عروسة إلا شهر.. أول تصريح لوالد العروس «ضحية اللودر» في الدقهلية (صور)

القاهرة 24 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

انقلب سرادق الفرح إلى عزاء في قرية شرنقاش، التابعة لمركز طلخا بمحافظة الدقهلية، بسبب وفاة العروس “غالية جمال يوسف”، والتي تبلغ من العمر 20 عامًا، إذ لقيت العروس مصرعها وأصيب عريسها بجروح خطيرة، حيث احتُجز في العناية المركزة بالمستشفى، إثر اصطدام “موتوسيكل” كانا يستقلانه بلودر على الطريق.

وقال جمال يوسف، والد العروس، في تصرحات خاصة لـ”القاهرة 24″، إنها خرجت مع عريسها على الموتوسيكل لاختيار فستان الفرح، والتنزه قليلًا في مدينة المنصورة على نهر النيل، موضحًا أنها كانت سعيدة ومشغولة في تجهيز شقتها، حيث اتفقا على إقامة حفل زفافهما آخر الشهر المقبل.


وأوضح والد العروس، بصوت متقطع يملؤه الدموع، أن ابنته كانت دائما تقول “أنا عروسة إلا شهر”، مضيفا: “بعد كتب الكتاب بساعات سمعنا إن فيه حادثة على الطريق وناس ماتت، وحد اتصل بيا يقولي إن بنتي عملت حادثة، وجرينا على المستشفى وهناك عرفنا الخبر”.

وعلى جانب آخر تحولت صفحة العروس، على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إلى دفتر عزاء بعد التهاني على كتب كتابها وخِطبتها، إذ شُيعت إلى مثواها الأخير بدلًا من زفافها.

وكان مركز طلخا شهد حادث تصادم بين دراجة بخارية ولودر على طريق شرنقاش – طلخا، أسفر عن مصرع العروس وإصابة عريسها.

وبانتقال ضباط مباحث مركز شرطة طلخا بقيادة الرائد أحمد السادات، رئيس المباحث، إلى مكان البلاغ، وبالفحص تبين مصرع فتاة تدعى غالية جمال يوسف، 20 عاما، ومقيمة قرية شرنقاش التابعة للمركز، وإصابة عريسها ويدعي محمود جمعة، 23 عاما بإصابات خطيرة.

وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة التى صرحت بدفن الجثمان.

أخبار ذات صلة

0 تعليق