شباب الأهلي وحلم الآسيوية

البيان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
المصدر:
  • بقلم - عبد الله موسى

التاريخ: 01 أكتوبر 2019

أعطت عودة خليفة سعيد سليمان عضو مجلس إدارة نادي شباب الأهلي، إلى الساحة الرياضية، نقلة نوعية للرياضة الإماراتية بشكل عام، ولكرة القدم بشكل خاص، وهو يعتبر رجل الغايات العالمية، لهذه المرحلة الصعبة، والقادر على تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بالوصول إلى العالمية في كل المجالات، وبالفعل بدأت ملامح البطولة في الظهور خلال الموسم الماضي الذي تعثر شباب الأهلي في بدايته، ولكنه تمكن من العودة إلى دائرة الضوء وبقوة في نهايته، بالفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس الخليج العربي، وإنهاء دوري الخليج العربي في المركز الثاني، رغم غيابه عن التنافس في الموسم قبل الماضي، ما يؤكد أن الفريق يتطور من موسم إلى آخر.

وأتمنى أن ينجح شباب الأهلي قريباً في تحقيق لقب قاري ننتظره منذ عام 2003، عندما حقق العين لقب دوري أبطال آسيا، مع التأكيد على أهمية حفاظ الفريق على لقبيه اللذين توج بهما الموسم الماضي، والمنافسة بقوة على دوري الخليج العربي في نسخته الحالية، والتي أرى أنها الأصعب منذ سنوات على جميع الفرق، في ظل التحضيرات الخاصة لجميع الأندية، والقيام بتدعيم صفوفها بشكل متميز خلال الشهور الماضية.

* أؤيد وبشدة، ضرورة تغيير التعديلات الجديدة التي أقرها اتحاد الكرة بالنسبة للاعبين المقيمين، وفى رأيي الشخصي، أرى أن التعاقدات التي قامت بها الأندية من اللاعبين الأجانب وفق اللائحة الحالية، والمتوقع أن تصل إلى 7 لاعبين أجانب في دورينا لكل ناد، ستؤثر سلباً على منتخبنا الوطني الأول في المستقبل.

ويمكن التوضيح بالإشارة إلى أن لكل فريق الحق في تسجيل 4 لاعبين أجانب و3 آخرين في خانة اللاعب المقيم، والذي هو في الأصل لاعب أجنبي، وأغلب الأندية، قامت بالتعاقد معهم من خارج الدولة، بما يتنافى والغرض الأساسي من لائحة اللاعب المقيم، مما سيرفع عدد أجانب دورينا، إلى 6 لاعبين في كل فريق على أرضية الملعب، وبالتالي سيكون لدينا 6 لاعبين مواطنين لن يتمكنوا بالمشاركة بشكل منتظم مع فرقهم، وفي النهاية سيكون التأثير السلبي كبيراً على اللاعب المواطن الدولي.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

أخبار ذات صلة

0 تعليق