بحضور نهيان بن زايد.. موريت يكسب تحدي «محاربي الإمارات» بـ «القاضية»

جريدة الاتحاد الاماراتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أبوظبي (وام)

اختتمت، في ساعة متأخرة، مساء أمس، بحضور سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، منافسات النسخة التاسعة من محاربي الإمارات، بمشاركة 30 مقاتلاً من 21 دولة من مختلف قارات العالم، وانتزع الأميركي دان موريت فوزاً مستحقاً، على منافسه الفنلندي أنتون كويفانين، بالضربة القاضية في الجولة الثانية، خلال المواجهة القوية التي جمعت بينهما، على صالة مبادلة أرينا، بمدينة زايد الرياضية.
وشهدت المنافسات حضوراً جماهيرياً تجاوز الـ3500 متفرج على مدار اليوم، الذي بدأ في الخامسة والنصف، وانتهى في الحادية عشرة مساء، بحضور عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجو جيتسو، والمهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وعدد من سفراء الدول لدى الدولة.
وفي باقي النزالات، تمكن المصري عزوز أنور من تحقيق الفوز الثاني له في جولات محاربي الإمارات، بعد تغلبه على البرازيلي مارسيلو بونتيس بالضربة القاضية، فيما فاز السعودي مصطفى رشيد ندا على اللبناني عماد حوايك، وتغلب الروسي جيمبات إسماعيلوف على منافسه الأردني محمد الخطيب بالقاضية في الجولة الأولى من المواجهة، وتمكنت الفرنسية لوسي برتاود من التغلب على استطلاعات الرأي، والفوز على منافستها البلجيكية كليج بينسون.
وفي منافسات الوزن الخفيف، فاز الروماني أليساندرو شيتوران على الفلبيني ريجيلو اينوميرابيلس بالاستسلام في الجولة الأولى، وفي وزن تحت 100 كجم تفوق اللاعب الهولندي مارك فليجر على نظيره المصري محمد علي بالاستسلام، وفاز النيوزيلندي جيمس بيشوب على الفلبيني مارك فاليريو بالقاضية في الجولة الثانية، وفاز المصري عبد الغني صابر على منافسه البرازيلي جيرسون كارفالهو بالقاضية في الجولة الثانية.
وفي منافسات الوزن المتوسط، تفوق الأذربيجاني باختيار عباسوف على البيلاروسي إيجور ليتوشيك بالنقاط، بعد انتهاء الجولات الثلاث، وتفوق البرازيلي فابيو ميلو بعد نزال ناري ومتكافئ من الطرفين على الفلبيني مارك ألكوبا، حيث تمكن البرازيلي من قلب النتيجة لصالحه في الجولة الثالثة، بعد أن كان متأخراً في الجولتين الأولى والثانية، فيما قدم اللبناني أحمد لبان أقوى عروضه، أمس، خلال كل مشاركاته بمحاربي الإمارات، وتفوق باستسلام منافسه الروسي محمد سلطانوف في الجولة الأولى، واحتفل أحمد لبان مع الجماهير العريضة من الجالية اللبنانية، التي حضرت النزالات بكثافة، ثم تفوق الأسترالي ترينت جيرهام على منافسه الفلبيني جايسون مارجالو بالاستسلام في الجولة الثانية.
حضر جانباً من النزالات، المصارع العالمي حبيب نور محمدوف، وقام بتتويج الفائزين كل من فؤاد درويش رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، مدير عام شركة بالمز الرياضية، وأسطورة الجو جيتسو العالمي هينزو جرايسي.. كما حضر النزالات خالد الهنائي المدير التشغيلي لنادي الوحدة، المشرف العام على أكاديمية الجو جيتسو بالنادي، وطارق المهيري عضو مجلس الإدارة، والمدير التنفيذي لاتحاد المواي تاي.

درويش: البطولة حققت مكاسب عديدة
أكد فؤاد درويش، أن الجولة التاسعة حققت العديد من المكاسب، في مقدمتها الحضور الجماهيري الكبير، وقال: «البطولة بدأت تجد صدى إعلامياً أكبر، حيث إننا تابعنا الكثير من الصحف والمحطات والمواقع الإعلامية الخارجية، تهتم بها، وتفرد لها مساحات كبيرة، في نفس الوقت الذي اتسعت فيه القاعدة التفاعلية مع الجمهور المحلي، وأصبحت للفنون القتالية المختلطة شعبية مميزة داخل الدولة».
وأضاف: «من المكاسب أيضاً، في هذه الجولة، أنها شهدت أكبر عدد من النزالات، وهو 15 نزالاً، كما أن بعض المراكز اهتمت بعمل استطلاعات رأي وتوقعات لنتائج النزالات، فأعطت البطولة زخماً كبيراً من قبل أن تبدأ، والأمر اللافت أيضاً أننا من جولة لأخرى نجد ترحيباً كبيراً من أي مصارع نتواصل معه وندعوه للمشاركة، بل الأكثر من ذلك أننا أصبحنا نجد من يتواصل معنا، ويلح في الطلب للمشاركة في جولاتنا، وكل هذه معطيات تؤكد أن البطولة في صعود وتطور، وأن تأثيرها كبير، وحضور البطل العالمي الشهير حبيب نور محمدوف، يمنحها المزيد من البريق، لأن الملايين من عشاق الفنون القتالية من حول العالم يتابعونه، وقد قام عبر حساباته الشخصية، على وسائل التواصل الاجتماعي، بالتغريد عن البطولة، والتأكيد على قوتها، وكذلك لاهتمامه بعقد مؤتمر صحفي على هامشها، والتحدث لوسائل الإعلام المختلفة».
وتوجه درويش، نيابةً عن عبدالمنعم الهاشمي، وكل مسؤولي اللجنة المنظمة، بالشكر والتقدير والعرفان لسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، على حضوره البطولة للمرة الثانية، وهو ما يشكل أكبر دعم لنا، من أجل العمل على تطوير البطولة، والوصول بها إلى العالمية، وفق برنامج زمني مدروس، خاصة أنها تحمل اسم الإمارات الغالي على الجميع. وأضاف: «سننفذ توجيهات سموه، ونأخذ ملاحظاته التي تساعدنا في تطوير البطولة بعين الاعتبار، وسنهتم بتوجيهات سموه لتوسيع قاعدتها، وتحقيق المزيد من التمكين لها محلياً وخارجياً».
وكشف درويش، عن أن حبيب نور محمدوف، وخلال حضوره أمس، طلب تنظيم إحدى الجولات في داغستان، خلال الأسبوع الأول، من شهر فبراير المقبل، وذلك بالتعاون مع «جي أف سي» المنظمة المحلية هناك، كما تدرس اللجنة المنظمة طلباً آخر من أربيل لتنظيم جولة هناك، منوهاً أن اللجنة تلقت طلبات أخرى لاستضافة البطولة في روسيا والصين، وكلها محل دراسة.

محمدوف: «محاربي الإمارات» مشروع واعد
أكد المصارع العالمي الشهير حبيب نور محمدوف، المصنف أول عالمياً في الفنون القتالية المختلطة، أنه يعتز بدولة الإمارات، وقيادتها الرشيدة، وشعبها الكريم، وأن أبوظبي تحتل مكانة كبيرة في قلبه، بدليل أنها المدينة الوحيدة التي زارها 3 مرات في عام واحد حتى الآن.
وقال: «حرصت على حضور جولة محاربي الإمارات التاسعة، أمس، لتوجيه عدة رسائل مهمة، في مقدمتها تقديري للإمارات حكومة وشعباً، والتأكيد على أهمية بطولة محاربي الإمارات هي الأهم في منطقة الشرق الأوسط، كما أنها تملك مستقبلاً واعداً ومشروعاً كبيراً للوصول إلى العالمية»، وأضاف: «لي ذكريات طيبة في أبوظبي، بعد مشاركتي الأخيرة في جولة (يو. إف.سي 242)، والفوز فيها على الأميركي بويريرو، في 8 سبتمبر الماضي».
وقال: «حضرت اليوم، لتوجيه الشكر لهذه الجماهير، والتأكيد على أنها تحتل مكانة كبيرة في قلبي، وسأحرص على إسعادها دائماً في كل النزالات المستقبلية».
وعن تلقيه دعوة للمشاركة في النسخة المقبلة من البطولة، قال: «بالفعل تلقيت الدعوة، وأرحب بذلك لأن المشاركة الأولى تركت انطباعاً رائعاً، خصوصاً أن علاقة صداقة تربطني مع عبدالمنعم الهاشمي، رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، كما أنني باعتباري لاعب فنون قتالية مختلطة محترفاً، أتابع البطولات في شتى القارات، وأنا معجب بالفعل بمدى تطور بطولة محاربي الإمارات، وأكبر دليل على إعجابي هذا، أن 3 لاعبين من فريقي شاركوا بها حتى الآن».
وأكد المصارع العالمي أنه سيواجه توني فيرجسون في 18 أبريل ببروكلين الأميركية، خلال بطولة «يو أف سي»، وهو اللقاء الذي تم تأجيله أكثر من مرة لظروف مختلفة.
جدير بالذكر أن حبيب نور محمدوف فاز في جميع المنازلات التي خاضها بمسيرته دون هزيمة «28 نزالاً»، محتفظاً باللقب العالمي أمام كل من تحداه، وبرغم الطابع العنيف لهذه الرياضة إلا أن المتنافسين يلتزمون فيها بالروح الرياضية العالية والاحترام المتبادل.
ويعد محمدوف، «30 عاماً»، أول روسي يفوز بلقب بطل العالم في الفنون القتالية المختلطة في الوزن الخفيف، وحصل على شهرة عالمية، بعد تغلبه على منافسه الإيرلندي كونور ماكريجور، خلال أكتوبر 2018.

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق