الخطاب التشكيلي

جريدة الرياض 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أرى أن الخطاب التشكيلي هو خطاب كامل؛ أي أن المنتج الفني من لوحات وأعمال نحت وطرح الكُتَّاب المتخصصين بالشأن البصري بزواياهم والندوات التشكيلية وتصريحات الفنانين كل لا يتجزأ، يكون جزءاً من الخطاب التشكيلي العام.

فالإشكالية هنا بعدم فهم فلسفة الفن التشكيلي حتى نخرج بخطاب واضح، فالسواد الأعظم من التشكيليين والكتاب يؤمنون بفلسفة الفن للفن، التي انعكست تلقائياً على منجزهم الفني وتصريحاتهم وعلى الكُتَّاب أيضًا، مما أدى إلى خطاب هزيل وغير متزن في كثير من الأحيان.. وإن فلسفة الفن المبدأ والقضية لا يوجد له حيز من المنجز الفني الذي يرتكز عليه الخطاب التشكيلي السليم، إذن لا بد من تغيير مفهوم فلسفة الفن أولاً، ولن يكون ذلك إلا بالتخلص من البراجماتية النفعية بالفن التي تراكمت على مراحل المشهد التشكيلي ومن ثَمَّ تتضح لنا هوية ذلك الخطاب الذي نطمح أن يكون ممارسة ثقافية مبنية على المعرفة والقيم تجسد بالقدرات الفنية على اللوحة فيكون جزءاً من الخطاب الثقافي بوجه عام، وليس مجرد لوحة تعلق على الحائط ليس إلا.

.. وفي المقابل أجد لدى المفكرين «فلسفة الفكر» ولدى الروائيين الرواية ذات البُعد الاجتماعي أو السياسي ولدى الشعراء «القصيدة النضالية، وأتساءل: أين التشكيليون من قضايا مجتمعهم؟! أين اللوحة من قضية التشكيليين أنفسهم..؟!

فعزلة التشكيلي عن محيطه تجعل منه إنسانًا ثانويًّا غير متفاعل مع قضايا مجتمعه مما أدى إلى خطاب غير مؤثر وهزيل.

القضية يا سادة أنه لا توجد قضية لدى الفنان التشكيلي ولا الكُتَّاب! باستثناء بعض الاجتهادات وهي لا تسمى خطابًا تشكيليًّا!!.

  • كاتب تشكيلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق