مصادر: القوات الإماراتية فقدت التأثير بشبوة.. واستفزازاتها الأخيرة مجرد استعراض

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قالت مصادر حكومية، إن القوات الإماراتية فقدت التأثير وأدوات التصعيد في محافظة شبوة،(شرقي اليمن)، وما يجري حالياً مجرد استعراض فقط.

وأضافت المصادر التي طلبت عدم الإفصاح عن اسمها لـ وسائل إعلام محلية وعربية، أن القوات الإماراتية تحاول بعث رسائل تطمين للموالين لها من خلال استفزازاتها الأخيرة، المتمثلة بتحليق طيرانها على علو منخفض، عقب إيقاف القوات الحكومية 6 عسكريين إماراتيين واثنين بحرينيين، في أثناء خروجهم من منشأة بلحاف، جنوب شرق نحو معسكر العلم، شرق المحافظة، الأربعاء.

وأكدت المصادر أنه لم يعد لدى الإماراتيين أدوات تصعيد في شبوة، رغم صدور توجيهات رسمية برفع جاهزية القوات الحكومية لإفشال ما وصفتها مشاريع التآمر والتخريب في هذه المحافظة الغنية بالنفط.

وبحسب المصادر، فإن القوات الإماراتية من خلال استفزازاتها الأخيرة أرادت إرسال رسائل تخويف للقوات المحلية عبر الطيران الحربي، لثنيها عن إجراءات التفتيش للعربات التي تحمل ضباطا إماراتيين وبحرينيين، وحتى تضمن تمرير أي شيء مستقبلا كالأسلحة وغيرها التي لم يصرح بتمريرها بموجب الاتفاق.

الجدير ذكره، أن محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، وجّه الأربعاء، مذكرة للرئيس عبدربه منصور هادي، طالب فيها بوقف استفزاز القوات الإماراتية للجيش والأمن، محذرا من توتر الأوضاع في المحافظة التي كانت مسرحا لمعارك دامية أواخر آب/ أغسطس الماضي، مع قوات ما تسمى"النخبة الشبوانية" انتهت ببسط القوات الحكومية سيطرتها عليها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق