أحلام مستغانمي: كانت أمامي فرصة أكون نجمة أدب فرنسي بشرط التنازل عن قيمي

أخبار اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قالت الروائية الجزائرية أحلام مستغانمي "إنها لا تعرف في أي نمط تكتب، وقالت : قيل لي كثيراً لو حذفتي غلاف رواية ذاكرة جسد فلن يعرف من الذي كتبها هل هو رجل أم امرأة، وعندما أكتب لا أفكر بهذا الأمر، فقد تنقّلت في عدة أنماط، كتبت رواية تاريخية ذات صلة بالعمل النسائي، وكتبت النصوص الأدبية مثل شهياً كفراق، وفي العموم الكاتب لا يجب أن يقيد نفسه في هذه النمطية كونها تحدّ من إبداعاته، نحن نتطور ونتغير، ومسكونون بعدة شخصيات". 

جاء ذلك خلال كلمتها في  قمة "PublisHer"، الذي عُقِدت في نسختها الأولى، تزامناً مع احتفاء الشارقة بنيلها لقب العاصمة العالمية للكتاب للعام 2019، على هامش فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب 2019، وبحضور الشيخة بدور سلطان القاسمى نائب رئيس الإتحاد الدولي للناشرين ،ونخبة من الأديبات والمبدعات والناشرات العربيات والأجنبيات، حيث احتفى الحدث بإبداعات المشاركات، وسلّط الضوء على مجموعة من القضايا المحورية التي تتعلق بالدور المؤثر للمرأة على ساحة النشر والعمل الثقافي. 

وقالت: لولا ناشرتي لم أكن لأفز بجائزة نجيب محفوظ، وكان لدي الفرصة أن أكون نجمة في الأدب بفرنسا، لكنني لم أتنازل عن قيمي ومعتقداتي العربية من أجل أي نجاح، وفي الحقيقة إذا أراد الكاتب أن ينجح في هذا المجال عليه أن يروج للصورة النمطية التي يريدها الغرب، وأنا لا أقبل، وأجد هناك ضرورة أن تدعم الحكومات ومؤسسات النشر الكاتب وتوصله للقارئ الأجنبي ليتعرف على منجزاته.

من جهتها قالت الروائية العراقية أنعام كجه جي: "قضية الصورة النمطية للمرأة كانت موجودة قبل ما يزيد عن أربعة عقود، عندما بدأت المرأة تكتب عن هموم وطنها، ولا يمكن التمييز بين الرجل والمرأة، هناك آلاف النساء شاركن في عمل سياسي، والسؤال: هل يمكن أن أكتب عن نمط أنثوي بحت؟ لا، كون المرأة انخرطت في هموم وطنها، وأعادت تعريف نفسها، بل ووضعت ذاتها في المكان الذي تستحقه كمواطنة".


وقالت الروائية السودانية ليلى أبو العلا حديثها: "الكتابة ضد النمط عبء، وأنا كروائية أكتب بحرية ولا أتطرق لهذه النقاط، وأشعر بأنه من الضروري أن أروي فقط ولا أنظر لهذه الأمور ولا أشغل نفسي بها، لأنها تحدّ من الإبداع ومن الصعب أن يتم الحديث عن الرجل بمعزل عن المرأة والعكس صحيح، وأنا كروائية لديّ همّ عربي أحاول إيصاله إلى القارئ الأجنبي بلغته كوني بدأت الكتابة في اسكتلندا، وواقع النشر يختلف عن الوطن العربي، إذ أن هناك أنظمة محددة لعملية النشر، وأعمالي ترجمت إلى 15 لغة، واهتممت بالوصول إلى القارئ العربي والسوداني، ودخلت عالماً آخر، وعندما أقابل القراء العرب أرى أن هذا عالمهم وهذا ما يعيشونه وألمس الكثير من التطورات على صعيد النشر العربي وهذا أمر مبشر بالخير".

وقالت السعودية أميمة عبد الله الخميس": التنميط سمة للعقل البشري، ولابد من تنميط الشيء ليتم فهمه، وعندما ينمط الإنسان شيئاً ما يخضعه لرأيه المسبق، ويجب القول إن المرأة عبر التاريخ لم تدخل إلى النص بشكل رسمي، والتاريخ كتب بأيدي ذكورية، وبقيت المرأة في هامش النص، وتم وضع الكلام على لسانها، وكانت متوارية في الظل".

واستهلت السويدية جارلفي حديثها بالقول": عشت في مجتمع يؤمن بالمساواة بين الجنسين، وتوافرت لي الفرص مثلي مثل الرجال ولم أكن أعلم ماذا يعني مصطلح التمييز بين الجنسين، وعملت على أن أبدأ هذا المجال وأصبحت ناشرة وكان هذا أمراً رائعاً، وكان هناك قضية كيف يمكن للنساء أن ينافسن أشخاصاً آخرين خاصة النساء اللواتي يعملن في مجالات الثقافة والنشر، إذ كان من الضروري أن تبحث المرأة عن سبل لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات، التي ستجلب المستقبل الباهر للكاتبة وتقدم للقراء أعمالاً جميلة".
وقالت الإيطالية دامي: "لقد تعلمت من والدي مهنة النشر، والظروف كانت منذ 45 عام مختلفة تماماً عن الآن، في إيطاليا، وكانت الحياة صعبة، وبدأت بدار نشر خاصة لوالدي، وكانت متخصصة بكتب الأطفال التي تباع في مختلف أنحاء العالم، ومن أجل الوصول إلى النشر المهني كالرجل لابد من المنافسة بشكل أكبر مرتين منه، ولابد أن يكون هنالك منهج في الحياة، وأن تتعلم المرأة التمييز أكثر من أي شخص آخر، وبالطبع لابد أن يكون التميز مختلفاً".

أما الشاعرة المالاوية فقالت:" بدأت في كتابة الشعر عندما ذهبت للدراسة في أمريكا، لقد حققت حضوراً ثقافياً متميزاً كمثقفة أفريقية وأعتز بهذا الحضور، ويمكن القول أن النشر الحديث لم يحدث أن مشكلات على صعيد التمييز، كون المنافسة بين الجميع أفارقة أو غيرهم موجودة، ووسائل التواصل فتحت المجال لنشر الكتب وغيرها من المؤلفات، وأنا لا أسعى لأن أكون أفضل كاتبة بالعالم بقدر ما أريد أن ألهم القراء وأقدم لهم الجمال في الكلمات".
 

أخبار ذات صلة

0 تعليق