دينو زوف.. الميكانيكي الذي حمل كأس العالم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يحتفل اليوم الحارس الأسطوري للكرة الإيطالية «دينو زوف» بعيد ميلاده الـ75، الذي رفضه يوفنتوس، وعمل كميكانيكي، قبل أن يترك مهنته بعد مرور خمس سنوات وينضم لفريق أودينيزي

واحد من أفضل حراس المرمى في تاريخ كرة القدم، وحطم الكثير من الأرقام القياسية، ولد بشمال شرق إيطاليا في قرية تقوم علي الزراعة في الأساس، بزغ نجمه صغيرًا في حراسة المرمى إلا أنه عندما اختبر في أندية يوفنتوس وميلان، عندما كان في الرابعة عشر من عمره، تم رفضه لصغر حجمه، وبعد مرور خمس سنوات، ترك عمله كميكانيكي لكي يمارس كرة القدم كلاعب محترف في عمر التاسعة عشر، ويبدأ رحلة استمرت لمدة 22 عامًا.. هو الحارس الإيطالي الأسطوري زوف الذي أصبح أكبر لاعب يحمل كأس العالم.

"لقد كنت جزءا من كرة القدم عبر أربعة عقود، منها 11 عاما علي التوالي، حتى في أيام الأحد، دون راحة إطلاقا، مصحوبا بالكثير من الأوجاع والآلام، ووجه مدفون في العشب الأخضر أو حتى الوحل، وفي مقابلة خصوم لن يترددوا كثيرا من ركل رأسي بدلا من الكرة".. هكذا تحدث الحارس الأسطوري في أحد المقابلات الصحفية. الميكانيكا

"لقد كنت جزءا من كرة القدم عبر أربعة عقود، منها 11 عاما علي التوالي، حتى في أيام الأحد، دون راحة إطلاقا، مصحوبا بالكثير من الأوجاع والآلام، ووجه مدفون في العشب الأخضر أو حتى الوحل، وفي مقابلة خصوم لن يترددوا كثيرا من ركل رأسي بدلا من الكرة".. هكذا تحدث الحارس الأسطوري في أحد المقابلات الصحفية.

الميكانيكا والانضمام لأودينيزي

ولد دينو زوف في 28 من فبراير 1942 في مقاطعة جوريتسيا شمال شرق إيطاليا، وتقدم إلى اختبارات يوفينتوس وميلان في سن الـ14، لكنه رفض لصغر حجمه آنذاك، فكانت الإجابة عند جدته المزارعة أديلايد.. "يجد على دينو أن يأكل الكثير من البيض، مما دفعه للعمل كميكانيكي، وبعد خمس سنوات، ازداد طوله 33 سم، وتم قبوله في نادي أودينيزي، ليترك مهنة الميكانيكي، وبدأ مسيرة حافلة بالإنجازات والأرقام القياسية مع كرة القدم.

التألق والإنجازات

ولعب لأودينيزي عامين ثم انتقل إلى مانتوفا لمدة أربعة أعوام، ولم يحصل على أي بطولة في تلك الفترة، فقد كانت بطولته الأولى مع الأزوري في كأس الأمم الأوروبية 1968، عندما كان لاعبًا في صفوف نابولي.

ومع انتقاله للسيدة العجوز عام 1972 استطاع أن يحقق لقب الدوري الإيطالي 6 مرات وبطولتي كأس إيطاليا وبطولة كأس الاتحاد الأوروبي.

حمل كأس العالم

شارك زوف في أربع كؤوس عالم، بداية من مونديال المكسيك 1970 ثم مونديالي 1974 و1978 بألمانيا الغربية والمكسيك على التوالي مختتما مشاركاته بالبطولة الأهم في مسيرته، وهي بطولة كأس العالم إسبانيا 1982 التي حمل كأسها كأكبر فائز بكأس العالم كونه يبلغ من العمر 40 عامًا و4 شهور و13 يومًا.

دخلت إيطاليا كأس العالم 82 ببداية متعثرة تتضمن 3 تعادلات ثم فوزين على الأرجنتين والبرازيل في جيلها الأهم على الإطلاق لكي تقابل بولندا المجددة آنذاك، وتتغلب عليها وتنتزع كأس العالم من ألمانيا في النهائي.

زوف كان من أهم لاعبي هذا الفريق المتوج بكأس العالم، ففي عامه الـ40 كان محاطا بكثير من الشكوك حول مدى إمكانية الاعتماد عليه وقدرته على التواصل مع لاعبي فريقه الذي يبلغ البعض منهم نصف عمره.

إلا أن كل تلك الشكوك تبددت تماما في مباراة البرازيل بعد أن أنقذ زوف مرمى إيطاليا من التعادل في آخر دقيقة بعد أن وقف العالم على قدميه وهم يراقبون زيكو يسدد برأسه الكرة على بعد 8 أمتار من المرمى الإيطالي إلا أن الجميع وقف محدقا في الشاشات غير مصدق، وهو يرى زوف ممسكا بالكرة بكلتا يديه في تحد واضح للجميع بمن فيهم الطليان الذين شككوا فيه كثيرا قبل البطولة.

أرقام قياسية

وعلى صعيد مشواره الاحترافي في الدوري الإيطالي، فقد سجل دينو زوف رقما قياسيا عالميا من خلال مشاركته في 570 مباراة رسمية مع أندية أودينيزي، مانتوفا، نابولي ويوفنتوس الذى سجل معه العديد من الأرقام القياسية التي تتحدث عنها الأجيال حتى الآن.

وشارك حارس المرمى الأسطوري دينو زوف في 332 مباراة متتالية مع نادي يوفنتوس، ولم يخسر مكانته في التشكيلة الأساسية على الإطلاق على مدار أحد عشر موسما على التوالي، فيما لعب 903 دقائق مع نادي السيدة العجوز دون أن يدخل مرماه أي هدف.

أخبار ذات صلة

0 تعليق