إذاعة فرنسية: 4 طائرات تركية تنقل ميليشيات سورية لطرابلس للقتال مع الوفاق

مصراوى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

06:28 م الأربعاء 01 يناير 2020

وكالات:

يبدو أن تركيا لن تنتظر حتى موافقة البرلمان على إرسال جنود إلى ليبيا، مستعينة بميليشيات من سوريا لتنفيذ أجندتها في طرابلس، بزعم مساندة القوى الشرعية في حربه ضد الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

في الآونة الأخيرة، انتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل لميليشيات من "الجيش السوري الحر" الموالي لتركيا، تحارب في طرابلس، بجانب فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.

نفت حكومة الوفاق في بيان أن تكون هناك قوات سورية تحارب بجانبها ضد الجيش الوطني الليبي.

إذاعة "آر إف آي" الفرنسية، أكدت من خلال مصادر ليبية، اشتراك قوات سورية بالفعل في القتال بجانب السراج بالعاصمة طرابلس، ومصراتة.

أكدت المصادر التي رفضت ذكر اسمها، للإذاعة الفرنسية، أن مطار معيتيقة في طرابلس، هبط فيه 4 طائرات تركية، محملة بميليشيات قادمة من سوريا.

خط سير الميليشيات السورية لليبيا

رغم النفي التركي، إلا أن بعض الجهات والمنظمات الدولية، فضلًا عن تصريحات المسؤولين الأتراك أنفسهم، تؤكد وجود قوات سورية في ليبيا.

يقول مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، إن تركيا أنشأت مكاتب تسجيل للمقاتلين الراغبين في القتال في ليبيا، في عفرين والمناطق الخاضعة للسيطرة التركية بسوريا.

وأضاف أنه يتم نقل المقاتلين السوريين أولاً إلى غازي عنتاب، وهي منطقة قريبة من الحدود السورية، ومن ثم تحميلهم على متن طائرات إلى مطارات ليبية.

الإذاعة الفرنسية، أكدت نقلًا عن مصادرها، أن تركيا تنقل المقاتلين السوريين على متن الخطوط الجوية الليبية، وشركة طيران يملكها عبد الحكيم بلحاج، وهو إرهابي مقيم في تركيا.

وأضافت الإذاعة الفرنسية أن هدف الميليشيات السورية هو مد يد المساعدة للميليشيات الإرهابية الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبي.

وأشارت إلى أنه بين الجمعة والأحد، هبطت أربع طائرات في مطار معيتيقة، وأنزلت مقاتلين سوريين من الألوية الموالية لأنقرة.

في سياق متصل، أعلنت بعض الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، مقتل مقاتلين من الميليشيات السورية الموالية لتركيا في طرابلس.

ويقول مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي في تصريحات لراديو كندا الدولي، منذ أيام، إن 500 مقاتل سوري على الأقل موجودون بالفعل في ليبيا. ووفقا له، تم نقل ألف آخرين إلى تركيا، وعلى وشك الوصول إلى طرابلس.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت مصادر ليبية مقتل 11 سوريًا قد ماتوا بالقرب من سرت.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر تركية إن أنقرة تدرس إرسال مقاتلين سوريين متحالفين معها إلى ليبيا في إطار دعمها العسكري لحكومة الوفاق الوطني.

ونقلت الوكالة عن مسؤول تركي، رفضت الإفصاح عن اسمه، قوله "تركيا لا ترسل حاليا (مقاتلين من المعارضة السورية) إلى ليبيا. لكن يجري حاليا إعداد تقييم وتنعقد اجتماعات في هذا الصدد، وتوجد رغبة نحو المضي قدما في هذا الاتجاه".

أخبار ذات صلة

0 تعليق