محافظة جدة تستضيف الأمسية الاجتماعية “نجاح العلاقات الزوجية” غداً

أنحاء الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تستضيف محافظة جدة فعاليات الأمسية الاجتماعية حول ” نجاح العلاقات الزوجية ” مساء غدا يوم الاربعاء 26 شعبان 1440هـ”1 مايو2019″، وذلك بفندق الريتزكارلتون بحضور نخبة من المتخصصين في الشأن الاجتماعي والأسري والأساتذة والأكاديميين والمهتمين بهذا المجال.

وتقدم الأمسية الاجتماعية، مستشارة العلاقات الاجتماعية اعتدال إدريس، نصائح لنجاح العلاقات الزوجية، عبر أمسية اجتماعية توعوية حول “الفروق العقلية بين الرجل والمرأة”

وتركز الأمسية التي تقدمها مستشارة العلاقات الاجتماعية اعتدال إدريس على الفروق العقلية بين الرجل والمرأة ، بهدف تقليل حالات الطلاق والحد منها لبناء الأسرة والمجتمع ومناقشة المؤشرات التي تؤدي إلى الخلافات مشيرة إلى ضرورة تفعيل الأنشطة والبرامج الثقافية والدينية للتوعية وتقديم النصائح للأزواج.

وأكدت أيمان الزهراني المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة الفاوانيا البيضاء بجدة ، أن حالات الطلاق العالية التي كشفت عنها وزارة العدل، وأكدت أن محاكم المملكة شهدت 4434 حالة طلاق في شهر واحد، بمعدل يفوق 147 حالة طلاق يوميًا، وأكثر من 6 حالات طلاق في الساعة، وهي نسب طلاق مرتفعة جداً مقارنة بالمعدلات العالمية، ومؤشر خطير دفعنا إلى القيام بمسؤوليتها ودورها في تنظيم أمسية اجتماعية توعوية، وتحديد الفروق العقلية والمؤشرات التي تؤدي إلى الخلافات، تقدمها الاستاذة اعتدال ادريس معدة ومقدمة برامج عديدة في القنوات الفضائية والاذاعية ، بحضور عدد من الشخصيات والخبراء في العلاقات الاسرية والاجتماعية والمهتمين في هذا المجال.

وتدعو الزهراني إلى ضرورة التحرك للعمل من خلال البرامج التوعوية على خفض تلك النسب، وتقدم نصائح للأزواج، حيث تشمل المحاضرة عدة محاور، منها خصائص الرجل والمرأة الجسدية والنفسية، الفروق العقلية بين الرجل والمرأة، واثر ذلك على التعامل فيما بينهما، لافتة إلى أن معرفة كل منهما للآخر بشكل صحيح يساهم في تقليل الخلافات.

من جهتها، شددت الأستاذة اعتدال ادريس على أهمية معرفة كل مايخص الرجل والمرأة بالفروق العقلية ليتم تعزيز علاقات الحب بينهما ويفهم كل منهم الاخر، حتى تستمر الحياة بينهم بطريقة صحيحة لتفادي اكثر المشكلات التي تجري بكثرة في عصرنا الحاضر، والحصول على حلول بسيطة تتمثل في فهم رموز بسيطة من الممكن تجعل حياة الشخص مختلفة بالتعامل مع الأخر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق