الحركة الوطنية يطالب الحكومة بسرعة توفير ميزانية مشروع الري المطور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قال المهندس أسامة الشاهد النائب الأول لرئيس حزب الحركة الوطنية المصرية ورئيس مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالحزب، إن توصية رئيس مجلس الوزراء بدراسة تفصيلية لتكلفة التحول لنظام الرى الحديث، والتنسيق بين وزارتي الري والتخطيط لإدراجها بموازنات الأعوام المقبلة، خطوة هامة جدا نحو اعتبار تطوير نظام الرى مشروعا قوميا لا سبيل عن تأجيله أكثر من ذلك، وتأتى استجابة لتوصيات الحزب ودراسته.

وشدد نائب رئيس حزب الحركة الوطنية على أهمية الإسراع في تنفيذ المشروع ومتابعة الجدول الزمنى الجديد، وتوفير الاعتمادات المالية المستمرة للانتهاء منه في أقرب وقت، حتى لا تتفاقم مشكلة توفير مياه الرى.

وأكد المهندس أسامة الشاهد أن مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالحزب والذى يشرف على أعماله، أعد دراسة في شهر نوفمبر 2019 حول هذا المشروع، والذي تعذر الالتزام بجدوله الزمنى لسنوات طويلة، حيث كان من المفترض الانتهاء من تحويل 5 ملايين فدان بأراضي الوادى والدلتا من الري بالغمر إلى الري المطور بحلول عام 2020.

وأشار إلى أنه لم يتم إنجاز سوى ربع مليون فدان فقط حتى الآن، للعديد من الأسباب، من أبرزها العقبات التمويلية، حيث اعتمد المشروع على المنح والقروض الخارجية.

ونوه النائب الأول لرئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، إلى أن الدراسة خرجت بعدة توصيات، شملت ما يلي:

أولا: اعتبار الرى المطور مشروعا قوميا على أولويات أجندة المشروعات التي تنفذها الحكومة وترصد لها ميزانيات كبيرة، نظرا للأهمية الحيوية للمشروع في ظل دخول مصر مرحلة الفقر المائى.

ثانيا: إنشاء كيان مستقل يتولى مسئولية المشروع بشكل كامل، يتولى التخطيط ووضع السياسات، ويتبع رئيس مجلس الوزراء مباشرة، ويضم كافة الخبرات الفنية والمالية والإدارية، كما يتولى تنسيق العمل بين الوزارات المشاركة بالمشروع، وهى "الزراعة والرى والكهرباء والمالية والنقل،، ومحاسبة الوزارات على الأداء، طبقا لمعدلات التنفيذ وفقا للخطة الموضوعة سلفا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق