لأول مرة في التاريخ.. اكتشاف كوكب صالح للحياة خارج المجموعة الشمسية (صورة)

إرم نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لأول مرة في التاريخ، عثر العلماء على كوكب خارج نظامنا الشمسي، ويحتوي على ماء، في انفراجه في البحث عن عوالم قادرة على دعم الحياة.

واكتشف مجموعة من باحثي جامعة ”لندن“ البريطانية، بخار ماء في كوكب يبعد 110 سنوات ضوئية عن الأرض، يبلغ ضعفي حجم الأرض و8 أضعاف كتلتها.

ووفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، يحتوي الكوكب المسمى ”K2-18b“ على غلاف جوي ودرجة حرارة مناسبة لدعم الحياة.

ويقع الكوكب المشابه للأرض في مدار أقرب إلى الشمس مقارنة بالأرض، مما يجعل سنواته أقصر بكثير من الأرض، وتبلغ 33 يومًا فقط.

وجرى رصد الكوكب لأول مرة في عام 2015 بوساطة مركبة الفضاء ”Kepler“ التابعة لناسا، لكن تحليل البيانات كشف عن تفاصيل جديدة لم نرها من قبل، حيث كانت المعدات لا تستطيع تحديد سوى بعض العوامل الأساسية مثل المسافة وكتلة الكوكب ودرجة حرارة السطح فقط.

ولكن جامعة كاليفورنيا طوّرت مؤخرًا أدوات بإمكانها ترجمة البيانات التي يلتقطها تلسكوب هابل الفضائي لاستنتاج وجود بخار الماء في الغلاف الجوي.

وقال الدكتور ”أنجيلوس تسياراس“ مؤلف الدراسة: ”إنه الكوكب الوحيد خارج نظامنا الشمسي الذي نعرف أنه يتمتع بدرجة حرارة وغلاف جوي وماء مناسبة لدعم الحياة“.

وأضاف الدكتور ”إنجو والدمان“: ”لا نعرف كمية المياه الموجودة، ولكن البيانات تخبرنا بأن هناك غلافًا جويًا وماء هناك“.

ويشير وجود بخار الماء في الغلاف الجوي للكوكب إلى أنه يمكن أن يكون عالمًا صخريًا أو جليديًا به الكثير من الماء بداخله.

أخبار ذات صلة

0 تعليق