”الداخلية” تنشئ وحدات قتالية لمكافحة التطرف

الزمان نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أولت وزارة الداخلية اهتماما كبيرا خلال الأعوام الماضية بتطوير العنصر البشرى في المجالات الأمنية المختلفة. وقامت وزارة الداخلية بتعزيز أجهزتها بكل الاحتياجات المادية والتقنية الحديثة وتوفير كل المقومات التى تتطلبها المواجهة الأمنية الفاعلة لتحديات المرحلة الراهنة، فضلا عن المتابعة المتواصلة والمعايشة المستمرة من جانب السيسي لواقع العمل الأمني وحرصه على تكامل وقوة أدائه وتطوير آلياته.
وفى هذا السياق، قامت وزارة الداخلية بتشكيل وحدات خاصة لمكافحة الإرهاب تضم عناصر ذات قدرات تدريبية متميزة من القوات المسلحة والأمن المركزى تحت مسمى وحدة ٨٨٨ مكافحة إرهاب، لتنفيذ عمليات قتالية مشتركة؛ فقد تم تنظيم دورات تدريبية بالاشتراك مع القوات المسلحة لعدد (٢٥) مجموعة قوامها ١٢٥ ضابط وفرد ومجند شرطة.
فيما أجرت وزارة الداخلية خلال الأعوام الماضية تحديثا شاملا للبنية الأساسية والمقومات اللوجستية والمادية، لتحقيق منظومة أمنية متكاملة ومتطورة، تواكب متطلبات المرحلة الراهنة شملت إنشاء وتطوير ٣٠٠ منشأة شرطية، وتحديث المركبات والمدرعات الشرطية، ودعمها بـ١٤٠٠٠ مركبة جديدة، و٣٠٠٠ مينى باص مدرع ومصفح، و١٠٠٠ سيارة نجدة، و٢٥٠٠ سيارة دورية أمنية فان وجيب و٣٠٠٠ بيك أب، ودفع رباعى، و٣١٠٠ لورى ومينى باص، و٤٠٠٠ موتوسيكل خدمة شاقة، و٦٠٠ مقطورة وكاسحة ساهمت في إحداث نقلة نوعية للتواجد الشرطى الفعال في الشارع المصرى.
وفى نفس السياق، دعمت الوزارة الأجهزة الأمنية بالأسلحة والذخائر ومساعدات التسليح للقوات لمواجهة التحديات الأمنية الراهنة.
كما قامت الوزارة بتجهيز المنشآت والميادين المهمة ومحطات السكك الحديدية ومترو الأنفاق، والمقاصد السياحية بمنظومة كاميرات المراقبة بالتنسيق مع الأجهزة المعنية بالدولة وتجهيز بعض سيارات الشرطة (دورية / نجدة) بكاميرات LPR، CCTV للتعرف على أرقام اللوحات وتسجيل الأحداث وتوثيقها مع ربطها إلكترونيًا بأقسام ومراكز الشرطة.. وجارٍ تعميم المنظومة على مستوى الجمهورية.
كما طورت وجهزت غرف العمليات بالوزارة بشبكات المعلومات وأجهزة الاتصال الحديثة وكاميرات المراقبة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق