هل أودى «التنمر» بحياة هيثم أحمد زكي؟.. رسائل مواقع التواصل الاجتماعي قد تكون أحد أسباب وفاته.. ومقربون: «الله يسامح جحود السوشيال ميديا»

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الموجز  

أثار نبأ وفاة الممثل الشاب هيثم أحمد زكي، صدمة كبيرة في الوسط الفني والشارع المصري، بعد تعرضه لهبوط حاد في الدورة الدموية عن عمر يناهز الـ 35.

ومنذ ظهوره الأول على شاشة السينما أو التليفزيون، شن مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي هجمات بين الحين والآخر على نجل الفنان الراحل أحمد زكي، حيث وجهوا له العديد من الانتقادات اللاذعة والقاسية، وكانوا دائما ما يضعوه في مقارنة مع والده، وهو الأمر الذي انتقده أكثر من مرة في مناسبات عدة.

وبعد الإعلان عن وفاة هيثم أحمد زكي، ألمح العديد من المقربين من الفنان الشاب إلى بعض الرسائل التي كانت ترسل إليه من قبل بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي والتي نالت من موهبته كفنان.

وشنت الفنانة التونسية درة هجومًا على عدد من مستخدمى وسائل التواصل الاجتماعي بعد حملة الانتقادات التي طالت الفنان هيثم أحمد زكي قبل وفاته على السوشيال ميديا.

وكتبت درة على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك "بمنتهى الأسف بنشر هذا وعمري أصلا ما كنت أعبر على آرائي كثيرا على السوشيال ميديا..ولكن يجب أن ندين الكائنات الحقيرة القاسية المتنمرة التي تختبىء وراء أجهزة لتسيء للآخرين وتجرحهم دون أن يستطيع أحد إيقافهم عن ما يفعلون".

وتساءلت درة "لماذا يتحمل إنسان بدون ذنب كل هذه الإساءة المعنوية؟ على مدار سنين؟.. هل الفنان مكون من حديد؟.. أليس من لحم ودم وقلب ينبض وعروق ودورة دموية ومخ وأعصاب ومشاعر.. ليه هيثم كان لازم يتحمل ده سنين وحدته ؟ ليه كلنا لازم نتحمل هؤلاء الأشخاص؟.

وطالبت درة من الجمهور "أرجوكم اللي ما يعجبوش فنان يكتفي بعدم مشاهدته ومتابعته! هو ما دخلتش بيتك بالغصب وما أخدش منك حاجة..هيثم أحمد زكي كان كتلة من الجمال وأنت كتلة من القبح.. ربنا رحمه من أمثالكم".

وفي السياق ذاته، تحدثت الصديقة المقربة للفنان الراحل ومسئولة الدعاية، رباب إبراهيم، حيث كتبت منشوراً عبر صفحتها الشخصية على موقع "فيس بوك" تحت عنوان: "الله يسامح جحود السوشيال ميديا".

وقالت رباب إن هيثم كان غاضباً من الانتقادات التي كان يتعرض لها عبر مواقع التواصل، إذ كان يسألها: "هما الناس اللي علي الفيس بوك بيشتموني ليه يا رباب انا عملت مسلسل جديد ليه بيشتموني هما مابيحبونيش ؟؟؟!!!".

وردت عليه قائلة: "هما مين دول يا هيثم اللي بيشتمو دا عيال مستخبيه ورا صوره مايقدروش يواجهو حد ولو شافوك يا هيثم في الشارع أدامهم هايجرو عليك ويشكرو فيك ويصورو كمان معاك هو النت كدا يا احمد سوري يا هيثم مابتجيش معايا غير احمد بحبكو انتو الاتنين".

وأضافت: "أكثر ما كان يغضب "هيثم" دائمًا هو ربطه بوالده "يارباب دا مابيكلموش علي الدور اللي بعمله بيكلمو عليا و عن ابويا ؟"، هكذا عبر لصديقته، التي ردت عليه قائلة: "يا ابني انت احمد زكي اللي يقولك ربع كلمه عن ابوك ماتسكتلوش دا حقه عليك".

ليسألها: "يعني انتي شايفه الشتايم دا عادي"، فيما أجابته صديقته: "يا هيثم طز ف اللي بيشتم وبعدين انت تفرح يا ابني ان في ناس بتشكر و ناس بتنتقد و ناس بتشتم (هي دي طريقه تعبيرهم ) يعني انت كدا موجود وعملت حاجه الناس بتختلف ارائهم عليها مش احسن من محدش يجيب سيرتك خالص".

وتوجهت صديقة "هيثم" برسالة إلى هؤلاء الذين وجهوا انتقادات قاسية له في حياته قائلة: "الله يسامحكم كنتو تخلو هيثم يشوف في حياته الدعوات والحب اللي علي النت دلوقت .. الحوار دا دار بيني وبين هيثم 3 مرات تعليقات النت كانت مأثره معاه . يارب دعواتكم ومحبتكم يكون حاسس بيها دلوقت".

أخبار ذات صلة

0 تعليق