"رهبة المسرح" تلاحق النجمة كوتيار .. والتمثيل "مهنة استثنائية"

هسبريس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

هسبريس - وائل بورشاشن (صور: منير امحيمدات)

الأحد 01 دجنبر 2019 - 09:45

قالت ماريون كوتيار، الممثّلة الفرنسية الحاصلة على جائزة "أوسكار" أحسن ممثّلة، إنّها صارت ممثّلة لأنّها كانت تريد أن تدرس الإنسان، وتحاوِلَ فهمه، مضيفة أنّ هذا دافع تتقاسمه مع كثير من الممثّلين والفنّانين.

وذكرت الممثّلة الفرنسية، في أوّل لقاء حواري بالدورة الثامنة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، السبت بقصر المؤتمرات في المدينة الحمراء، إنّها كانت دائما تريد أن تكون ممثلة، بعيدا عن كونها مهنة والدَيها؛ لأنها كانت تريد معرفة كيف يعمل الإنسان، وكيف يعمل داخل جماعة من النّاس.

5a64818df3.jpg

ووضّحت ماريون كوتيار أنّها اليوم أقلّ خوفا في مهنتها؛ لكنّها تعيش دائما "رهبة المسرح"، التي ستستمرّ معها بقية حياتها. كما زادت الممثّلة الحاصلة على "أوسكار" أحسن ممثّلة أنّ كلّ المخرجين الذين عبّرت عن رغبتها في العمل معهم لم تعمل معهم؛ فـ"توقّفت عن فعل هذا، لأنه ليس فكرة جيّدة"، مضيفة: "كأنّك ترغمين الأشياء على الحدوث".

وقالت كوتيار إنّها قد حازَت اعترافا كبيرا في هذه المهنة، وأدركت مع مرور الزّمن أنّ حاجتها إلى الاعتراف لن تُشبَع أبدا، وهو ما شعرت معه بالخجل من "كونِها تريد أن تُرى"، لأن هذا ليس أمرا حكيما، ثم وضّحت أنها التقت بعض من قالوا لها إنّها إن لم تتقبّل هذا الأمر فلن تتجاوزَه، ثم زادت: "ولم أتجاوَزْهُ بعد".

b1f2fe6da1.jpg

ووصفت ماريون كوتيار العمل في السينما بـ"المهنة الاستثنائية"، وأضافت: "لنا حظّ عيش أشياء لا نعيشها في حيوَاتنا الواقعية"، واصفة ما يحدث في موقع التّصوير بـ"الشيء المقدّس (…) الذي نستثمر أنفسنا فيه بشكل كامل".

وعبّرت الممثّلة، التي شاركت في أفلام ناطقة بمجموعة من اللغات، أبرزها الإنجليزية والفرنسية، عن "حبِّها السينما بعمق"، ثم زادت قائلة: "أن يقوم المرء بكلّ هذا ليشهد على العالم الذي يعيشه، يجعلني أولي احتراما كبيرا للمخرجين"، وأضافت: "الممثّلون يدور بينهم حديث حول هل هم فنانون أم لا؟ علما أنّ هناك شيئا فنيا في عملهم، وهو ما يجعلها "تستمرّ في محاولة النّقاش مع نفسها حول هذا الأمر".

c37515543e.jpg

وذكرت الممثّلة، التي شاركت مع مخرجين عالميّين مثل وودي آلان وجون بيير جونيه وكريستوفر نولان، أنّها تحبّ تبادل النّقاش مع المخرجين حول الأفلام، ودفعهم أكثر حول الشّخصيات التي تمثِّلُها.

وتذكّرت كوتيار طفولتها، عندما كانت تريد أن تصير ممثّلة قبل كل شيء، وأضافت: "الممثّلون الذين أعجبوني هم الذي كانوا مثل حرباء، يمرّون من دور إلى آخر". وزادت: "لي حظّ التّمثيل في أدوار مختلفة، وكان لي حلم أن أمثّل في فيلم ولا يعرف أحد أنّي أنا التي مثّلت فيه".

1f465564c2.jpg

ووضّحت الممثّلة الفرنسية أنّ عند عملها مع المخرج جون بيير جوني، لم تكن ترى نفسها المشخّصة الأنسب لدورها في فيلمه، ثم استدركت: "لكنّه كان رائعا معي، وكنت مريضة جدا في تلك الأيام، وكان يأتي بالأطبّاء إلى مكان التّصوير، ويقول: لستِ مريضة بل خائفة، وهو ما كان بالفعل، وضحك عندما أخبرته بما أظنُّه، فآنذاك كنتُ أظنّه قد أخطأ، وأعطيته أسماء ممثّلات يمكنهنّ تأدية دوري".

وعن دورها في فيلم "إنسيبشن" للمخرج كريستوفار نولان، قالت إنّه "فيلم أحمق"، وعمل أحسّت فيه بأنّها "قريبة جدا من ليوناردو ديكابريو"، حيث كان سؤالاهما الأوّلان هو: "لم نفهم كلّ كلّ ما ورد في السيناريو"، (بتكرار كلّ)، ثم أضافت: "هو سيناريو قرأته أزيد من عشرين مرة، والتقينا مخرجه بأوراق عديدة مليئة أسئلة".

302831825a.jpg

كما قالت ماريون كوتيار إنّها عندما تسمع موسيقى المغنّية الراحلة اديث بياف، التي أدّت دورها في أحد الأفلام، تحسّ برابط معها؛ وهو ما استغربته لأنّها لم تلتَقها يوما، وعلى الرغم من ذلك خلقت علاقة معها، وتحسّ بأنّ إديت بياف غيّرَت حياتها، بعدما غطست في مسارها، وهي تجربة ترى أنّها كانت مثيرة للشّغف، لأنّها مكّنتها من معرفة ما مسّها وما حرّكها، في عمل استقصائي، شَغُفَت فيه بقصّة بياف وما كانَتْهُ، وما عاشته، ثم أضافت: "هو سحر عمل الممثّل".

أخبار ذات صلة

0 تعليق