"قرر يفرَحْ زمايل الشغل".. مسيحي يوزع "حلاوة المولد الإسكندراني": "قلت لازم أشارك"

مصراوى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

07:16 م السبت 09 نوفمبر 2019

كتب - عبدالله عويس:

صباح اليوم كان أمير لمعي، في طريقه إلى عمله بإحدى ورش القطارات، حين أصر عدد من أهالي الإسكندرية على تقديم مشروب «شربات بالموز» وسط احتفالات بالمولد النبوي الشريف، فأخبرهم المواطن المسيحي بديانته، فكان ذلك أدعى لتمسكهم به، وسط عبارات الحفاوة والمحبة، وحين وصل الرجل إلى ورشته، قرر مشاركة أصدقاء العمل ذلك الاحتفال المميز، فاشترى معهم الموز والأكواب، وتولى عملية الصب والتوزيع: «وأنا رايح اتعزمت ولما وصلت عزمت غيري».

مسيحي يوزع حلاوة المولد الإسكندراني

يعمل أمير قائدًا لقطار بقطاع البضائع، وداخل ورشة العمل، رأى الرجل الأربعيني زملاء العمل يجهزون للاحتفال بتلك الذكرى، فقرر أن يشاركهم الأمر، واتجه لشراء الموز معهم والأكواب، بعدما كان رئيس العمل قد جهز الشربات والسكر، ثم قطَعْ الموز إلى قِطع صغيرة قبل أن تضاف إلى الأكواب، وبعد ذلك قام الرجل بتولي توزيع الشربات بالموز على كافة العاملين الذين معه بالورشة، الذين فوجئوا به يقوم بذلك الدور: «بعيد بقى عن مسلم ومسيحي والكلام ده، دي محبة الناس لبعضها مش أكتر، وياما عزموا عليا فقلت أعزم المرة دي» يحكي الرجل، متذكرًا ذلك المشروب حين كان يسارع إليه وهو طفل صغير يلهو في الشوارع، وحين شب لم يتوقف عن شربه في ذكرى المولد النبوي، لكنها المرة الأولى التي يشارك في إعداده: «ولما خلصت حتى الشغل وجيت مروح ناس شافتني وعزمت عليا».

مسيحي يوزع حلاوة المولد الإسكندراني

يوزع سكان الإسكندرية ذلك المشروب في احتفالية المولد النبوي، وكان لـ أمير منها نصيب. يتذكر الرجل نفس المشهد الذي يتكرر في شهر رمضان حين يستوقفه البعض ويمنحونه التمر أو العصائر، فيخبرهم أن المسلمين أحق منه بذلك العصير فهو غير صائم، فيتمسكون بإعطائه أكثر من غيره: «فقلت بقى أعمل حاجة مختلفة المرة دي وأشارك معاهم في العمايل والتوزيع والشرب، وكلها محبة وروح حلوة».

أخبار ذات صلة

0 تعليق