من قصة الحب الكبير إلى الهروب لألمانيا.. الأميرة هيا بنت حسين تطير إلى ألمانيا في مكان سري خوفًا على حياتها

أهل مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

المصدر
أهل مصر


وأكدت المصادر أن كلاً من محمد بن راشد وأبو ظبي الأمير محمد بن زايد طلبا من السلطات الألمانية إعادة الأميرة الأردنية وابنها وابنتها إلى الإمارات ، لكن برلين رفضت هذا الطلب بشدة وأكدت التزامها بعدم ممارسة الإعادة القسرية بموجب أي اعتبارات ضد أميرة الأردن.

والأميرة هيا بنت الحسين، ابنة الملك الحسين بن طلال من زوجته الملكة علياء، وأخت الملك عبد الله الثاني بن الحسين وقد عينت سنة 2007 رسول السلام التابع للأمم المتحدة.

توفيت والدتها الملكة علياء في حادث تحطم طائرة في 9 فبراير 1977 وهي في طريق عودتها من الأردن لعمان.

عينت في 2007 رسول السلام التابع للأمم المتحدة، تزوجت الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء و حاكم إمارة دبي و لهما من الأبناء الشيخة الجليلة،والشيخ زايد.

برعت في الفروسية و نالت جوائز دولية عديدة فيها كما أنها رئيسة الاتحاد الدولي للفروسية و سفيرة الامم المتحدة للسلام.

تقول الاميرة هيا في لقاء لها مع "سي-إن-إن" عن لقاءها الأول مع الشيخ محمد بن راشد التقينا في مبارة تنافسية للخيل ولم يكن حباً من النظرة الأولي بمقدار ما كان تحديًا رياضياً لأنه كان يقول لي أنه سيهزمني في المبارة و كنت أؤكد أنني سأنتصر، ولكنه بالطبع غلبني ومازال غالباً حتي اليوم.

وقالت سعادتي إلي جانب الشيخ محمد لاتوصف لأنه شخص غير عادي لذا لايمكنني وإذا كان الزواج مدرسة فزواجي من الشيخ محمد جامعة جميلة.

ولكن البطلان هنا يختلفان بعض الشيء فالعريس له عدة زوجات وله ولدان كبيران هما راشد وحمدان تخرجا من كلية ساندهيرست العسكرية الانجليزية عام 2001 ولكن العريس لا يكبر العروس الأب 26 سنة فقط والزواج تم في عمان مع ان العروس تعيش في باريس وتربطها بناهد صداقة قوية.

والزواج غير المتكافئ في المستوى المالي والاجتماعي والتعليمي والعمري أيضاً لأن ثروة الاميرة التي ورثتها عن أبيها لا تشتري لها فرساً، خاصة انها كانت من المغضوب عليهن اردنيا بسبب حكايتها اولا مع باسل الأسد ثم هروبها بعد استشهاده ثم مع مدربها الاسباني إلى باريس فإذا بها تصبح زوجة لملياردير سجل كما يقال باسمها ليس فرساً واحداً بل أسطبلاً من الخيول الاصيلة التي قيل لي انه نقلها من لندن الى باريس كرمال عيون الاميرة الجميلة.

الإجابة تكمن في التطورات الأخيرة في المنطقة بشكل عام والإمارات بشكل خاص فوصول محمد بن زايد آل نهيان إلى الحكم في مشيخة أبو ظبي من خلال منصبه الجديد كولي عهد بديل لأخيه الشيخ خليفة ثم طرد ولي عهد رأس الخيمة لصالح أخيه الموالي اوصل الشيخ محمد بن راشد المكتوم إلى قناعة بان منصبه كولي عهد في دبي أصبح على كف عفريت وهل هناك وسيطاً افضل من نسيبه الملك عبدالله.

و كانت اميرات الاردن منذ البداية موضوعاً للبحث لدى عدة شيوخ في الخليج باعتبار ان الزواج منهن هو اقصر الطرق الى البيت الأبيض عبر العلاقات الوثيقة للنظام الأردني بالادارة الامريكية، وكان الهدف يتناول ثلاث أميرات على وجه التحديد هن هيا ابنة علياء طوقان وايمان ابنة الملكة نور واختها راية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق