيفاً أن الوزارة بصدد طرح مناقصة جديدة لتوريد 100 جرار حديث لمرفق السكك الحديدية أمام الشركات العالمية خلال الفترة المقبلة بالتعاون مع البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية.

القطاع يمتلك فرصاً استثمارية واعدة.. وأنجزنا جزءاً من طريق "القاهرة - كيب تاون" داخل الأراضى المصرية

وتابع أن الوزارة تسعى أيضاً لإنشاء خطوط جديدة لخدمة نقل الركاب والبضائع، فضلاً عن صياغة استراتيجية عاجلة لإعادة تأهيل العنصر البشرى ضمن المنظومة خلال الفترة المقبلة، وإنشاء معهد فنى للسكك الحديدية، بجانب تطوير المنظومة الأمنية والصيانة بالمحطات سواء التأمين ضد الحرائق أو السرقات، بالإضافة إلى الاهتمام بتفعيل الربط السككى مع السودان، مؤكداً ضرورة دخول القطاع الخاص فى مجال نقل البضائع عبر السكك الحديدية، وذلك بما يحقق أهداف الهيئة فى نقل 4 ملايين راكب يومياً على المدى الطويل مقارنة بمليون راكب حالياً، وتعظيم نقل البضائع لتصل إلى 35% من حجم البضائع فى الدولة وهو ما سيوفر عوائد مالية تخدم مخططات التطوير.

الموانئ والمناطق اللوجيستية

أشار الوزير خلال فعاليات البعثة إلى الفرص الاستثمارية الواعدة فى عدد من المشروعات بالموانئ، مثل المحطة متعددة الأغراض فى ميناء دمياط، وميناء الإسكندرية، وميناء سفاجا، فضلاً عن التخطيط لإنشاء 3 محطات جديدة فى ميناء الدخيلة، والسعى لتدشين 7 موانئ جافة ومناطق لوجيستية على مستوى الجمهورية، وربطها بالسكك الحديدية بهدف تيسير حركة التجارة الداخلية والخارجية، وتحسين مستوى الخدمات اللوجيستية المقدمة، وتحقيق التكامل بين وسائل النقل المختلفة الداخلية والخارجية.

وأضاف أن الوزارة تقوم حالياً بتنفيذ استراتيجية متكاملة لتطوير منظومة النقل البحرى بعناصره من خلال خمسة محاور رئيسية: (الموانئ البحرية، الأسطول البحرى، الأنشطة والخدمات، الطرق والسكك الحديدية، العنصر البشرى)، متابعاً أن التطوير لا ينحصر فى الموانئ على تطوير البنية الأساسية فقط بل يمتد ليشمل البنية المعلوماتية وميكنة الإجراءات داخل الموانئ وربط جميع الأجهزة العاملة داخل مجتمع الميناء من خلال منظومة واحدة لتفعيل نظام الشباك الواحد للتسهيل على المتعاملين مع الميناء وربطها بالمراكز اللوجيستية على مستوى الدولة، حيث بدأت الحكومة فى تطبيق نظام الإدارة الإلكترونية فى كل من موانئ الإسكندرية والدخيلة ودمياط والسخنة وموانئ البحر الأحمر.

مترو الأنفاق والمونوريل

قال الوزير إنه سيتم الانتهاء من المرحلة الرابعة للخط الثالث لمترو الأنفاق فى أبريل 2020، وفى الوقت ذاته سيتم وضع حجر الأساس للقطار المكهرب «مونوريل» الذى يربط بين العاصمة الإدارية الجديدة والسلام بطول 72 كم وفى مدينة 6 أكتوبر بطول 42 كم، وذلك بالإضافة إلى عملية التطوير التى تشمل الخطين الأول والثانى لمترو الأنفاق.

الطرق والكبارى

أوضح وزير النقل أنه تم التخطيط لتنفيذ المشروع القومى للطرق بإنشاء شبكة من الطرق الجديدة ورفع كفاءة الطرق الحالية بإجمالى أطوال 7000 كم، تم الانتهاء من 4500 كم بتكلفة 75 مليار جنيه، فضلاً عن التخطيط لإنشاء 21 محوراً جديداً على النيل ليصل إجمالى الكبارى على النيل إلى 59 كوبرى.

وفيما يخص المشروع القومى الأفريقى «طريق القاهرة - كيب تاون» كشف الوزير عن بدء وزارة النقل فى تنفيذ جزء داخل الأراضى المصرية، حيث يمر الطريق بمحافظات الفيوم وبنى سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان، ثم يمتد الطريق من أسوان وحتى الحدود المصرية مروراً بمفارق توشكى ومنها إلى السودان.

أخبار ذات صلة

0 تعليق