القمص بيجول: نصر أكتوبر أعاد الأمل لكل عربي

أخبار اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال راعي الكنيسة المصرية القبطية الأورثوذكسية بالكويت القمص بيجول الأنبا بيشوي، إن انتصارات أكتوبر المجيدة، أكدت أن الأرض العربية ستظل تنبت زهور العزة والكرامة بجنودها البواسل، أجيالاً بعد أجيال، لتبقى الشعوب العربية، عزيزة أبيّة، مهما مر عليها من محن ومهما مرت عليها أوقات عصيبة.

وأضاف القمص بيجول – في تصريح بمناسبة الذكرى الـ 46 لنصر أكتوبر المجيد "إن أرضنا العربية الطيبة، التي وإن مرت عليها أوقات، ظن فيها البعض أنهم متفرقون، إلا أنه في المحن نكون يداً واحدة، وعلى قلب رجل واحد، ودماء الشهداء عبر الأزمنة التي روت أرض سيناء، أكبر دليل على وحدتنا، فعلى أرض سيناء اختلطت دماء المصريين بدماء أشقائهم العرب، ولم نفرق بين أحد منهم، فداء لإعادة الكرامة لكل عربي بالنصر الأكيد على الأرض المصرية، بمساعدة كل العرب، وفي القلب منهم الجنود الكويتيون.


ووجه راعي الكنيسة المصرية القبطية الأورثوذكسية بالكويت، تحية إجلال وتقدير لكل جندي استشهد من أجل الدفاع عن كل شبر من أراضي الوطن الغالي، ولمن قدموا حياتهم فداء عن الأرض والعرض، وإعادة عزة كل العرب، وإعادة الأمل لكل عربي، مؤكدا أنه بدون فدائهم، لم يكن العرب أحياء إلى الآن، فعزتهم في قوتهم ووحدتهم.

من جانبه، قال رجل الأعمال الكويتي أحمد المطوع، أن نصر السادس من أكتوبر 1973، تحقق بفضل الجهد والتعب والعلم، مشددا على أن نصر أكتوبر، أكد أن لا شيء اسمه مستحيل، فبالعلم والمثابرة والتكاتف، يصل الانسان إلى هدفه.

ووصف المطوع انتصار أكتوبر ب"أعظم" انتصارات الأمة العربية فى تاريخها الحديث، لتجسيده وحدة الصف العربي والشعوب العربية بكل قواتها وعظمة ولائها، بما قدموه لمصر في حربها ضد العدو المشترك (إسرائيل)، وبما قدموه من تضحيات وبطولات، أثبتت للعالم، أنه لا تهاون مع معتدٍ، ولا تفريط في حبة رمل من أراضي الوطن العربي المقدسة، ولا تسامح في استرداد السيادة على الأراضي العربية، مهما كان الثمن.

وقال "في هذه المناسبة الوطنية، نشعر بالشموخ والعزة بهذا الإنجاز العظيم الذي حققة جيل أكتوبر، والأجيال التي تلته، وحتى يومنا هذا، نحن على الاستعداد الكامل على التصدى لمحاولات المساس بأمن واستقرار المنطقة بأكملها، والقضاء على كل مظاهر الإرهاب والتطرف، التي تحاول تشويه الصورة حاليا، لكننا لها بالمرصاد".

وشدد رجل الأعمال الكويتي على أن انتصار أكتوبر سيظل على مر العصور، بؤرة النور في التاريخ العربي؛ لتهتدي به الأجيال القادمة نحو العزة والمجد، كما سيظل ذلك الانتصار، عبرة لمن يعتبر وللطامعين في الأراضي العربية ونهب ثرواتها وطمس تاريخها وهويتها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق