خالد بن سلطان: رالي عسير يُبشر ببطولة تنافسية.. ودورات تدريبية للسيدات

صحيفة عكاظ 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أمل السعيد (أبها)

أكد رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية الأمير خالد بن سلطان، أن الجولة الافتتاحية من بطولة السعودية للراليات الصحراوية «رالي عسير» تبشر ببطولة تنافسية من حيث عدد المشاركين وقوة التنافس وتنوع التضاريس، لافتاً أن الاتحاد سيسعى لاستقطاب العديد من الأسماء في عالم الراليات لتعزيز من مكانة البطولة وإضفاء زخماً جماهيرياً وإعلامياً عليها.

وكشف أن الاتحاد سيعمل على تنظيم ورش عمل ودورات تدريبية للسيدات ممن يرغبن المشاركة في الراليات الصحراوية لتعزيز حضورهن في هذه الرياضة، لما لهذه المشاركة من مردود إيجابي على رياضة السيارات، مشيراً إلى أن السائق السعودي يحظى بدعم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ويأتي ضمن أولويات الاتحاد من حيث الدعم والتحفيز.

وتصدر السائق السعودي يوسف الضيف وملاحة الفرنسي لوران كنتار على متن سيارته «Can-am» منافسات المرحلة الثانية من رالي عسير.

وقطع الضيف مسافة المرحلة البالغ طولها 102 كيلومتر التي انطلقت صباح اليوم (الجمعة) من ميدان المضة وصولاً إلى مركز الغضاة بزمن قدره 1:22:41 ساعة، متفوقاً على السائق ياسر بن سعيدان وملاحه البرتغالي ماركيز ميغويل على متن سيارته «الميني»، والذي قطع المسافة بزمن 1:23:49 ساعة، فيما حل السائق خالد الفريحي وملاحه البريطاني مايكل أورر في المركز الثالث على متن نيسان بزمن قدره 1:28:31 ساعة.

وقال الضيف في ختام المرحلة: «استمتعنا كثيراً رغم صعوبات المسارات التي تتطلب تركيزاً عالياً، وآمل الاستمرار بنفس الأداء وحسم لقب رالي عسير».

وسجَّلت المرحلة الثانية انسحاب بطل رالي عسير 2017 محمد التويجري بعد عطل في المحرك، كما داهمت الأعطال الفنية والميكانيكية الممثل الوحيد لمنطقة عسير عائض بن جهيم، فيما يأمل بطل العالم في فئة T2 لعام 2018 أحمد الشقاوي تعويض ما فاته خلال هذه المرحلة بسبب المشكلات الميكانيكية التي عانى منها أيضاً يحيى الحلوي واستطاع التغلب عليها وإكمال المرحلة.

وشارك بن سعيدان زميله الضيف الرأي حول صعوبة المسارات التي أضفت على المرحلة ميزة تنافسية أعطتها المزيد من التشويق والإثارة.

ونوّه الفريحي صاحب المركز الثالث بأن المرحلة كانت صعبة وسريعة وتضمنت تنوعاً في المسارات، فيما أبدى الملاح البريطاني أورر سعادته للمشاركة في رالي عسير مشبهاً الرالي بالتحدي الأكبر بحكم صعوبة المسارات.

وتوجه السائق السعودي فرحان الرمالي وملاحه ماجد الشمري بالشكر إلى الله بعدما نجيا إثر احتراق سيارته بسبب تماس كهربائي.

وقال الرمالي: «قدَّر الله وما شاء فعل، والسلامة في المنافسات الرياضية وتحديداً رياضة السيارات تأتي في المقام الأول»، موجهاً الشكر للأمير خالد بن سلطان الذي اتصل به للاطمئنان عليه وعلى ملاحه.

وتابع: «اللفتة الأخوية من رئيس الاتحاد عوضتنا عن كل خسائرنا، واتصاله واطمئنانه علينا شخصياً يعكس اهتمامه العميق بالسائقين على الصعيدين الشخصي والمهني، فهو شخصية رائعة استطاع أن يقفز برياضة السيارات قفزات نوعية، ونجده دائماً يسبق الجميع في كل المناسبات ويحرص أن يقف على كل كبيرة وصغيرة».

وشهد مقر الاتحاد السعودي بحديقة المشهد اجتماعاً خلال الفترة المسائية حضره جميع السائقين المشاركين في الرالي، ناقش خلاله مدير الرالي إيلي سمعان وحمود الجابري مسارات المرحلة الأخيرة من الرالي وآلية عمل أجهزة التتبع، والتركيز على وسائل السلامة التي يجب اتخاذها.

وتنطلق المرحلة الثالثة والأخيرة لرالي عسير من الصبيخة وتنتهي في محافظة طريب، وتمتد لمسافة 79 كيلومترا.


أخبار ذات صلة

0 تعليق