«دبي للثقافة» تستضيف «حماة العلم»

جريدة الاتحاد الاماراتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دبي (الاتحاد)

استضافت هيئة الثقافة والفنون في دبي، يوم الأحد الماضي، فريق عمل مؤسسة وطني الإمارات، ضمن فعاليات مبادرة «حماة العلم»، في عامها السادس، إحدى مبادرات يوم العلم التي تم اعتمادها من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تحتفي بعلم الدولة كرمز وطني يعكس العزة والكرامة والسيادة والأصالة، وحظيت الفعالية بتفاعل لافت من قِبَل موظفي «دبي للثقافة».
وتهدف المبادرة، لتفعيل الشراكة بين المؤسسات الحكومية والجهات المختلفة، وتسخير الجهود في سبيل رفع الحس الوطني لدى جميع أطياف المجتمع.
وأشادت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي، بمبادرة «حماة العلم»، مؤكدةً دورها الكبير في تعزيز ثقافة احترام العلم، وتشجيع قيمة التعاون بين أفراد المجتمع تحت راية هذا الرمز الوطني الأبرز، الذي يجسد طموحات الشعب والقيادة معاً، مشيرةً إلى أن المبادرة تساهم في تعزيز حس المسؤولية الوطنية في نفوس المواطنين والمقيمين على حد سواء، وقالت: «علم الإمارات رمز العزة والفخر، وعنوان الهوية الوطنية، وفي «دبي للثقافة» نحرص على التعاون مع كل جهة تترجم رؤى قيادتنا الرشيدة، وتوصل الرسائل الحضارية لدولتنا بأفضل صورة، وفخورون بهذه المبادرة التي تربط الحس الوطني، والانتماء للدولة بالعمل الجاد، وتعمل على ترسيخ مفهوم المواطنة الصالحة، وتركز على إعلاء مكانة الدولة والحفاظ على مكتسباتها».
ونوه ضرار بالهول الفلاسي، المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، إلى أن حملة «حماة العلم» في دورتها السادسة، والتي أطلقتها مؤسسة وطني الإمارات: «هي تجسيد للرؤية الوطنية للمؤسسة، لتعزيز الوعي بثقافة احترام علم الدولة، وتأكيد على الهوية الوطنية»، وقال: «إن المؤسسة في سعيها الدؤوب والمستمر لتوسيع المشاركة الشعبية في يوم العلم، بادرت هذا العام إلى تفعيل دور الطلبة المتطوعين وفئة كبار المواطنين بشكل كبير، وذلك من خلال التنسيق مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة والشخصيات المؤثرة في المجتمع، لحشد أكبر مشاركة شعبية وطنية لأفراد المجتمع من كل الفئات العمرية والأطياف، إيماناً منها بأن العلم هو انتماء الفرد إلى المجتمع، وانتماء المجتمع إلى الوطن، وتعبير عن اللحمة الوطنية».

أخبار ذات صلة

0 تعليق