الفجيرة والشارقة.. "الملعب العقدة"!

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فيصل النقبي (الفجيرة)

خطوة جديدة أمام «الملك» في الطريق إلى اللقب.. أم أن «الذئاب» على موعد مع مفاجأة من العيار الثقيل؟
لا شك في أن الشارقة يخدم نفسه بنفسه، وفي الوقت نفسه تعتبر مواجهة اليوم في غاية الأهمية بالنسبة للفجيرة الذي يعاني التراجع، بدليل أنه يحتل المركز الـ12 بفارق نقطة واحدة عن «الصقور» قبل الأخير!
لقاء يمثل المزيد من تأمين الصدارة بالنسبة لـ«الملك» وطموح البقاء لـ«الذئاب»، وبرغم أن التاريخ ينحاز لمصلحة الفجيرة برصيد 3 انتصارات، مقابل فوزين للشارقة، إلا أن هذا الموسم مختلف تماماً، لأن «الملك» يعيش أجمل فتراته، ويتصدر دوري الخليج العربي برصيد 40 نقطة، وبدون خسارة، ويملك أدوات قوية لحسم السباق، لذلك يحل ضيفاً ثقيل الوزن والقيمة الفنية على «الذئاب»، مع الوضع في الاعتبار «عقدة الملعب» الذي وقف حائلاً دون فوز «الملك» موسمي 2014-2015، و2015-2016، ورجحت كفة «الذئاب» في اللقاء الأول بنتيجة 2-1، وسجل لأصحاب الأرض خليل المزروعي، والإيفواري أبوبكر سانجو، وللشارقة يوسف سعيد، وفي الثاني، تفوق «الذئاب» بالنتيجة ذاتها، وسجل له حميد أحمد ويوسف خلفان، وللشارقة البرازيلي واندرلي.
والمؤكد أن الأيام تغيرت، لأن «الملك» أصبح مختلفاً، بدليل أنه حسم لقاء الدور الأول بسهولة، عندما تفوق على الفجيرة بثلاثية في الجولة الرابعة، حملت الأهداف توقيع ويلتون الذي سجل هدفين، وإيجور، ويحضر الشارقة إلى استاد الفجيرة بطموح العودة بالنقاط الثلاث.
وتبدو حالة «الذئاب» صعبة، برغم أنه يلعب بين أرضه وجماهيره، يكفي أنه في المركز الثاني عشر، وعلى مسافة نقطة من الإمارات، ويعاني من سلسلة النتائج السلبية التي استدعت إقالة التشيكي إيفان هاشيك، وإسناد المهمة إلى الدكتور عبدالله مسفر الذي لم يفلح خلال جولتين في حل مشكلة الفريق الذي يواصل الصيام عن الفوز منذ الجولة السابعة، وزادت المعاناة، بعدم تسجيل أي هدف منذ «الجولة 11»، في لقاءات النصر وشباب الأهلي وبني ياس والجزيرة وعجمان، واستقبلت شباكه 15 هدفاً، ليكون ثاني أسوأ الفرق دفاعياً، وعليه 41 هدفاً، فيما يعد الشارقة ثاني أفضل الفرق دفاعياً، والثالث من حيث القوة الهجومية، بدليل أنه أحرز 39 هدفاً، منها 16 هدفاً لويلتون.

أخبار ذات صلة

0 تعليق