صور| 3 مدن حولتها زيارات محافظ الغربية الجديد لقطعة من أوروبا

أخبار اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقت حملات النظافة والتجميل ودهان الأرصفة والشوارع ووضع اللوحات الإرشادية والإعلانية في عدد من مدن محافظة الغربية إشادة كبيرة من المواطنين.

خاصة أنها جاءت مزامنة للجولات الميدانية التي يقوم بها الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية لتلك المدن مما دفع المواطنين لتشبيه مدنهم بالمدن الحضارية في أوربا مبدين دهشتهم من سرعة تحويل الشوارع وتنظيفها في هذا الوقت القصير بالرغم من مناشداتهم المستمرة للمسئولين في السنوات السابقة للاهتمام بالمظهر الحضاري للمدن دون أي جدوى وفجأة تتحول تلك المدن إلى مدن أوروبية بعد تولي الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية الجديد للمسئولية وطالبوه بالاستمرار على هذا النحو حتى تتحول محافظة الغربية إلى محافظة متقدمة.

وقال محمود عطية من مدينة المحلة الكبرى إننا لا نصدق أنفسنا حتى الآن مما يحدث من أعمال نظافة وتجميل للشارع في المدينة العمالية، وأضاف أن المحلة ظلت تعاني لسنوات من الإهمال الشديد خاصة في النظافة والاهتمام بالمظهر الحضاري للشارع وكان كل الاهتمام موجه إلى مدينة طنطا حتى أن إي شخص كان يزور مدينة طنطا كان يشعر بمدي الاهتمام بتلك المدينة فالشارع كلها تم تخطيها مثل المدن الأوربية ووضع الإشارات الإلكترونية وعمل سور حديدي وتنظيم مرور المشاة لعبور الطريق.


 بالاضافة للوحات الإرشادية والإعلانية التي تزين الشوارع وفي المقابل المحلة كانت محرومة من كل هذا حتى رصف الشوارع الرئيسية بها مثل شارع البحر ولكن مع تولي المحافظ الجديد وبدء جولاته في المدن المختلفة فوجئنا بهمه غير عادية من الأحياء التي كثفت من حملات النظافة وتم رصف عدد من الشوارع الرئيسية مثل شارع البحر وميدان البندر وتغير مظهر الحضاري  الشوارع وأصبحت مثل شوارع مدينة طنطا وهو ما لاقى إشادة من المواطنين حيث تسابقوا لتشبيه أعمال النظافة والتجميل في المحلة بما يحدث في المدن الأوروبية.


أما احمد العطار من مدينة طنطا فيقول إن لا أحد ينكر قدر الاهتمام الذي شهدته مدينة طنطا في المدة الأخيرة خاصة في  الميادين والشوارع الرئيسية وكان هناك مطلب ملح من  المواطنين في مدينة طنطا وهو الاهتمام بحديقة الأندلس المغلقة منذ سنوات طويلة دون سبب واضح وأثلج صدورنا قيام الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية في أولى جولاته الميدانية بزيارتها والتعرف على أسباب غلقها والتأكيد علي الانتهاء من تطويرها وإزالة كل المعوقات من اجل افتتاحه في أقرب وقت ممكن كما تم شن عدد كبير من حملات النظافة من قبل رؤساء الأحياء وغيرها من الحملات اليومية التي جعلت المواطنين يشعرون بتغيير حقيقي واهتمام.

وفي مدينة بسيون لم يختلف الأمر عن المحلة وطنطا وكانت الإشادة من جانب المواطنين واضحة مطالبين بأن تستمر تلك الحملات وألا تكون مؤقتة فقط.

أخبار ذات صلة

0 تعليق