وزير الخارجية الإسرائيلي يرد على تقرير الأمم المتحدة: معاديًا كاذبًا ومتحيزًا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 كتب - محرر الأقباط متحدون ن.ي

 

وشدد الوزير الإسرائيلي على أنهم يرفضون التقرير جملة وتفصيلا، ولا يمكن لأي جهة حرمان إسرائيل من حق الدفاع عن النفس، ولا يمكن لأي جهة حرمان إسرائيل من حق الدفاع عن النفس وواجبها في حماية سكانها وحدودها من هجمات عنيفة.

 

وكشف تقرير جديد أجرته "اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في الاحتجاجات في الأراضي الفلسطينية المحتلة"، وهي لجنة تابعة للأمم المتحدة، عن ارتكاب السلطات الإسرائيلية لجرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة.

 

وقال التقرير إن هناك أدلة على ارتكاب إسرائيل جرائم ضد الإنسانية خلال مظاهرات غزة 2018، مؤكدة أن قناصة عسكريين أطلقوا النار على أكثر من ستة آلاف متظاهر أعزل أسبوعا بعد أسبوع في مواقع المظاهرات.

 

ليس هذا فحسب، بل أشار التقرير إلى أن القناصة الإسرائيليين أطلقوا النار على صحافيين وعاملين صحيين وأطفال وأشخاص ذوي إعاقة، كما قاموا بقتل وإصابة فلسطينيين لم يكونوا يشاركون مباشرة في الأعمال العدائية أو يشكلون تهديدا وشيكا.

 

وردًا على المزاعم الإسرائيلية، بأن الذين أصيبوا كانوا إرهابيين، قال الفريق الأممي إن التظاهرات كانت مدنية في طبيعتها، ولها أهداف سياسية محددة، وعلى الرغم من عدد من أعمال العنف المحددة، فقد وجدت اللجنة أن التظاهرات لم تشكل حملات قتالية أو عسكرية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق