فيديو.. أسرة أماني تطالب برد الطفلة لأبيها بعد علاجها

دوت مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بعد صدور قرار من المحامي العام لنيابات شمال المنصورة بإيداع الطفلة أماني محمد سمير حافظ، 6 سنوات، في دار أهل مصر الطيبين التابعة للأزهر الشريف، ونقلها بسيارة إسعاف لتلقى العلاج الصحي والنفسي اللازم.. التقت "دوت مصر" بأسرة الطفلة أماني وشقيقتها المتوفاة جنة ضحيتي تعذيب جدة بلا رحمة، للتعرف على تفاصيل الوضع بعد صدور القرار.

أسرة أماني تطالب بردها لحضن والدها

تقول "أماني سمير حافظ داغر"، عمة الطفلة : "إحنا لسه بحرقة قلبنا على جنة، ونتفاجئ بقرار إيداع أماني أختها في دار رعاية، ليه وأبوها وأهلها عايشين على وش الدنيا، إحنا ماحدش مننا عملها حاجة، الأذى والتعذيب جه من جدتها من أمها من ساعة ما خدتهم بحكم المحكمة في حضانتها، إحنا عايزين أماني ترجع لحضن أبوها ولحضننا، وكفاية جنة إللي راحت مننا بعد ما شافت الويل".

وطالب "إسماعيل حلمي" ابن عمة محمد سمير حافظ والد الطفلتين أماني وجنة برد الطفلة لوالدها قائلا: " أطالب بإجراء الكشف الطبي وتوفير اللازم لأماني، وعودتها لوالدها لأنها عاشت مع والدها 4 سنوات بدون والدتها وكانت بخير معه ويشهد على ذلك أهالي قرية بساط كريم الدين بأكملها، حتى حصلت جدتها المتهمة على حضانتها.. ولا يجوز أن يكون والدها على قيد الحياة وتعيش أماني في دار أيتام.. نحن لا نعارض أحكام القضاء لكن نطالب بعودة أماني لحضن أبيها".

وأضافت خالة والد أماني قائلة: "إحنا عايزينهم يجبولنا بنتنا.. حرام واحدة ماتت والتانية راحت.. وقلبنا محروق عليهم".

أب وأم كفيفان ومنفصلان.. والجدة تحصل على حكم بضم الطفلة وأختها لحضانتها

بدأت الحكاية مع إنفصال أب وأم كفيفان أنجبا طفلتين هما "جنة" 5 سنوات، وشقيقتها أماني 6 سنوات، وسعت الجدة من ناحية الأم لضم الطفلتين لحضانتها برفع قضايا ومطالبة الأب بدفع نفقاتهما، وتمكنت من الحصول على حكم المحكمة بضمهما لحضانتها منذ عدة شهور.

الجدة حبست الطفلة 10 أيام وعذبتها بالضرب والحرق

تخلت الجدة عن المشاعر الرحمة الفطرية الطبيعية التي أودعها الله في قلب كل جدة، ضاربة عرض الحائط بالمثل الشائع المعروف: "أعز الولد.. ولد الولد"، وقامت بحبس الطفلة لمدة 10 أيام وقيدتها وكممتها، واستمرت في ضربها بسلك كهرباء على مدار 10 أيام داخل غرفة بمنزلها، واستخدمت آلة حادة لحرقها في أعضائها التناسلية حتى تشوهت بشكل كامل وفقدت المنطقة معالمها تماما، وكوتها في أفخاذها وظهرها وبطنها وفي أماكن متفرقة من جسدها؛ مدعية أنها تعاقبها على تبولها لا إراديا؛ حتى انهارت حالة الطفلة صحيا، وأصيبت بورم في رجلها اليسرى، وتحولت للون الأسود؛ فتم التوجه بها لمستشفى شربين العام، الذي قام بدوره لتحويلها للمستشفى الدولي بالمنصورة؛ لتدهور حالتها، وحاجتها لإجراء جراحة عاجلة.

عملية لبتر رجل الطفلة بسبب الغرغرينة

وصلت الطفلة للمستشفى الدولي بحالة سيئة للغاية، وتم إجراء الكشف الطبي عليها، وتبين أن ممارسة الجدة للكي والحروق المتكررة دون علاج أصاب الفتاة بحروق بليغة من الدرجة الثالثة؛ وكان الوضع التشريحي للشفرتين ومجرى البول غير محدد المعالم، وتم تركيب قسطرة بولية بواسطة أخصائي المسالك البولية.

ونجم عن الحروق موت بعض الأوعية والشعيرات الدموية في الساق اليسرى؛ الأمر الذي أدى إلى تورمها وتحلل النسيج، والدخول في غرغرينة، وتم التأكد من ذلك برصد عدم وصول نبض للقدم باستخدام الأجهزة الطبية "الدوبلس"؛ واضطر الفريق الطبي بقيادة رئيس قسم جراحة الأوعية الدموية وعناية الأطفال والفريق الطبي المعاون له، إجراء عملية لبتر رجل الطفلة اليسرى المصابة، الأربعاء الماضي، نتيجة انتشار الغرغرينة وعدم تحسن سريان الدم بالساق، واستمرار مخاطر التسمم بالدم وانتشار الجلطات بالجسم الناجمة عن الإصابات والحروق المتعددة بكافة أجزاء الجسم وتقيحها بصورة متقدمة نتج عنها تخثر بالدم وقصور بالأجهزة الحيوية للجسم بالكلى والكبد والقلب والرئتين، وخرجت الطفلة بعد العملية للعناية المركزة، وظلت تحت الرعاية الطبية والعلاج المكثف؛ حتى لفظت أنفاسها الأخيرة بسبب معاناتها من حموضة مستمرة بالدم، وتم وضع الحالة على جهاز تنفس صناعي، وتلقت الأدوية اللازمة لتنشيط الدورة الدموية، وتم عمل إنعاش قلبي عدة مرات لمدة ساعة كاملة ولم تفلح المحاولات من قبل الأطباء بعناية الأطفال، وتحددت ساعة الوفاة بالساعة الواحدة صباح السبت الموافق 28 سبتمبر الجاري.

مفاجأة.. تعذيب شقيقة جنة بنفس الطريقة

وفجر محامي الطفلة مفاجأة هي أن أماني، شقيقة جنة بعد أن تم استلامها من قبل أسرة الأب عقب وفاة أختها، اكتشفوا أنها قد تعرضت لنفس التعذيب الذي تعرضت له جنة بالكي والحرق بآلآت حادة في مناطق حساسة، وفي أنحاء متفرقة من الجسد، وتم تحرير محضر ضد جدها من أمها "عامر. ا"، ووالدتها "أسماء"، وأخوالها الثلاثة: "سمير "، و "محمد "، و "رضا "؛ لتوجيه الإتهام لهما بالتعذيب والشروع في قتل الطفلة أماني، وتم ضبطهم وإحضارهم، والتحقيق معهم.

الجدة خلعت أظافر أماني بالكماشة

وأضاف المحامي أن الطفلة أمانى أكدت فى أقوالها أثناء التحقيق معها أمام النيابة العامة، أن الجدة كانت تعذبها بالحرق والكى فى أعضائها التناسلية وظهرها وبطنها، واستخدمت الكماشة فى خلع أظافرها، والضغط على ثديها الأيسر حتى تم جرحه، وكانت عندما تحاول الهرب، يمسك بها أحد أخوالها لتسليمها لجدتها لتتولى تعذيبها.

وأشار إلى أنه بعد إثبات سلامة غشاء البكارة فى التقرير الطبى الصادر من مستشفى شربين العام، تم صدور قرار بإخلاء جد الطفلة من الأم "عامر. ا.ا"، وأخوالها الثلاثة "رضا"، "محمد"، "سمير"، ووالدة الطفلتين "أسماء"، وما زالت الجدة محبوسة 15 يوما على ذمة التحقيقات، لحين موعد التجديد.

صدور قرار بإيداع أماني بدار رعاية

صدر قرار النيابة العامة بإيداع الطفلة أماني محمد سمير حافظ في أحد دور الرعاية، برقم 14167 لسنة 2019 بعد التحقيق معاها وسماع أقوالها التي أكدت فيها قيام جدتها "صفاء. ع. ع. م"، بتعذيبها بالكي والحرق في أعضائها التناسلية وفي الظهر والبطن كما فعلت مع أختها جنة ضحية التعذيب حتى الموت، وخضعت لإجراء كشف الطب الشرعي عليها، أمس الأحد.

تقديم مذكرة بضم أماني لحضانة جدتها لأبيها

أضاف أسامة ياسين محامي الطفلة أماني ، أنه قد قام بتقديم مذكرة باسم جدة أماني لأبيها "أم هاشم محمد الحسيني"، أمس الأحد، للمحامي العام لنيابات شمال المنصورة، وحصلت اليوم السابع على نسخة منه للمطالبة بالموافقة على بقاء الطفلة في حضانتها حتى يتم رفع دعوى قضائية بإسقاط حضانة جدتها للأم المتهمة بتعذيبها، لأنها هي التي تليها في الدرجة لحق الحضانة.

محامي أماني: نقل أماني لدار أهل مصر الطيبين التابع للأزهر الشريف لتلقى العلاج بالجيزة بسيارة إسعاف

أخيرا أعلن أسامة ياسين محامي الطفلة أماني شقيقة جنة التي تعرضت للتعذيب على يد جدتها بالكي والحرق حتى الموت بأنه قد تم نقل أماني بسيارة إسعاف لدار أهل مصر الطيبين التابعة للأزهر الشريف بالجيزة، لتلقي العلاج اللازم بما فيه العلاج النفسي لتأهيلها بعد ما تعرضت له من أذى جسدي ونفسي بليغ على يد جدتها لأمها التي استحلت تعذيبها بنفس الطريقة التي عذبت بها شقيقتها جنة.

وحكى محامي الطفلة أماني تفاصيل أمس الأحد الذي شهد العديد من المفاجآت والقرارات الفاصلة في سير القضية في تصريحات خاصة لليوم السابع بأنه قد تم عرض الطفلة أمانى على الطبيب الشرعى بصحبة والدها والمحامي عبد الله سامى الزلوعى؛ لإثبات وجود آثار تعذيب سابقة قبل يوم احتجاز جدتها المتهمة صفاء لإبطال إدعائها بأن إصابات أماني حدثت بعد احتجازها.

وأضاف بأنه قام بالتقدم بطلب لحصول الجدة لوالدها على حضانة أمانى، وتلقى بعدها اتصالا من أشرف يس المحامى يطلب منه فيه تقديم طلب آخر لإحاطة المحامي العام لنيابات شمال المنصورة بالتصريح الرسمى الذي أعلن عنه فضيلة الإمام الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر بتكفله بعلاج أمانى وتعليمها فى معهد قريب من قريتها، ونلتمس  نقل حضانة الطفلة إلى جدتها.

وقال أسامة ياسين: " عدل المحامي العام عن القرار السابق بوضع الطفلة فى دار رعاية بالمنصورة، وصدر قرار بنقلها إلى دار أهل مصر الطيبين بمنطقة الجيزة التابعة للأزهر الشريف، وبالفعل تم إرسالها بسيارة إسعاف للحصول على العلاج والمساعدة الطبية اللازمة ".

وكان قد تلقى اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، إخطاراً من اللواء سيد سلطان، مدير البحث الجنائى بالمديرية، ومأمور مركز شربين بورود بلاغ لمركز شرطة شربين من مستشفى شربين العام يفيد بوصول الطفلة " جنة. م. س. ح "، عمرها 5 سنوات، ومقيمة طرف أسرتها بقرية بساط كريم الدين بدائرة مركز شربين، مصابة بكدمات متفرقة بالجسم، وبها آثار حروق بمنطقة الحوض حول الأعضاء التناسلية الخارجية، وتورم بالطرف السفلى الأيسر، وتم تحويلها إلى مستشفى المنصورة الدولى .

بانتقال وحدة مباحث شربين وسؤال جد الطفلة لوالدها " سمير. ح. ع. د "، 55 عاما، كفيف، ومقيم بذات القرية اتهم جدة الطفلة لوالدتها وتدعى " صفاء. ع. ع. م "، 41 عاما، ربة منزل، ومقيمة بذات القرية بالتعدى عليها بالضرب، وتسخين آلة حادة، وكى الطفلة لقيامها بالتبول لا إراديا .

تمكن ضباط وحدة مباحث المركز من ضبط المتهمة، وبمواجهتها أنكرت ما نسب إليها، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 14167 لسنة 2019 جنح مركز شربين، وتم العرض على النيابة العامة، التي أمرت بحبسها 4 أيام على ذمة التحقيق، ثم صدر لها قرار إخلاء سبيل من قبل القاضي الجزئي لمحكمة شربين بضمان محل إقامتها، وتم الإستئناف على قرار القاضي من قبل النيابة العامة وصدر قرار بتجديد حبس المتهمة 15 يوما على ذمة التحقيقات لحين موعد التجديد.

 

 

 

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق