12 ساعة تكتب نهاية TEN.. إدارة القناة اجتمعت بالعاملين.. ونشأت الديهي غادر غاضبًا

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلنت إدارة قناة TEN رسميًا عصر أمس، توقفها عن البث بنهاية شهر ديسمبر 2019 لأسباب تمويلية وإعلانية بحتة، مؤكدة فى بيان لها أن هذا القرار الصعب جاء انطلاقًا من حرص القناة على الوفاء بالتزاماتها المالية تجاه موظفيها وتعاقداتها التشغيلية، واستباقًا لأي صعوبات مالية قد تواجهها القناة في المستقبل نتيجة ضعف الإعلانات على شاشة القناة.

وقالت القناة طبقًا لبيانها الذى نشر أمس على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعى فيسبوك، أنها تود أن تستغل هذه الفرصة للتأكيد على اعتزازها الكبير بكافة العاملين فيها الذين أظهروا كفاءة عالية في كافة المهام والمسئوليات، التي ألقيت على عاتقهم، وحرصهم الشديد على الالتزام بكافة حقوق الملكية الفكرية والأدبية في كافة إنتاجات القناة، وإظهارهم مستوى مهني عالياً.

ولكن هذا البيان كان بمثابة صدمة للعاملين فى القناة، حيث فوجىء المئات من العاملين بتلك الخطوة، دون سابق إنذار من الإدارة عن هذا القرار المفاجئ.

ونرصد فى التقرير التالى كواليس ما حدث خلال 12 ساعة داخل قناة "TEN" منذ بداية تداول الأنباء حول إغلاقها فى الثالثة فجرًا، حتى تأكيد تلك الأنباء فى الثالثة عصرًا .

البداية كان فى الثالثة من صباح أمس، حيث فوجئ العاملون بقناة "TEN" بتداول أخبار تفيد بأن الإدارة أبلغت الشركة المصرية للأقمار الصناعية “نايل سات”، بقطع البث عن القناة في توقيت مُحدد، سيتم الإعلان عنه لاحقًا، وسط تجاهل من إدارة القناة للرد على تلك الأنباء سواء بالنفى أو الإثبات .

ومع بداية اليوم ذهب العاملون بالقناة لمقر عملهم المُعتاد فى مدينة الإنتاج الإعلامى، آملين أن يسمعوا أخبارًا تنفى ما تم تداوله عن إغلاق القناة ولكن ذلك لم يحدث، بل وجدوا بيانًا من إدارة القناة يفيد بوجود اجتماع هام فى الثالثة عصرًا، وعلى الجميع ضرورة الحضور، دون الإعلان عن أى تفاصيل أخرى، وهو ما زاد من قلقهم خوفًا من تأكيد الأخبار المتداولة.

ويقول مصدر بـ القناة لـ "صدى البلدط: الإدارة لم تبلغنا رسميًا بقرار الغلق، إلا أنهم أبلغونا بضرورة حضور اجتماع هام في الساعة الثالثة عصرًا بحضور الإعلامي عمرو عبد الحميد، والإعلامي نشأت الديهي، القائمين علي إدارة المحطة، حتى فوجئنا قبل دقائق من موعد الاجتماع بالإعلان رسميًا من قبل إدارة القناة بتوقف البث، موضحًا أنهم علموا بالقرار من بيان الفيس بوك مثلهم مثل باقى متابعي القناة.

واستكمل قائلًا: "الاجتماع بدأ فى الثالثة والنصف عصرًا بحضور جميع العاملين فى القناة سواء عاملين خلف الكاميرات أو إعلاميين، فضلًا عن حضور طاقم الإدارة كاملًا برئاسة الإعلاميين نشأت الديهى وعمرو عبد الحميد، وبدأ الإجتماع فى ترقب من الجميع لمعرفة تفاصيل الغلق، حتى بدأ الإعلامى نشأت الديهى فى الحديث مُرحبًا بوجوده وسط العاملين فى القناة، وبدأ فى سرد أسباب الغلق".

وتابع المصدر، أن الإعلامى نشأت الديهى ظل يتحدث لمدة ربع ساعة تقريبًا عن محاولاته الكثيرة خلال الأسبوعين الماضيين لحل الأزمة مع المالك الإماراتى ومحاولة إقناعه بالرجوع عن قرار الغلق إلا أنه لم ينجح فى ذلك، كما تحدّث عن سياسات القناة وموقفها من مُساندة الدولة، ذلك وسط صمت الإعلامى عمرو عبد الحميد طوال فترة الاجتماع الذى استمر لمدة 40 دقيقة.

وأوضح المصدر، أن حديث الإعلامي نشأت الديهى كان فى ظل صمت جميع الحاضرين بـ الاجتماع حتى تحدّث عن المستحقات المالية، وأكد أن الإدارة ستقوم بتسديد كافة المستحقات للعاملين، فضلًا عن توفير رواتب شهرى نوفمبر وديسمبر، طبقًا لبنود قانون العمل فى أقرب وقت، ولكن حديث الإعلامى لم يلق قبول الجميع، حيث انفعل عدد من الموجودين فى الاجتماع مُطالبين بالحصول على مكافأة مالية طبقًا لمدة عملهم فى القناة وليست كما تحدث الإعلامى، مُوضحين أن قانون العمل سيكافئهم طبقًا للعقود ومعظمهم لم يتعد مدة عقده بالقناة إلا عامًا واحدًا، رغم عملهم بالقناة لفترة كبيرة، وهو ما رفضة الإعلامى، كما أبدى استهجانه لطريقة حديث البعض وترك الاجتماع غاضبًا، وانتهى الاجتماع وسط انهيار وغضب عدد كبير من العاملين بالقناة.

ونوّه المصدر، بأن إدارة القناة حتى الآن لم تضع الخريطة البرامجية للغد، مشيراً أن الخريطة البرامجية للقناة وتوزيع أدوار فريق العمل يحدث يوميًا فى السادسة مساءً على أقصى تقدير، إلا أن التوزيع تم سحبه مرة أخرى ولم يتم إخبار العاملين بالقناة بأى التزامات عمل فى الغد، رغم تأكيد الإعلامى نشأت الديهى على استمرار العمل بشكله الطبيعى حتى نهاية يوم 13 ديسمبر الجارى.

فيما كشف مصدر آخر بإدارة القناة الفضائية، أسباب الوقف بقرار من الممول الإماراتي.

وأضاف المصدر في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن المسؤول عن تمويل القناة، ، أبلغ الإدارة إغلاق القناة بسبب ضعف العائدات الإعلانية، فضلًا عن الخسائر الكبيرة التي تتكبدها القناة منذ استحواذه عليها، وأمهل الإدارة الحالية فرصة شهرًا لمحاوله وقف نزيف الخسائر، وتوفير رواتب العالمين بالقناة علي أقل تقدير.

وتابع المصدر، أن إدارة القناة قامت مؤخرًا بتجديد الشكل العام للقناة، وقامت بتصميم لوجوهات وبرومهات جديدة للقناة والبرامج بهدف جذب الإعلانات، ولم تعلن عن أي شىء للعاملين في القناة عن ذلك الأمر، إلا أن فكرة التجديد لم تنجح في جذب المُعلنين، وهو ما اضطر المالك لاتخاذ قرار الغلق.

واستكمل المصدر أن القناة أبلغت الشركة المصرية للأقمار الصناعية “نايل سات”، بقطع البث عن القناة بنهاية يوم 31 ديسمبر الجاري، دون إبلاغ العاملين بها بهذا القرار، وظلت الإدارة مُتكتمه علي خبر الإغلاق حتى تم تسريبه أمس.

وتأسست قناة “Ten”، في عام 2015، وذلك في علامة تجارية لقناة التحرير التي تأسست عقب تنحي الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، ثم انتقلت ملكيتها لتمويل إماراتي، علمًا بأنه يرأسها الإعلامي عمرو عبد الحميد، ويأتي نشأت الديهي، نائبًا لرئيس المحطة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق