سيدة عربية تطمح لرئاسة وزراء إسرائيل بعد حشد من السياسيين اليمينيين الشباب

لايف ستايل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 فرضت إيليت شاكيد المرأة الميالة الى الاستعراض في أدائها السياسي، نفسها زعيمة لليمين المتشدد بين حشد من السياسيين اليمينيين الشباب، طامحة الى خلافة رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتانياهو.

وانتقلت وزيرة العدل السابقة، البالغة من العمر 43 عاما، من هندسة التكنولوجيا إلى السياسة حيث تولت حقيبة وزارة العدل لفترة من الوقت في ظل نتانياهو، ثم الى رئاسة القائمة الانتخابية "يمينا" في انتخابات 17 سبتمبر.

ولدت شاكيد في تل أبيب لأب من أصل عراقي وأم مولودة في إسرائيل، وحصلت على شهادة في الهندسة الكهربائية وعلم الحاسوب من جامعة تل أبيب وعملت لاحقا في شركة "تكساس انسترومنتس".

وانضمت شاكيد في مستهل حياتها السياسية إلى عضوية حزب الليكود اليميني بزعامة نتانياهو وتولت إدارة مكتبه في الفترة ما بين 2006 و2008 قبل أن تنفصل عن الحزب.

لاحقا، شكلت وزميلها نفتالي بينيت حركة "إسرائيل لي" التي سعتا من خلالها إلى تعزيز "القيم اليهودية والصهيونية".

ومضت معه في مسيرتها السياسية، فاستقطبا الجمهور المحبط من أداء الليكود. وفازت شاكيد في 2012 بالمرتبة الثالثة خلال الانتخابات التمهيدية لحزب "البيت اليهودي" الديني القومي، ما شكل مفاجأة عامة. لكنها ما لبثت أن تركت الحزب.

اقرا ايضاً:

الولايات المتحدة تغضب من قرار إسرائيل ضد اثنتين من أعضاء مجلس النواب

شغلت السيدة التي تظهر باستمرار بكامل أناقتها وبشعرها الأسود المنسدل على كتفيها، منصب وزيرة العدل في حكومة نتانياهو في الفترة ما بين 2015-2019، وهي الحكومة التي تعتبر الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل.

ونجحت شاكيد في الحصول على دعم من اليمين القومي الديني على الرغم من توجهها العلماني. وقالت خلال مؤتمر عقد مؤخرا "أنا الجسر بين اليهود المتدينيين والعلمانيين".

وتتزعم شاكيد حاليا تحالفا سياسيا مكونا من ثلاثة أحزاب بينها حزبان متدينان، وحصلت على دعم الحاخامات المؤثرين والذين يرون أنها أفضل داعية لهم.

وتؤيد شاكيد ضم إسرائيل لمعظم الضفة الغربية المحتلة وتعارض قيام دولة فلسطينية مستقلة. وتعتبر مواقفها استفزازية.

واتهمت خلال فترة عملها كوزيرة للعدل بأن قيمها الديموقراطية تراجعت، فيما سعت إلى إضعاف سلطات المحكمة العليا.

ويتهم العديد من اليمينين في إسرائيل المحكمة العليا بإلغاء إرادة الناخبين من خلال أحكام تصدرها ضد بناء المستوطنات وغيرها من القضايا.

قبل انتخابات التاسع من أبريل، أثارت شاكيد ضجة من خلال إعلان سياسي ظهرت فيه وهي ترش نفسها بعطر أطلقت عليه اسم "فاشي" قبل أن تعلق قائلة "رائحته بالنسبة إلي تشبه رائحة الديموقراطية".

وسعت من خلال الفيديو إلى القول بأن سياساتها هي في الواقع أكثر ديموقراطية. لكنها لم تتمكن من دخول البرلمان في تلك الانتخابات.

صنفتها مجلة "فوربس" العالمية كأكثر النساء نفوذا في إسرائيل في عامي 2017 و2018، وشاكيد متزوجة من طيار في سلاح الجو وهي أم لطفلين وتعيش في تل أبيب.

وقالت شاكيد في 12 غشت خلال إطلاق حملة "يمينا" الانتخابية، "أهدف لقيادة الدولة والنهوض بقيم وأهداف اليمين بقدر المستطاع"، وتعتبر شاكيد ليبرالية في المواضيع الاقتصادية.

قد يهمك ايضاً:

السعودية تبدأ تنفيذ تعديلات تعزّز دور المرأة من خلال أنظمة وثائق السفر والتأمينات 

عالمة أحياء تكشف سر جاذبية المرأة ذات "جسد الساعة الرملية"

أخبار ذات صلة

0 تعليق