متطوعون يزينون المنازل ويرسمون البهجة على وجوه أهالي الدويقة.. صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كلنا نعلم أثر الألوان على الأشخاص والنفوس فالشعور يصبح مختلفا لدى الشخص الذي يفيق على حائط ابيض سادة و يفيق فى يوم على ألوان مبهجة ورسومات جدارية فيكون له العديد من التأثيرات الايجابية.

قام مجموعة من الشباب المتطوعين برسم وتزيين وإزالة المخلفات والقمامة من شارع بمنطقة الدويقة حيث تم تغيير الشكل بالكامل للمنطقة وإضفاء روح البهجة عليها.

قامت عدسة "صدى البلد" بإجراء حوار مع الشباب المتطوعين.

فى البداية يقول محمود حسنين، أحد الشباب المتطوعين إن مشروع هافانا مشروع يعمل على تطوير المجتمع وترك إثر في مشاكل المجتمع سواء اجتماعى او بيئى او ثقافى، فالمشروع يعمل على جانبين اولهم "لون تفرح" نشاط خاص بتلوين المناطق العشوائية والجانب الثانى هو ورش العمل لتوعية الاطفال بالمحافظة على البيئة بمشاركة العديد من المتطوعين من الكليات المختلفة.

فيما أشار محمود إلى أن أول اعمالهم التطوعية كانت عام ٢٠١٨ فى حارة تليمة وعام ٢٠١٩ كانت فى حارة الأنصارى فى إمبابة و قرية بيدف فى العياط وهى رسم الجداريات وشارك في التطوع العديد من الجنسيات الأخرى وأخيرا كانت فى منطقة الدويقة بالمشاركة مع مبادرة "عشانك يا بلدى".

ويصيف أنه يتم معاينة المكان قبل التنفيذ وتم الاتفاق مع رسامين لوضع رسومات معينة تتناسب مع بعضها بعدها يوم التنفيذ يتم وضع التأسيس ثم الخطوط العريضة بعدها الالوان بمشاركة المتطوعين والأهالى.

أكد أن أهم المشاكل التى تواجههم هى عدم توفير الأدوات والخامات اللازمة للعمل فالمتطوعون جاهزون للعمل حين تتوافر الخامات و الحصول على تصريحات لتزيين الاماكن او ازالة الالوان بسبب عدم حصول على تصريح.

ينهى كلامه مؤكدا اهتمامه بتزيين شوارع محافظات مصر كلها وعدم الاقتصار على محافظة القاهرة والجيزة والفضل يعود كله الى الشباب المتطوعين.

أخبار ذات صلة

0 تعليق