«الصحة العالمية» تطالب باستمرار التبرع بالدم لضمان أمان المرضى

أخبار اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، د.أحمد المنظري، أن لكل شخص في العالم الحق في الحصول على نقل مأمون للدم متى وحيثما تكون هناك ضرورة لذلك. 

جاء ذلك في كلمة لمدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، بمناسبة اليوم العالمي للمتبرعين بالدم لعام 2019، حيث يُعَدُّ الحصول على دم مأمون ومنتجات دم مأمونة أمرًا أساسيًا لتحقيق التغطية الصحية الشاملة، ومكونًا أساسيًا في النظم الصحية الفعالة.

وأضاف د.أحمد المنظري، أن عمليات نقل الدم تنقذ ملايين الأرواح سنويًا، ويمكن أن تساعد في التدبير العلاجي السليم للسيدات اللائي يتعرضن لنزيف ناجم عن الحمل والولادة؛ والأطفال الذين يعانون من فقر الدم الوخيم؛ والمرضى ممن يعانون من اضطرابات وراثية مثل الثلاسيميّة؛ وضحايا الإصابات الشديدة والطوارئ والكوارث والحوادث.

وقال إن حملة هذا العام ترتكز على التبرع بالدم والإتاحة الشاملة للدم ومنتجاته تحت شعار "تزويد الجميع بدم مأمون"، مضيفا: "إن هدفنا هو إذكاء الوعي بضرورة المواظبة على التبرّع بالدم للتأكد من إتاحة إمدادات مأمونة ومضمونة الجودة من الدم ومنتجاته بتكلفة ميسورة وفي وقت مناسب ولجميع الأفراد والمجتمعات بوصف ذلك جزءًا لا يتجزأ من مسيرة البلدان نحو تحقيق التغطية الصحية الشاملة وتعزيز النظم الصحية، وكل منهما يتماشى مع رؤيتنا الإقليمية 2023".

وأشار إلى أنه رغم أن الحاجة إلى الدم عالمية، يواجه كثير من بُلدان إقليم منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط تحديًا متمثلًا في توفير إمدادات كافية من الدم، وضمان جودته ومأمونيته في الوقت ذاته، لا سيّما أثناء حالات الطوارئ الإنسانية.‪ ‬

وتابع د.أحمد المنظري في رسالته بمناسبة اليوم العالمي للمتبرعين بالدم لعام 2019: "لا يمكن ضمان توفير الإمدادات الكافية والمأمونة من الدم التي تلبي احتياجات المرضى في جميع الأوقات إلا من خلال عمليات التبرع المنتظم بالدم التي يقوم بها المتبرعون طوعًا ودون مقابل".

وأضاف المدير الإقليمي: "يجب على كل من يمكنه التبرع بالدم التفكير في المواظبة على التبرع به، حتى تتوفر لدى جميع البلدان إمدادات دم كافية لمساعدة المحتاجين".

ويُعَدُّ اليوم العالمي للمتبرعين بالدم فرصة مناسبة لشكر المتبرعين بالدم طواعية ودون مقابل على هديتهم من الدم المنقذ للأرواح، وفرصة لزيادة الوعي بالحاجة إلى توفير الدم المأمون على نحو شامل من أجل تقديم الرعاية الصحية، والإشادة بالأدوار الهامة التي تلعبها التبرعات المنتظمة والطوعية في بلوغ هدف التغطية الصحية الشاملة.

وفي هذه المناسبة، تدعو منظمة الصحة العالمية جميع البُلدان إلى الاحتفاء بالأفراد الذين يتبرعون بالدم وتقديم الشكر لهم، وتشجيع أولئك الذين لم يتبرعوا من قبل على البدء في التبرع بالدم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق