رئيس هيئة الرياضة للصحافة الأسبانية: نرحب بكم لحضور كأس السوبر

سبورت 24 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قدمت صحيفة إل باييس الإسبانية رئيس هيئة الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي على أنه مسؤول الرياضة السعودية الأول، في لقاء حضرته ايضاً وسائل اعلامية اخرى وذلك خلال حضوره مقر الاتحاد في "لاس روثاس" في قُرعة كأس السوبر الإسباني الذي سيقام في السعودية بين يومي 8 و12 يناير.

وقد أقيم اللقاء في أحد صالات مدينة كرة القدم، وبحضور مستشارين وأعضاء من سفارة السعودية في مدريد، كما كان هناك مجموعة كبيرة من الاتحاد الإسباني حريصة على أن يكون الاهتمام بالوفدِ السعودي خلال زيارته على أكملِ وجه.

وتحدث الأمير عبدالعزيز عن البطولة، حيث أكد أن جاذبية النسخة الجديدة، وخصوصًا تواجد فريقي برشلونة وريال مدريد اللذين حرص الاتحاد على مشاركتهما، مثلت عاملًا حاسمًا لكي ينتقل كأس السوبر الإسباني إلى السعودية، قائلا: "إن الدوافع وراء اختيارنا تنظيم هذا الحدث لأنهم أربعة [أندية] من كبار أوروبا، وكذلك لاسم كرة القدم الإسبانية وصورتها، ولأن من الجميل أن يتسنى لجماهيرنا رؤية هذه الفرق في بلدنا".

وشرح الأمير عبدالعزيز الانفتاح الذي تمر به الرياضة السعودية، بأن بلاده تسعى إليه منذ سنوات، وقد شكّل حضور النساء إلى الملعب ثقافة الاحترام والتطور الاجتماعي، حيث قال: "الآن تستطيع النساء الذهاب إلى [ملاعب] كرة القدم، كما أنهن يُشاركن بازديادٍ في بيئةِ الملاعب، وأضحت مباريات كرة القدم حدثًا عائليًا على نحوٍ متنامي منذ أن زادت النسوة مشاركتهن. إن دولتي مختلفة عمّا كانت عليه، وندعو الجميع إلى زيارتنا".

ورد الأمير عبدالعزيز على الانتقادات والأصوات المُناهضة لانعقاد كأس السوبر الإسباني في السعودية: "لسنا كاملين، لكننا نتقدم، خطوة تلو الخطوة، نريد التقدم والتحسّن. لقد واجهتم في إسبانيا مشاكل قبل أسبوعين، ونحن لدينا مشاكلنا كأي مجتمع آخر، وإن لم تكن عازمًا على اتخاذ الإجراءات فإن الأمور لن تتغير للأفضل، لقد بدأت التأشيرات قبل سنة مع تجربة فورمولا إي، وبفضل هذا الحدث الرياضي تحققت قفزة تؤثر على مجالات كثيرة تتجاوز المجال الرياضي، والأمر ذاته في الثقافة والترفيه".

وأشار الأمير، الى السماح للمُشجعات الإسبانيات، قائلا أن الأمور طبيعية، "آمل بأن تشتري النساء الإسبانيات التذاكر وأن يأتين ويستمتعن بالجو الجميل وبمهرجان كرة القدم، لقد غيرنا كثيرًا من الأمور، فالنساء يستطعن القيادة ويذهبن إلى الملاعب، وهناك كذلك تأشيرات للسياح... نُحافظ على ثقافتنا الخاصة، لكننا نريد التقدم نحو دولة حديثة، وتعمل حكومتنا على برامج لتحسين جودة الحياة، والرياضة في غاية الأهمية".

وشدد الأمير على تحركاتهم لن تكون مقيدة في السعودية، موضحا: "ليست المرة الأولى التي يُمكن للنساء فيها التحرك بحريّة في الأسواق التجارية وبقيّة الأماكن.

إن المشجعين الذين سيأتون من إسبانيا سيرون شيئًا غير متوقع، نعمل على هذا التحوّل الإيجابي، ونُتيح التأشيرات، ليأتي الناس والصحفيين لرؤية الأمر بأمُ أعينهم عوضًا عن الاستماع لما يُقال، هذا هو الدافع لاستضافة هذه الأحداث الرياضية في دولتنا".

أخبار ذات صلة

0 تعليق