كيم كارداشيان تروي تفاصيل سرقتها ورعبها في باريس

بوابة الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
بعد ثلاث سنوات، لا تزال كيم كارداشيان تتذكر كل التفاصيل عن حادثة ليلة السطو المرعبة في عام 2016 على شقتها في باريس كما لو كانت بالأمس.


تروي نجمة الواقع الأمريكية لحظات عملية السرقة التي تعرضت لها، خلال استضافتها في البرنامج الوثائقي E! True Hollywood Story، وفق البرومو القصير الذي أذيع مقتطعًا من المقابلة.


تقول النجمة البالغة من العمر 38 عامًا: "كنت في باريس لحضور أسبوع الموضة، ارتدي خاتم الماس الجديد 20 قيراط، من اهداء كاني، وجميع مجوهراتي، وكل ما أمكنني حمله إلى باريس".


بحسب RadarOnline.com، استهدف اللصوص استهدفوا كيم بعد أن شاهدوا مجموعتها من المجوهرات الفريدة على وسائل التواصل الاجتماعي، وتابعوها لعدة أيام قبل أن يقتحموا جناحها في الفندق عندما اختفى حارسها الشخصي وكانت وحدها بمفردها.

تتذكر كورتني البالغة من العمر 40 عامًا: "ذهبت أنا وكيم إلى معرض جيفنشي لمشاهدة كيندال في الكات ووك"، ثم عدت من أجل التغيير والخروج الليلة، لكن كيم قرر البقاء في المنزل". 


في وقت السرقة، اصطحبت كل من كورتني وكيندال جينر "البودي جارد" الخاص بـ كيم في ذلك الوقت معهما حيث اعتقدت كيم أنها كانت آمنة داخل فندق دي بورتاليس الفاخر، إلا أنها كانت مخطئة.


بعد عامين من الجريمة، في 3 أكتوبر 2018، رفعت الفنانة دعوى قضائية ضد شركة التأمين، في حين أن المدعي قدم طلبًا للفصل الطوعي، فإن القضية لا تزال معلقة.


تتذكر كيم في المقطع "عندما كنت على وشك النوم، سمعت الرجال يركضون على الدرج". "لقد أرادوا حلقي ومجوهراتي، لذا لم أقم بالرد، لقد أعطيتهم كل شيء فقط وقيدوني، لفوا شريط لاصق على عيني وفمي ".


كشفت كيم سابقًا أنها في تلك اللحظة كانت متأكدة من أنها سوف تموت. كل ما استطاعت فعله آنذاك هو محاولة الهدوء والصلاة، تحكي: "لقد كان الأمر الأكثر رعبا في حياتي كلها، مجرد التفكير في أنك على وشك الموت".


بعد أن غادر اللصوص، تمكنت كيم من التخلص من تحرير نفسها واللحاق بالشرفة لطلب المساعدة. لعدة أشهر بعد أن تم إنقاذها، واصلت التعامل مع مشاكل القلق والنوم، وقررت إجراء كامل في نمط حياتها، مع التركيز أكثر على الأسرة وبدرجة أقل على السلع المادية. 


تضيف كيم: "لقد غيرت تلك العشر دقائق حياتي بأكملها".

أخبار ذات صلة

0 تعليق