مصطفى بكرى: نريد مصالحة وطنية حقيقية مع الشعب حتى لانعيد سيناريو 25 يناير

الأسبوع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تهاني تركي

طالب النائب مصطفى بكرى ، الرئيس عبد الفتاح السيسى ،  بعقد مصالحة وطنية مع الشعب ، و قال خلال الجلسة العامة لمجلس النواب  : "نريد مصالحة وطنية حقيقية مع الطبقة الوسطى التي تآكلت و انضمت للطبقة الكادحة  ، ومصالحة  مع الصحافة التي تحولت الى اعلام المنع و المنح و لم تعد تستطيع استضافة نائب او وزير او محافظ ، و نريد للقوى الناعمة ان تقوم بدورها ".

و أضاف : " يجب ان تكون هناك مصالحة بين البرلمان و المواطنين خاصة ان النواب كانوا صامتين فكان من الطبيعى ان تستهين بهم الحكومة ". و تابع موجها حديثه للرئيس السيسى :" يا ريس اسمع مشاكل الناس حتى لا نعيد سيناريو 25 يناير  ، و على كل شخص خائف ان يقول كلمة الحق ، فليقلها حتى لو مجروح او موجوع فالاغلبية البرلمانية دافعت و اخذت مواقف من منطلق الحرص على مصلحة الوطن ،و الأوضاع التي كانت تعيشها مصر احتاجت الى الصمت احيانا وتمرير قوانين تحتاجها حتى لو لم نكن راضين عنها ".  

و قال النائب مصطفى بكرى  :"  هناك فقر و مآسى كثيرة  وواقع مرير يزداد و حكومات شبه بعض و وزراء مينفعوش ، و انقاذ مصر من مخطط الفوضى في يد الرئيس " . و تابع : " الأحزاب السياسية ماتت ويجب ان يعطيها الرئيس قوة و دفعة و من حق المعارض ان يكون له وجود و ان يكون للاعلام رأى اخر ، نحن لسنا في خلاط على كما قالت الزميلة لميس الحديدى ، فالبعض ما زال يعتقد ان الحل في كلمة حاضر و نعم "

واستطرد "بكرى" :" بص في الدولاب يا ريس كويس هتلاقى حاجات كتير عايزة تتغير " . و أشار الى أهمية ان يعبر البرلمان بقوة عن المواطن و ان تاتى الحكومة الى البرلمان  ، و قال موجها حديثه للدكتور على عبد العال رئيس المجلس  :" يجب ان تخرج الاستجوابات من الدرج ، و مطلوب إيقاف الحرب الخفية ضد اى أحد يقول رأيه .. هذه ليست مصر التي ضحينا من اجلها و لن يزايد احد علينا  او على حبنا لهذا الوطن ، و من يدير الأمور من وراء ستار سنقول له حاسب ". 

و أضاف   : " يجب ان يكون هناك رد للاعلام بدلا من ان نسمع من قناة الخنزيرة  و من الافاك و المسطول و غيره ، .. الرئيس السيسى يستطيع ان يعبر بهذه البلد ، و يجب ان تكون هناك مراجعة حقيقية ".

و تابع : " لدينا يقين كامل ان الوطن يتعرض لمؤامرة حقيقية ، و علينا كرجال دولة في وقت الازمات ان نبتلع ما لايمكن ابتلاعه و نفقد أحيانا شعبيتنا من اجل البلد ،قد نستطيع ان نشكك في المؤسسات و نعترض على قضايا جوهرية مثل تيران و صنافير  و لكن الوقفة الحقيقية تكون عند الازمة و مواجهتها حتى لو على حساب أمور كثيرة قد نخسرها " .

أخبار ذات صلة

0 تعليق