منتخب مدغشقر| مولود جديد في أمم أفريقيا وموت وإصابات ضريبة معجزة الوصول

الوطن سبورت 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
fca0220c9e.jpg

05:58 ص | الخميس 13 يونيو 2019

منتخب مدغشقر| مولود جديد في أمم أفريقيا وموت وإصابات ضريبة معجزة الوصول

منتخب مدغشقر

أخبار متعلقة

يوجد منتخب مدغشقر بالمجموعة الثانية ببطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 بصحبة غينيا وبوروندى ونيجيريا، وتأهل الفريق لنهائيات «كان» للمرة الأولى فى تاريخه، إذ كان وصوله مفاجأة من العيار الثقيل على حساب منتخب السودان ومنتخب غينيا الاستوائية.

ويعد منتخب مدغشقر واحداً من 6 منتخبات أفريقية فقط شاركت فى الدور التمهيدى لتصفيات كأس الأمم 2019، فوجودها فى التصنيف 46 قارياً، وضعها فى المستوى الخامس وأجبرها على الاصطدام بمنتخب ساو تومى وبرينسيبى، جزيرة صغيرة فى غرب أفريقيا، وبدأت مدغشقر مشوار المجموعات بفوز مفاجئ على السودان بملعبها 3-1، والجولة الثانية كانت مأساوية لها إذ توافد عشرات الآلاف على ملعب ماهاماسينا لمتابعة منتخب بلادهم وهو يستقبل السنغال العائدة من كأس العالم 2018، وتدافعت الجماهير ما أدى لوفاة شخص وإصابة 41 آخرين، لكن المباراة أقيمت فى وقتها، وبها قلبت مدغشقر تأخرها لتعادل 2-2، وبعدها قرر «كاف» حرمان الفريق من اللعب بملعب ماهاماسينا فى ثلاث مباريات، وإغلاق الملعب نفسه لمدة ثلاثة أشهر، ولم يتوقف عنده الفريق، وتمكنوا من التأهل فى النهاية.

يتميز منتخب مدغشقر بالجماعية فى أسلوب لعبه والاعتماد على عناصر الفريق جميعها فى تشكيل قوة تستطيع مجابهة المنافس، فضلاً عن تمكنهم من اصطياد الكرات العرضية والتمركز الصحيح لمهاجمى الفريق داخل منطقة الجزاء، ما يجعل لدى باقى عناصر الفريق ارتياحية فى التحرك خلفهم والتمرير لهم عندما تتاح الفرصة، كما يعتمد مدرب الفريق "ديبوى" على طريقة 4-2-3-1 والتى قد تتغير حسب سير أحداث اللقاء لـ4-4-2، ودائماً ما يفكر المدرب الفرنسى فى شغل وسط الملعب بأكبر عدد من لاعبيه واللعب على التمرير السريع والهجمات المرتدة، لكن نقطة ضعف المنتخب تتمثل فى الهجمات العكسية، إذ توجد وراء لاعبى الوسط مساحات كبيرة، بالإضافة لبطء ارتداد الظهيرين للتغطية الخلفية.

يقود منتخب مدغشقر فنياً نيكولا ديبوى، وتولى المهمة فى قصة خاصة، ففى 4 يناير 2014، حقق فريق هواة يُدعى مولين يزير من القسم الرابع الفرنسى مفاجأة مدوية، وهزم لوريان فريق القسم الأول بهدف دون رد، ليطيح به من دور الـ64 لكأس فرنسا، وكان يقوده فنياً المدرب "ديبوي"، الأمر الذى جعله فى بداية 2016 يتم تعيين الفرنسى نيكولاس ديبوى كمستشار فنى لاتحاد كرة القدم بمدغشقر، وفى منتصف العام وقبل بداية مشوار تصفيات كأس الأمم 2019، طلب منه أحمد أحمد، رئيس اتحاد مدغشقر وقتها، تولى مهمة المدير الفنى للمنتخب ورحل «أحمد» بعدها بأيام قليلة عن اتحاد مدغشقر ليصبح رئيساً لـ"كاف".

b421b62184.jpg

ويعد "ديبوي" من المدربين المغمورين، لكنه اجتهد حتى نجح فى تحقيق مبتغاه بالوصول لكأس الأمم، والغريب فى هذا المدرب أنه يقود مدغشقر إلى جانب فريق فلورى، الفريق الصغير بدورى القسم الرابع الفرنسى، وحين قدم "ديبوى" إلى فلورى، جلب معه لاعباً دولياً ملجاشياً هو زوتسارا راندريامبولولنا، لاعب الوسط الذى يشتهر باسم "زوت" والقادم من فريق أنتويرب البلجيكى.

التشكيل المتوقع لمنتخب مدغشقر

ميلفين أدريان، رازاكانانتينيانا، موريل، فونتين، مومبريه، أندرياناريما، إلايماهاريتا، نومينياناهارى، فوافى، أندرياناريما، أندرياتسيما.

أخبار ذات صلة

0 تعليق