محمد أبو حامد: لا صحة لإقصاء الأزهر عن إعداد «الأحوال الشخصية»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال النائب محمد أبو حامد، عضو مجلس الشعب، إن موقف الأزهر الشريف والإمام الأكبر من مشروعات قوانين الأحوال الشخصية التى تقدم بها البرلمان يدعو لـ«الاستغراب»، وفقا لقوله.

وأوضح في مداخلة هاتفية ببرنامج «90 دقيقة»، المذاع عبر فضائية «المحور»، مساء الأحد، أن المتعارف عليه أن يتم استطلاع رأي الأزهر الشريف على المواد التي تتماس مع الدين في القوانين المقدمة من البرلمان، معقبًا: «فوجئنا بتجاهل تام من الأزهر، ثم أنشأ قانون جديد للأحوال الشخصية».

وأكد أن ما يتردد من محاولات إقصاء الأزهر عن قانون الأحوال الشخصية عار تمامًا من الصحة، لافتًا إلى الأزمة المفتعلة حاليًا والتى تروج لها القنوات المعادية لمصر عندما بدأت تتحدث عن الدولة المصرية ورأسها وصولًا إلى المؤسسات التشريعية التى تقصى الأزهر عن القوانين.

وتابع: «يؤسفني الفيديو اللي خرج فيه شيخ الأزهر يستشعر إقصاء المؤسسة عن القوانين، ويؤسفني عدم الرد على القنوات المعادية ببيان من الإمام الأكبر لإسكات الأفواه التى تصطاد في الماء العكر، وتطالب بالوقوف مع الأزهر أمام مؤسسات الدولة المصرية التى تسعى لإقصاء الدين، وما يتردد من معلومات مغلوطة».

أخبار ذات صلة

0 تعليق