كرم جبر يكشف ملامح مشروع تحويل المؤسسات الصحفية القومية إلى رقمية

مصراوى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

10:10 م السبت 31 أغسطس 2019

كتب - مصطفى علي:
قال الكاتب الصحفي كرم جبر، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، إن مشروع تحويل المؤسسات الصحفية القومية إلى رقمية لا يعني تحويل الورقي إلى مواقع أو إنشاء موقع أو بوابة إلكترونية، موضحا أن ما سيتم هو نظام متكامل لدعم الصحافة الورقية وتوسيع انتشارها وليس القضاء عليها أو تحويلها.

وأضاف "جبر" خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، السبت، أن المشروع سيتضمن نظامًا جديدًا للإعلانات الرقمية، مؤكدا أنه سيتم تعظيم القيمة النسبية لكل مؤسسة صحفية وتقديمها للرأي العام في الداخل والخارج بطريقة مميزة.

ونوه رئيس الوطنية للصحافة، إلى أنه سيتم الإعلان عن كافة تفاصيل المشروع نهاية هذا الأسبوع، لافتا إلى أنه من الصعب تطبيق هذا المشروع على جميع المؤسسات مرة واحدة لذلك سيتم البدء في البداية بمؤسسة واحدة.

ونفى أن يكون هذا النظام لإنهاء للصحافة الورقية لكن هو تدعيم لدورها وتوسيع انتشارها والبحث عن موارد جديدة، لافتا إلى تطبيق هذا النظام فى صحف عالمية كبرى.

وأضاف "جبر": "ما نقوم به هو محاولة للتطوير بما يتناسب وظروف مؤسساتنا الصحفية، لكي نلحق بقطار التطور التكنولوجي"، مؤكدا أنه لا تأثير على الصحافة الورقية أو العمالة بل سيتم تدعيم كل وسائل النشر وتعظيم المميزات النسبية التي تتميز بها كل مؤسسة صحفية.

وأكد أن هناك برنامجا تدريبيا للصحفيين سوف يتم بالتعاون مع نقابة الصحفيين، وهذا النظام هو المستقبل ولدى مؤسساتنا الصحفية القدرات والإمكانيات التي تؤهلها لمواكبة هذه الطفرة من أجل الحفاظ على الصحافة والصحفيين خاصة الأجيال الشابة الأكثر واعيا وعلما بالتكنولوجيا الحديثة ووسائل الاتصال.

وأشار "جبر" إلى ضرورة تطوير المحتوى وتقديم موضوعات تتميز بها الصحافة الورقية عن طريق المقالات والكتاب والانفرادات والتحليلات والموضوعات الخاصة بكل صحيفة.

وشدد على أن هذا النظام الجديد لا يعني دمج الصحف ولكنه سيعد بمثابة موديل جديد للصحافة وعلى كل مؤسسة أن تختار الاستمرار والبقاء والدفاع عن مصالحها أم التمسك بوضعها الحالي، لافتا إلى أن المسئولية تقع على مجالس الإدارات والجمعيات العمومية والهيئة هي جهة إشرافية نقدم ما لدينا من خطط وبرامج والمؤسسات تقوم بالدراسة والاختيار فهي في النهاية مسئولية مشتركة.

ولفت إلى أن الهيئة تتحمل فى الفترة الأخيرة ضغوطًا كبيرة تتعلق بمشكلات متراكمة لأكثر من 50 عاما، مضيفًا: "لن نقوم بأى عمل في الظلام ولن نغتصب حقوق أحد وعلى الزملاء الصحفيين استيعاب الأمر جيدا ومساعدتنا في الوقت الذي يظهر العديد من التيارات التي تشجع على الإحباط".

أخبار ذات صلة

0 تعليق