وزير التجارة: اهتمام كبير من الشركات البيلاروسية بالتصنيع المشترك في مصر

الأسبوع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أ ش أ

أكد المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، الدور المحوري لمجتمعي الأعمال بمصر وبيلاروسيا في تفعيل أطر الشراكة الاستراتيجية وتعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين خلال المرحلة المقبلة، مشيراً إلى الدعم السياسي غير المسبوق لملف التعاون الاقتصادي المصري البيلاروسي في كافة المجالات وعلى مختلف الأصعدة. 
وقال نصار إن منتدى الأعمال المصري البيلاروسي يمثل منصة هامة لاستعراض الفرص الاستثمارية المشتركة بين البلدين، والتي تشمل مجالات الصناعات الهندسية وصناعة الشاحنات والجرارات والآلات والمعدات ومشروعات تكنولوجيا المعلومات والتصنيع الزراعي، مشيراً إلى اهتمام الشركات البيلاروسية الكبير بالتصنيع المشترك في مصر والتصدير للأسواق العربية والإفريقية.
جاء ذلك في سياق كلمته التي ألقاها نيابة عنه أحمد عنتر، رئيس جهاز التمثيل التجاري، خلال افتتاح فعاليات منتدى الأعمال المصري البيلاروسي والذي عقد على هامش انعقاد فعاليات الدورة السادسة للجنة المصرية البيلاروسية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والعلمي والفني والتي تعقد بالعاصمة البيلاروسية منسك خلال الفترة من 3-4 سبتمبر الجاري، وقد شارك في فعاليات المنتدى مسئولو نحو 60 شركة بيلاروسية و10 شركات مصرية إلى جانب كل من فلاديمير كولتوفيتش وزير التجارة ومكافحة الاحتكارات البيلاروسي وسيرجى نابيشيكو نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة البيلاروسية والسفير إيهاب نصر سفير مصر لدى روسيا وسيرجى راتشكوف سفير بيلاروسيا بالقاهرة والوزير مفوض تجارى ناصر حامد رئيس المكتب التجاري المصري بروسيا وبيلاروسيا.
وقال وزير التجارة والصناعة، إن زيارة الوفد المصري والذي يضم مسئولين حكوميين ورجال أعمال للعاصمة البيلاروسية منسك، يستهدف استعراض فرص التعاون الاقتصادي المشترك، وبحث التحديات التي تواجه زيادة المشروعات التجارية والاستثمارية المشتركة بين البلدين، مشيرا إلى التزام الحكومة بتوفير كافة التسهيلات لمجتمعي الأعمال بالبلدين، لخلق بيئة استثمارية تنافسية وشفافة بهدف زيادة استثماراتهم المشتركة وخلق المزيد من فرص العمل.
وأشار نصار إلى حرص الحكومة على تشجيع الاستثمار بالسوق المصري، حيث تبنت مؤخرا عددا من القوانين الاستثمارية الجديدة، ذات التأثير المباشر على مناخ الأعمال والاستثمار، لافتا إلى أن الاقتصاد المصري تجاوز بالفعل مرحلة التباطؤ الأخيرة وهو ما أكدته أحدث المؤشرات الاقتصادية المحلية والعالمية خلال العاميين الماضيين.
وأضاف أن مصر وبيلاروسيا بذلتا على مدار التاريخ جهوداً كبيرة لبناء علاقات سياسية واقتصادية راسخة، مشيراً إلى أن العامين الماضيين شهدا زخماً سياسياً غير مسبوق توجته زيارة الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشيذكو للقاهرة عام 2017 وزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لمنسك خلال شهر يونيو الماضي.
وأوضح الوزير أن الفترة القليلة الماضية شهدت زيارات مكثفة للمسئولين المصريين والبيلاروس، مشيداً بمشاركة مجتمعي الأعمال بالبلدين بجهود تعزيز معدلات التجارة البينية والتعاون الصناعي بين مصر وبيلاروسيا خلال المرحلة الحالية.
ولفت إلى أهمية تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين كي ترقى لمستوى العلاقات السياسية المتميزة التي تربط القاهرة ومنسك، لافتاً إلى أهمية تفعيل العمل المشترك لدعم زيادة معدلات التجارية البينية خلال المرحلة المقبلة خاصة في ظل دعم القيادة السياسية في البلدين لهذا الملف الهام.
وأضاف نصار أن هناك فرصاً متميزة للتعاون الصناعي والتجاري بين البلدين، داعياً الشركات البيلاروسية للاستفادة من فرص العمل بالسوق المصري والاستفادة من إمكانيات النفاذ الحر للأسواق الدول العربية والإفريقية بفضل اتفاقيات التجارة الحر الموقعة معها.
وأشار إلى أهمية الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة القارة الإفريقية والتي دخلت حيز النفاذ خلال شهر يوليو الماضي لتعزز حركة انسياب السلع والخدمات بين الدول الإفريقية؛ خاصة وأن الاتفاقية تتيح فرص النفاذ الحر للمنتجات إلى جانب الاستفادة من سلاسل القيمة بين البلدان الإفريقية، لافتاً إلى أن هذه الاتفاقية ستسهم في فتح أسواق جديدة أمام الصادرات المصرية في هذه الدول وهو ما يمثل حافز للشركات المصرية والبيلاروسية لإنشاء مشروعات مصرية بيلاروسية مشتركة بالسوق الإفريقي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق