دقت ساعة الحقيقة النصر للتتويج.. والهلال ينتظر الهدية

سعورس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دقت ساعة الحقيقة النصر للتتويج.. والهلال ينتظر الهدية

نشر في المدينة يوم 16 - 05 - 2019

1631181
تتجه أنظار عشاق كرة القدم السعودية اليوم إلى ملعبي أستاد الملك فهد الدولي وملعب جامعة الملك سعود (محيط الرعب) لمتابعة مباراتي النصر مع الباطن والهلال مع الشباب، بينما تحظى مباريات قاع ترتيب الدوري بمتابعة ساخنة لمعرفة مصير الفرق المهددة بالهبوط، بينما ستحظى مباراة الأهلي والاتفاق على استاد الجوهرة المشعة بمتابعة خاصة، حيث يبحث الأهلي عن المقعد الآسيوي في النسخة المقبلة بدوري أبطال آسيا، وكما الاتفاق يسعى للفوز لتجنب أي حسابات في صراع النجاة من الهبوط.
أما فريق الاتحاد فقد حول مباراته مع احد إلى تحصيل حاصل، بعد ان ظل طوال المواسم أكثر الفرق التي كان يحوم حول شبح الهبوط.
ويملك النصر افضلية التتويج بطلا لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، على حساب غريمه التقليدي الهلال بطل الموسمين الأخيرين عندما يستضيف الباطن الذي هبط الى الدرجة الاولى، الخميس في المرحلة الثلاثين الاخيرة، في حين يخوض منافسه المباشر مباراة صعبة ضد جاره الشباب الثالث.
ويملك النصر الذي يسعى الى لقب الدوري للمرة التاسعة في تاريخه، 67 نقطة متقدما بفارق نقطة واحدة عن الهلال وبالتالي يحتاج إلى الفوز على الباطن دون النظر لنتيجة الهلال والشباب التي تقام في نفس التوقيت.
وتبادل قطبا الرياض صدارة الترتيب اكثر من مرة الى ان نجح النصر في احتلالها في المرحلة الثامنة والعشرين إثر فوزه على الفتح بخماسية نظيفة.
ويدخل النصر المباراة بصفوف مكتملة ستشهد عودة البرازيلي بيتروس ماثيوس الذي غاب عن المباراة الأخيرة بسبب الايقاف وعبدالله الخيبري بعد تعافيه من الإصابة.
أما الهلال الذي توج باللقب 15 مرة، فيتعين عليه تحقيق نتيجة افضل من النصر لكي يتوج باللقب لكن مهمته لن تكون سهلة في مواجهة الشباب لاسيما ان الاخير يسعى الى البقاء في المركز الثالث الذي يؤهل صاحبه للمشاركة في دوري ابطال آسيا الموسم المقبل، بعد غياب اربع سنوات.
وسيغيب عن الشباب لاعب وسطه المغربي مبارك بوصوفة.
الاتحاد بعزيمة الرجال.. مباراة أحد تحصيلية
يأمل الاتحاد في تحقيق الفوز الخامس توالياً عندما يحل ضيفاً على أحد، بعد ان حول هذه المباراة إلى تحصيل حاصل بعد ان ظل طوال الموسم أكثر الفرق التي تحوم حولها شبح الهبوط.
واستطاع الفريق ان يستفيق بعد ان استعاد روحه المعروفة، بفضل جهود مجلس إدارة النادي برئاسة لؤي ناظر، وبقية اعضاء الإدارة، وكما نجح سييرا في توظيف اللاعبين واستطاع أن يستخرج منهم أفضل ما عندهم، فاعاد فيلانويفا إلى تألقه المعروف، وأعاد اكتشاف الإيفواري سانونجو وكذلك الصربي بريحوفيتش، فضلاً عن علاج الهفوات الدفاعية.
ويملك الاتحاد العاشر 34 نقطة وهو نجح في تجاوز مرحلة الخطر وضمن بقاءه بعد معاناة لفترة طويلة في المركز الاخير.
ويطمح التعاون بطل «كأس الملك» في إنهاء موسمه الاستثنائي بشكل مثالي عندما يلاقي الفيصلي.
فالتعاون الرابع برصيد 53 نقطة يأمل في انتزاع المركز الثالث وهذا لن يكون إلا من خلال فوزه وفي نفس الوقت تعثر الشباب أمام الهلال، فيما يسعى الفيصلي السادس برصيد 43 نقطة إلى المحافظة على مركزه الحالي.
معركة الهبوط
يتعين على القادسية الفوز بفارق هدفين لتفادي خطر الهبوط المباشر وربما ضمان البقاء رسمياً دون الحاجة لخوض مباراة الملحق عندما يستقبل الحزم.
ويحتاج القادسية الرابع عشر برصيد 27 نقطة إلى الفوز مع خسارة الفيحاء ليضمن البقاء أو خوض الملحق في حال فوز الأخير أو تعادله أمام الوحدة، بينما يحتاج الحزم فقط للفوز ليعلن البقاء موسماً آخر بين الكبار أو التعادل في أسوأ الاحتمالات وخوض مباراتي الملحق في حالة فوز الفيحاء.
ويسعى الفيحاء إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور عندما يستضيف الوحدة.
ويحتل الفيحاء المركز الثالث عشر برصيد 29 نقطة وعينه على العلامة الكاملة التي ستبعده عن الهبوط المباشر ومن ثم انتظار نتيجة مباراة القادسية والحزم، حيث في حالة فوز الأول أو تعادله يضمن الفيحاء البقاء، وفي حالة فوز الثاني سيخوض ملحقا أمام رابع دوري الدرجة الأولى. أما الوحدة السابع برصيد 42 نقطة فيهدف إلى تحسين مركزه والتقدم للمرتبة السادسة.
ويتطلع الفتح إلى تجاوز خسارته القاسية أمام الاتحاد عندما يستضف الرائد. فالفتح الثامن برصيد 35 نقطة تلقى خسارتين قاسيتين في المرحلتين الأخيرتين عندما خسر أمام النصر 0-5 والاتحاد 2-6 ويأمل في تصحيح الوضع لحفظ ماء الوجه.
المقعد الآسيوي
يستضيف الاهلي نظيره الاتفاق، وعينه على المركز الثالث، من أجل حجز مقعد له في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا، ويحتل الأهلي حالياً المركز الخامس برصيد 52 نقطة، وسيكون مطالباً بالفوز ليرفع رصيده إلى 55 نقطة، على أن يتعادل الشباب، صاحب المركز الثالث(54 نقطة) مع الهلال على أقل تقدير ليتساوى الفريقان في رصيد 55 نقطة لكل منهما وترجح الاهداف كفة الاهلي ليفوز بالمركز الثالث.
امام الاتفاق فسيكون فقد ضمن إلى البقاء بعد أن رفع رصيده إلى 33 نقطة، وتجاوز مرحلة الخطر.



أخبار ذات صلة

0 تعليق