شباب قرية من الأكثر فقرًا في سوهاج يشكلون رابطة لتنميتها بجهودهم الذاتية

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في واحدة من القرى الأكثر فقرًا في سوهاج، ومع بداية العام الجديد 2020، فوجئ الأهالي بميزانية مجلس المدينة، لا تلبي أدنى احتياجات القرية من خدمات غير متوفرة، تعاني من نقصها منذ عشرات السنين، وتنتظر الوعود المتكررة التي أطلقت من قبل كل محافظي سوهاج السابقين، فقرّر شباب القرية تشكيل رابطة خدمية تنموية، تحت مسمى رابطة أبناء البلابيش، للعمل على تنمية قريتهم بجهودهم الذاتية، والتواصل مع المسئولين لنهضة قريتهم.

وشكلت الرابطة، عددًا من اللجان الخدمية التنموية، منها: لجنة رعاية الأرامل والأيتام والمطلقات، ولجنة التعليم، ولجنة الرعاية الشبابية والنشاط الرياضي، ولجنة المصالحات بين العائلات، ولجنة توصيل المياه والكهرباء لغير القادرين، ولجنة دعم الحالات الصحية والمساهمة في العلاج وتوفير الأدوية.

وقال المستشار حسني السمان، عضو مؤسس الرابطة، إن رابطة شباب القرية التي صنّفتها تقارير الدولة أنها واحدة من القرى الأكثر فقرًا على مستوى الجمهورية، تقع أقصى جنوب محافظة سوهاج بين الجبل والنهر، غنية بشبابها من كبار الكتاب والإعلاميين ونواب البرلمان والمستشارين والمهندسين والأطباء والمعلمين والمحامين والضباط والشعراء داخل مصر وخارجها، والذين يوفرون الدعم الفني المتخصص في جميع المجالات لخدمات الرابطة، وأيضًا عدد من القادرين على تقديم دعم مادي، لتوفير رعاية غير القادرين، وعدد من شباب الجامعات بهدف التحرّك الفعّال والانتشار السريع بين أهالى القرية.

وأضاف أن الرابطة قررت أن يكون أول مطالبها من محافظ سوهاج الجديد، هو استقلال القرية، كمجلس قروي منفصل عن مجلس قروي السلام، خاصة أنها تضم عددًا كبيرًا من القرى الفرعية والنجوع، بعد ما كشفت أرقام ميزانية خطة 2019 /2020 التي أعدّها مجلس المدينة لدعم احتياجات القرى، عن غياب تام لحقوق القرية على عكس قرى المركز الأخرى، بل وخصّص مجلس المدينة مبلغًا ماليًا كبيرًا لتجديد مبنى مجلس قروي السلام التابعة له قرية البلابيش، دون النظر أو الاعتبار لاحتياجات الناس الحقيقية في القرية التي تكاد تكون معدومة من الخدمات.

وأوضح أن أرقام الميزانية، التى وصفها شباب القرية بأنها "ميزانية مُستفزة"، كشفت عن تخصيص المبلغ الأكبر فيها لتجديد مبنى المجلس القروي، بمبلغ مليوني و350 ألف جنيه، في الوقت الذي لم تهتم الميزانية إلا برصف 2 كيلو متر من مدخل طريق القرية المحرومة، وهو المدخل الذي يقع بين قرية السلام نفسها والبلابيش، وما يعنى أن نصف ميزانية رصف الطريق خصصت لقرية السلام أيضًا، لتحصل بذلك قرية السلام على مبلغ يقدر بـ ثلاثة ملايين و350 ألف جنيه، مقابل مليون جنيه لرصف الجزء الخاص بطريق مدخل قرية البلابيش فقط.

أخبار ذات صلة

0 تعليق