جمال عبد الناصر يكتب: «لما بنتولد» والبحث عن السعادة المؤلمة للآخرين

عين 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

السعادة دائما هى المطلب الذى يسعى إليه كل البشر فى كل العالم وتتخذ أشكالا مختلفة فهناك من يرى أن المال سيكون فيه سعادته لظروفه الصعبة وفقره وآخر يرى السعادة فى الحب والزواج ممن خطفت قلبه حتى وإن كانت من ديانة غير ديانته وثالث يبحث عنها فى تحقيق طموحه المهنى بحلم الموسيقى والشهرة والنجومية برغم توفر المال لديه فهذه النماذج الثلاثة صاغتها الكاتبة الراحلة نادين شمس فى آخر سيناريو كتبته وأخرجه تامر عزت فى ثانى تجاربه الإخراجية الروائية الطويلة، بعد فيلمه الروائى الأول «الطريق الدائرى» كما شارك المخرج فى انتاجه مع المنتج معتز عبد الوهاب.

ثلاث قصص يتعمق الفيلم فى سردها لثلاث شخصيات مختلفة تواجه تحديات خاصة بسبب القيود التى فرضت عليهم وتتشابك القصص من خلال أغانى المطرب أمير عيد الذى شكل ظهوره التباس لدى المشاهد للفيلم ففى بدايته نجده معلقا أو راويا ومكملا للأحداث بأغانيه الكاشفة للصراعات الداخلية للشخصيات و ظهوره يكون غير منطقيا فى المشهد فهو كما الراوى أو المعلق أو ربما المكمل للحدث لكننا فجأة وبعد عدة مشاهد بالفيلم نجده صاحب قصة من القصص الثلاثة ونتعمق فى مأساته ويخرج من دائرة الراوى أو المعلق للحدث الى مشارك وبطل قصة من قصص الفيلم وهذا أوجد التباس لدى ولدى الكثير ممن شاهد الفيلم. 

سيناريو "لما بنتولد" يتعمق فى سؤال مهم هو: هل عندما تسعد نفسك ربما تؤلم من هم حولك بقصد أو بدون قصد ؟ فأمين "عمرو عابد" الشاب البسيط الفقير الذى يعيش "على قد حاله" ويصرف على أسرته المكونة من زوجته وأمه وشقيقه وجده المريض تدفعه الظروف لتحقيق السعادة له ولمن حوله بأن يعمل " gigolo " «جيغُولو » وهى مهنة من يبيع جسده من الرجال للنساء مقابل المال فهو حقق سعادة لأسرته بتوفير احتياجاتهم لكنه آذاهم وأذى نفسه بما ارتكبه من جريمة فى حق نفسه وحق زوجته.

سعادة بطلى القصة الأخرى من الفيلم وهما " فرح وأسامة " أو محمد حاتم وسلمى حسن تتطلب التضحية فالعاشقان امرأة مسيحية حالمة تقع فى حب شاب مسلم ويتطلب استكمال قصة حبهما ألم وتضحية كبيرة ويترك الفيلم نهاية قصتهما مفتوحة بينما بطل القصة الثالثة فهو أمير عيد "أحمد" الذى قرر أن يؤلم والده "سامح الصريطى" ومن تحبه "بسنت شوقى" بتركهما والذهاب للخارج لتحقيق حلمه وخلق مسيرته الفنية فى الغناء هكذا يولد كل أبطال الفيلم من جديد بعد الدخول فى قصص أخرى من حياتهم وتتغير مسيرة الحياة دائما بمواقف مصيرية تستدعى الاختيار ليكون الميلاد الجديد. 

فيلم "لما بنتولد" من بطولة عمرو عابد، سلمى حسن، والمطرب أمير عيد عضو فرقة "كايروكي" فى أول مشاركة سينمائية له، وابتهال الصريطي، محمد حاتم، دانا حمدان، بسنت شوقي، الفنانة حنان سليمان و الفنان القدير سامح الصريطى والموسيقى التصويرية للفيلم من تأليف شريف هوارى عضو فرقة كايروكى والفيلم من إنتاج مشترك بين تامر عزت ومعتز عبد الوهاب.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق