رومولو يبصم بـ "ثنائية" على شباك "النواخذة"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

علي الزعابي (أبوظبي)

تألق البرازيلي رومولو ليبصم على شباك «النواخذة»، ليهدي الظفرة ثلاث نقاط غالية، كما أنه نجح في تعويض غياب مواطنه دييجو، ووصل إلى هدفه السابع في الدوري، ليصبح أفضل هداف للفريق الذي حصد الفوز الثالث على التوالي، والسابع في الدوري هذا الموسم، ليحتل المركز السابع بـ «23 نقطة»، متساوياً مع عجمان «الثامن»، وفي المقابل تجمد رصيد دبا الفجيرة عند النقطة الخامسة، في المركز الأخير، وتكبد الخسارة الـ 14 ليقترب من الهبوط إلى دوري الهواة.
سيطر صاحب الأرض الظفرة على أحداث الشوط الأول، وأمطر شباك منافسه بوابل من الهجمات المتتالية والمحاولات المتنوعة من مختلف الزوايا، وعاب لاعبوه إضاعة الفرص السهلة والمحققة، وكاد الظفرة أن يتقدم منذ الدقيقة الثانية عندما انطلق سلطان السويدي من الجبهة اليمنى وأرسل عرضية أرضية مثالية لم ينجح سهيل المنصوري في استغلالها، وبعد ثلاث دقائق انطلق رومولو من الجبهة اليمنى أيضاً وأرسل عرضية مباغتة، كادت أن تغالط الحارس، عندما ارتطمت بالعارضة، وبالطريقة نفسها أرسل ياسين البخيت ضربة ركنية، كادت أن تسجل تقدم دبا الفجيرة، لولا العارضة التي منعت الكرة، واستمر الشوط الأول بأفضلية للظفرة، بينما اكتفى الضيوف بالهجمات المرتدة، من دون خطورة، وقبل ثوان قليلة من صافرة نهاية الشوط، نجح خالد باوزير في ترويض كرة ساقطة داخل المنطقة، وتجاوز المدافع بمهارة، ومرر الكرة إلى رومولو الذي راوغ الحارس، وأودع الكرة في الشباك، معلناً تقدم الظفرة.
في الشوط الثاني عاد دبا الفجيرة أكثر تركيزاً لإنقاذ موقفه، خصوصاً أنه متأخر بهدف، فيما كان الظفرة أكثر واقعية وتوازناً لاستغلال اندفاع الضيوف إلى الأمام وكسب المساحات، وكاد خالد باوزير أن يوسع الفارق بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 77، عندما احتسب حكم المباراة يحيى الملا ركلة جزاء لمصلحة، تقدم لها باوزير، إلا أن الحارس عبدالله حسن تألق في التصدي لها وأنقذ مرماه، بإبعادها إلى ركنية، تهيأت لرومولو يسجل منها الهدف الثاني مستغلاً تمريرة راشد مهير في الدقيقة 79، وقبل النهاية بدقيقتين سجل ياسين البخيت هدف تقليص الفارق من ركلة جزاء بسبب لمسة يد بعد العودة لتقنية الفيديو.

رازوفيتش: تعويض الغيابات أكبر المكاسب
أبدى فوك رازوفيتش مدرب الظفرة، سعادته بالفوز الثالث على التوالي، مشيداً بالأداء الذي ظهر به اللاعبون طوال المباراة والرغبة في الفوز مهما كانت الظروف، وأوضح أن سعادته بالغة لحصد النقاط الثلاث رغم غياب البرازيلي دييجو الذي صنع الفارق في المباريات الماضية
وقال: نجحنا في تعويض غياب دييجو والمدافع خالد بطي، مبيناً أن اللاعبين الذين دفع بهم نجحوا في الاختباز، وبلا شك فإننا على بعد أيام قليلة عن مباراة الكأس في منتصف الشهر، وعلينا أن نستعد لها جيداً.
وعن عودة دييجو وأمين العطوشي قال: دييجو إصابته ليست بالخطيرة، لكنه يحتاج للراحة لمدة 10 أيام على الأقل، أعتقد أنه سيكون جاهزاً لمباراة الكأس، أما بالنسبة للعطوشي، فإن عودته المتوقعة في بداية أبريل.

الخديم: المستوى يتحسن إلى الأفضل
اعترف محمد الخديم، مدرب دبا الفجيرة، بصعوبة المباراة التي خاضها فريقه، مؤكداً أن البداية لم تكن جيدة، قبل التحسن فيما تبقى من الشوط الأول، غير أن ذلك صاحبه عدم تركيز في الدقيقة الأخيرة، والتي شهدت الهدف الأول للظفرة. وقال: «الشوط الأول لم يكن جيداً، إلا أننا أجرينا بعض التغييرات في الشوط الثاني وحاولنا كثيراً، والتحسن واضح مقارنة بمباراة الجولة الماضية، ولكن لم نوفق في تسجيل الأهداف التي تمنحنا الفوز». وأضاف: «لا يمكن إلقاء اللوم على اللاعبين الأجانب فقط، والجميع يعمل في المنظومة، والأجانب لا يستطيعون حمل الفريق بمفردهم، وأعتقد أنهم قدموا مردوداً جيداً في المباراة، ومع اكتمال الصفوف والعمل القوي نظهر بصورة أفضل».

أخبار ذات صلة

0 تعليق