"بوابة روزاليوسف" في منزل منقذ ضحايا قطار "محطة مصر"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

"بوابة روزاليوسف" في منزل منقذ ضحايا قطار "محطة مصر"

28 فبراير 2019 - 14 : 22

المنوفية- منال حسين

 

كرمه المحافظ فاستقبلته قريته بالزغاريد

الأهالي: بطل إطفاء حرائق القرية وموقفه ليس بجديد

 شقيقه: صورته في التليفزيون منعتي من السفر لمكان الحادث

"تدق عقارب الساعة الـ9:25 بالتمام، وإذا بجرار قطار يهرول نحو الرصيف رقم 6 ليصطدم بالصدادات الحديدية، وينطلق منه انفجار محمل بنيران شديدة التهمت جميع من كانوا ع الرصيف".. بهذه الكلمات بدأ بطل موقعة انفجار جرار قطار 2310 برمسيس حديثه لـ"بوابة روزاليوسف".

إنه وليد ماضي الفقي، 35 عامًا، عامل بالشركة الوطنية لإدارة عربات النوم بسكك حديد مصر، ابن قرية الحامول مركز منوف بمحافظة المنوفية، سطر اسمه بحروف من ذهب، فخلال 48 ساعة أصبح حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعمله البطولي، عندما قام بإطفاء المشتعلين نتيجة انفجار جرار القطار رقم 2310 بإسكاب المياه عليهم.

رواد التواصل الاجتماعي، ليسوا فقط هم من أشادوا بالبطل الهمام، الذي لم يخشى الموت حرقًا، كما فعل آخرون هربوا من ميدان الكارثة، بل افتخر به أهالي قريته الذين استقبلوه بالزغاريد والترحاب، مشيدين به وبعمله، مؤكدين أن هذا ليس بجديد علي ابن بلدتهم، فكان يشترك دائمًا في إطفاء الحرائق التي كانت تشتعل بالقرية في السابق. 

ويحكي سامي مرضي الفقي، شقيق البطل، عن أصعب لحظات مرت عليهم فور علمهم من خلال نشرات الأخبار، باندلاع حريق هائل بمحطة مصر، ووقوع مصابين ومتوفين، مضيفًا أنهم كانوا في موقف لا يحسدون عليهم، وخاصة عندما حاول الاتصال به ولم يرد عليه، فزاد القلق بداخله يعتصر قلبه، ليقرر بعد ذلك السفر لمكان الحادث لعله يجد ما يطمئنه على شقيقه، إلا أنه استراح عندما تحدث له أحد الجيران وقال له: "وليد بخير أظهرته كاميرات التليفزيون".

أما كريمان علي، زوجة وليد، فلم تستطع أن تصف مشاعرها عندما قالوا لها: "زوجك أنقذ الركاب من الاحتراق، زوجك بطل"، مؤكدة أنها علمت بالحادث في وقت متأخر لتنزل رحمة الله عليها، وتنجوا من لحظات القلق، التي كانت ستنتابها حال علمها بوجود انفجار وحرائق مكان تواجد زوجها.

ويقول وليد: لم أتردد لحظة في إنقاذ عدد من ضحايا انفجار جرار القطار، وبدون وعي ذهبت للكشك الخاص بي، وأحضرت جركن ماء، وبدأت في إسكابه على المحترقين، حتى أن أحدهم وجدته يحتضني من الخلف بعدما أطفأت ناره ويقول لي " كتر خيرك ربنا يجازيك خير".

مشهد آخر يرويه بطل موقعة انفجار جرار القطار 2310 برمسيس، عندما حضر إليه شخص يحترق أثناء مساعدته لأم وابنتها ذاب جلدهما من الحريق ليقول له "أرحمني خلصني من الحريق عشان ولادي ملهمش غيري"، فقام علي الفور بجلب بطانية ووضعها عليه ليطفئ ناره، إلا أن الحريق كان قد تمكن منه ولا يعلم مصيره الآن هل أصبح في عداد الموتى أم في صفوف المصابين.

كان اللواء سعيد عباس، محافظ المنوفية، قد كرم وليد مرضي، وأعطاه منحة مالية ودرع المحافظة وشهادة تقدير، تقديرًا لمجهوده في إنقاذ عدد كبير من ضحايا جرار القطار المحترق صباح الأربعاء الماضي.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق